الجمعة، 31 يوليو، 2009

احباط و ارتياح



رأى عشيقي تلك الحيرة في عيني، و أحس بأنفاسي تضطرب، التصقتُ به آملا ربما أن يدخل ثالثنا فلا يلاحظ وجودي، بل إنني أملتُ أن يدخل علينا فأظفر بعلاقة ثلاثية كما في الافلام البورنو التي لطالما حلمتُ بتطبيقها على أرض الواقع..

لكن الثالث لم يأتي، لانه لم يكن إلا واحدا من أصدقاء الزوجين، يؤوونه عندهم لأن حالته المادية ليست ميسورة...
اِرتحتُ لذلك مع شيء من الاحباط لاني لم أنل العلاقة الجنسية الثلاثية، لكني قضيتُ الليل مع العشيق، نمتُ جيدا مقارنة بليلتي مع العجوز، و لكني فوجئتُ بالعشيق يتقلب كثيرا في فراشه، يقوم بحركات لا شعورية عنيفة بين الحين و الاخر، كان يبدو عليه الاضطراب اثناء نومه، كما عرفتُ أنه يتناول العديد من الادوية للنوم و في بداية النهار، أدوية ضد الاكتئاب !!!!

الخميس، 30 يوليو، 2009

علاقة ثلاثية



أنا: ألو، اهلين ، كيفك؟
هو: ماشي الحال، و انت؟ كيف الامتحان؟
أنا: حاسس اني مش مذاكر كثير، لان هالسنه ما كانت سهله بالنسبه لي..
هو: يلا، شد حيلك، انا كنت عاوزك تجي تقضي معي السهره، بس شايفك مو فاضي!
أنا: لا ابدا، انا ما في فاضي قدي، بجيلك الليله، اكيد... هو: او كي، يلا اشوفك بالليل...

اغلقتُ السماعة في حالة انبهار و تردد، إنه يطلب مني معاودة رؤيته، ما معنى ذلك، أأعجبتُهُ انا لهذه الدرجة؟ أم هو فقط يأسف لحالي، و يحاول مساعدتي في تخطي الحزن الذي غلب على حياتي؟ و لماذا فرحٌ قلبي، و مبللة يديّ؟ أمحب أنا عاشق ولهان، أم هي فقط دهشتي من هذه المكالمة التي أسالت عرقي بغزارة كأني مررتُ تحت شلال؟

لم أجد إجابة لسؤالي، و تناسيتُ الفرق الديني و الفكري بيني و بينه. سياسة التطبيع و معاهدات السلام كأنها جاءت بنتيجة، ها هو الرجل الذي لطالما خرج في مظاهرات حاشدة يندد و يجشب و يصرخ و يسب، هاهو الان يحضن "عدوا" لا يتوارى عن اظهار دعمه لاهله و شعبه و احبابه في ارضنا المغتَصَبة. او هو ربما يريد كما اغتصب اهله الاراضي، اغتصاب الاشخاص...

غريب امري، مازلتُ أحس كلما قمتُ بالجنس مع الآخرين بأني مُغْتَصَبٌ، بالرغم ان لا احد اجبرني يوما على ذلك. و مازلتُ أحس بشيء من الكره لعشيقي الجديد و لكني مع ذلك ذهبتُ تلك الليلة عنده، تحدثنا، شربنا، ضحكنا، تداعبنا، اخذتني شهوة جامحة أن "أنيكه" و لكنه أبى. كنتُ ناقما عليه و ظهر ذلك في طريقة لمسي له، و محاولاتي اليائسة ب "نياكته" كأني بذلك أثأر لنفسي...!!!

كان زوجه في الشغل، و يبدو ان صاحبنا لا يفوت فرصة حتى يشاركه فراشه أحد. عند منتصف الليل، بينما تأهبنا للنوم، فُتِح الباب، سمعتُ حركة في المطبخ و صوت التلفاز،خفتُ كثيرا، بل اني ارتعشتُ في مكاني و عضضتُ على اسناني، فما احلاني لو وانا في فراش الزوجية و يدخل علي الزوج فيراني عاريا، آخذا مكانه و ملتحفا بغطائه...

الأربعاء، 29 يوليو، 2009

العشيق الجديد



انا: اريد الرحيل.
هو: حقا؟ لسه بدري !!
انا: بدري من عمرك، بس لازم امشي، عندي مراجعه و امتحان...
هو: اوكي، بس لازم اشوفك مره ثانية، لازم تروح معي للجمعية المهتمه بالمثليين الي عندهم مشاكل و مش عارفين يتقبلوا وضعهم.
انا: حاضر، ما اوعدك بشيء و لكن اشوفك انشالله.

كانت تلك الكلمات التي تبادلناها بعد ساعة من الجنس الممتع، نسيتُ فيها نفسي و نسيتُ من هو حقا، و ما يهمني، قضيتُ حاجتي و خنتُ مبادئي و رجعتُ لبيتي منتعشا نشوانا. لم أحسب قط ان المرة الاولى التي اتذوق فيها معنى اللذة كانت مع شخص يدين بديانة من لا دين لهم و لا اخلاق، من يقتلون الاطفال بلا حياء و يشردون الشعوب بغطرستهم المعهودة.

و لكن في مقابلاتنا اللاحقة تعرفتُ عليه أكثر، كان شخصا لا يدين بدين، لا يحب اليهودية و لا الاسلام، لا يعترف الا باللذة و السكس، كان ايضا يساري الهوى، شديد الانتقاد للصهاينة و لكن تحس في كلامه طبعا شيئا من التحيز لهم بدون قصد فكل الاوروبيين متحيزون لهم.

كان يضع صورة امراة فلسطينيية عجوز بلباسها التقليدي الجميل و اخرى فيها طفل من اطفال الحجارة، كأنه ربما يعتذر لما فعله بنو "جنسه" او أنه ربما لا يبالي، لم اتجرأ على سؤاله عن اسرار تلك الصور و لكني احببتُ رفقته، كان عمره يتجاوز عمري ب 10 سنين، و كنتُ شديد الغيرة من زوجه الذي لم اره بعد...

يتبع...

الاثنين، 27 يوليو، 2009

اللقاء الحاسم


الدنيا صُدَف، منها الحلو و منها المر، و لكننا لا نختارها بل هي من ينقض علينا كالأسد الجائع يطارد فريسته و لا يرتاح له بال إلا بمص دمها و الاتيان عليها.
كانت الصدفة التي جمعتني بأحدهم أشنع و أقضى، كانت صدفة غيرت مجرى حياتي، جعلت مني شخصا آخر: بالرغم من فشلي في المرات الثلاثة الماضية، لم أستسلم، كنتُ جادا في الطلب (و كاني اطلب الجنه ياه)، رأيتُه في الموقع و أعجبتني صورته و جسده، اِتفقنا على مكان اللقاء (بيته)، كانت شقته جميلة جدا، في أحد الاحياء السوبر شيك، لما فُتِح الباب، بحثت لهنيهة عن الفاتح لاني لم اكن اراه في حقل نظري، انا الطويل الذي يتجاوز طولي المتر و 83 سنتمتر، كان قصيرا للغاية، متر و 60 في غالب الامر، و لكنه كان جميلا جدا، انا لا يهمني الطول او القصر مادام الشخص جميل المظهر و الاخلاق ايضا. تحدثنا قليلا، كان مستمعا جيدا،فهمني و ابتسم لي بلين و لطف، احببت نظراته و إذا به بذكائه ينبهني بأن لا أقع في حبه لأنه "متزوج" (في فرنسا يمكن للمثليين الارتباط بعقد يشبه الزواج الرسمي)!!! و اني في عش الزوجية، و لكنه و زوجه يمارسان الجنس مع أيّ كان !!!
تعجبتُ لهذه المعلومات، بل حزنتُ لها و لكن ما يهمني الان هو ان اكتشف ما تحت هذه الملابس من اسرار مخفية. دخلنا غرفة الزوجين "الحبيبين" و بدأتُ أداعبه و ألاعبهُ و أحسستُ بشيء ما، أخيرا، انتصب قضيبي، أخيرا انتشى بدني، أخيرا لم أخجل من نزع ملابسي و الكشف عن "مواهبي"، ذلك ما فعلتُ و ما فعل، و يا ليته لم يفعل، اكتشفتُ عضوه، جميل المظهر، كبير غليظ، و لكن مختون، تعجبتُ لذلك فهو فرنسي و لم يسبق لي ان رايتُ فرنسيا عضوه مختون. سألته فاجاب ضاحكا :"انا يهودي"....
يتبع...

السبت، 25 يوليو، 2009

الثالثة ثابته؟؟




قالها القدماء: الثالثة ثابته، و لكنّهم ما حسبولي حساب، فها أنا اليوم أقوض نظريتهم و أرمي بها عرض الحائط. كذبتم يا أجدادنا القدامى فالثالثة لم تثبت أبدا بل زادت الامر سوءً. ما أن تحصلتُ على نتيجة الفحص التي طمأنتني، و لكن في ذات الوقت كانت كدعوة مفتوحة للمتعة و معاودة البحث عن رجل قد يمكنني من مرادي و يهديني لحظات من النشوة و الجنس العنيف، و يحاول مسح خجلي و انعدام "رجولتي" في المرات السابقة.

كان شابا جميل المظهر في الصورة التي أعطاني عبر الانترنت، و لكنه فقد الكثير من جماله حين لاقيته، جاء متأخرا لمكان لقائنا، كدتُ أرحل قبل وصوله، كان قصيرا جدا و زاد في قصره معطفه الاسود الطويل الذي جعله يشبه كرة سوداء تكاد تراها في سواد الليل الحالك. ما أن عرفني، أشار إلي بأن أتبعه كأنما أنا كلب مطيع لسيده. صدمتني إشارته، لم يعجبني مظهره و لكني تبعته كالكلب في طريق ضيق طويل هو من أطول الشوارع في المدينة. دامت الرحلة ربع ساعة كنت أمشي خلالها وراءه و كان يحدث شخصا ما عبر المحمول طول الوقت دون أن يلمحني ولو بنظرة... وصلنا شقته، و لم تساعدني حالتها على تغيير نظرتي تجاهه، كانت شقة صغيرة، فيها كلب اختار أن يتبول أمام الباب حتى أكون أنا أول من يشم الرائحة الكريهة و يمشي فوق البول، كانت حالة الغرفة يرثى لها، تفرجتُ بادئ الامر على صاحبنا يبرح كلبه ضربا كأنه عجوز شمطاء انقضت على سارق في بيتها. ثم عرض علي بأن أنزع ملابسي و ما لبث أن وجدتُ قضيبه داخلي، بلا إحم و لا دستور كما يقول المصريون. المدهش و المضحك ان قضيبه كان من القصر و الصغر ما جعلني لا إحس بشيء، لا بألم المرة الأولى و لا باللذة التي حدثني عنها البعض.

كنتُ ما زلتُ أفكر في الامر و إذا بصاحبنا يعلمني بكل برودة أنّه انتهى و إذا به ينزع الواقي الذكري و فيه القليل من منيه... لم أصدق نفسي، ألهذا الحد كان تأثيري عليه فجعلته ينتشي بسرعة البرق، أم أن عدم رغبته بي جعلته يسارع في قضاء شأنه؟ طلب مني في الحال بأن أضع ملابسي، فعلتُ ذلك دون أن أنبس ببنت كلمة، خرجنا معا و عاودنا المشي في الطريق الطويل، بلا كلمة، هو محموله بيده وأن ا ابتسامتي بوجهي، بل قُل ضحكي بوجهي، كانت أسخف مقابلة عرفتها في حياتي، و لكنها كانت الأطرف، فأنا لم أبك هذه المرة و لم أتألم، بل ارتحتُ كثيرا و لا أدرِ لماذا!!! هل يجيبني أحدكم و يقول لي لماذا ؟؟

الخميس، 23 يوليو، 2009

حالة خوف



بعد محاولاتي الفاشلة باكتشاف لذة تقبيل رجل من فمه بنهم، او ضمّه بين ذراعي بمتعة، و لِمَ لا معرفة معنى النشوة داخله، طرأت في بالي فكرة، طاردتني كظلي، و زادت من عذابي، أحسستُ بأني مريض بالايدز، بل كنتُ على يقين من ذلك. كنتُ أعِدُّ نفسي لإخبار أهلي بالخبر المشؤوم، و اخترعتُ كذبة قد تنطلي عليهم كي أفسّر وصول المرض إليّ. كنتُ في أتعس حالاتي و المضحك أني لم امارس الجنس إلا بالواقي الذكري، فمن أين لي بالمرض؟؟
لا تفسير لي لهذا الهراء الذي عشتُ فيه مدّة قصيرة انتهت بلجوئي لمركز التحاليل للامراض المنقولة جنسيا، مراكز عديدة في فرنسا تحافظ على السرية و لا تطلب منك إلا تاريخ ميلادك. لكن المشكلة الوحيدة هي أن النتيجة تُعلَنُ بعد أسبوع من الانتظار.
آه منه من اسبوع طويل ثقيل، لم أعرف فيه معنى النوم و الراحة، كانت تطاردني أشباح الموت في اليوم الموعود، احسستُ بمدّة انتظاري في القاعة مرت كسنة كي يناديني الطبيب بابتسامة و يطمئنني بأن لا بأس علي...
يتبع...

الاثنين، 20 يوليو، 2009

غلطة عمري


خفّ اضطرابي، و جفّت دموعي، و عاودتُ الكرّة، عازما على الثأر لنفسي، و كم رخصت في عيني نفسي. احتقرتها أيما احتقار، و عاقبتها أيما عقاب:
في فرنسا يكثر الرجال المفتونون بأسطورة الرجل العربي ذي المظهر الخشن، و يا حبذا لحية أو شارب يزين وجهه، هم يحبون البشرة السمراء و الملامح الذكورية، و يرافق ذلك كله ظنّهم أنّ كل العرب كذلك، و لكن هيهات.
انا لستُ كذلك، بشرتي بيضاء، عيني خضراوان، ملامحي ناعمة، و لكن ما أن أعرّف بنفسي على الانترنت، حتى تتهاطل علي رسائل المعجبين من دون أن يروا صورتي، وما أن يرونها حتى يختفي الاعجاب ليتحول إلى بعد و تهرّبٍ مني. زاد ذلك في قلة ثقتي بنفسي، حسبتني بشعا لا أعجب أحدا، انعزلتُ عن الناس، اقتربت الامتحانات و أنا في عالم آخر، بين أفلامي و أحلامي. لم يكن أمامي سوى حل واحد، أمر واحد أمتلكه و لا يمكن لأحد التشكيك فيه، عمري، أجل، عمري 22 سنة، في عز شبابي، فتنة لكل الشيوخ الهرمين الباحثين عن شاب يلبي رغباتهم و يشبع شهواتهم. أجل فعلتها، وصل بي انهياري و قلة حيلتي للبحث عن علاقة مع رجال كبار في السن.
و كانت الليلة الشهودة، وجدتني أمام شيخ يزيد عمره عن الخمسين بقليل، سمين بدين، مزعج،مقرف، دخلتُ داره مترددا و نزعتُ ثيابي مستحيا، كان قد وعدني بالمال، ولكني رفضتُ فما أنا بعاهر أبيع نفسي ببضعة نقود. و لكني في الحقيقة بعتها منذ أن رأيته، بعتها بثمن رخيص. صُدِم المسكين لرؤية عربي ليس فيه من العروبة إلا اللغة و العضو الذكري المختون. و لكن ذلك لم يمنعه من لمسي، و العبث بي، و محاولة إثارتي بكل الطرق، لكني كالمرة السابقة، لم أحرك ساكنا، لم يزد حجم عضوي بسنتيمتر واحد، بل إني كدتُ أسترجع من شدة القرف.
نمتُ ليلتها عنده، كان يشخر طول الليل، كان مزعجا، نتنا، و لم أكن قادرا على النوم لأن وسادتي كانت مبللة... بالدموع...
يتبع...

السبت، 18 يوليو، 2009

flash back


رجع بي ذهني اليوم سنتين مضتا، كان عمري عندها 22، اما ذهني فكان عمره سنتين او أقل. كان قلبي بريئا، صافيا لا تشوبه شائبة، أفكر في الزواج و الاستقرار، أعد الأيام و الليالي كي أتخرج و أحقق أحلام والديّ كطبع أغلب الشباب العربي البار التقيّ الملتزم.
حينها، و بدون سابق إنذار، راودتني نفسي بأشياء كثيرة، فهاهي مرة تأمرني بالصلاة فأصلي آناء الليل و آناء النهار، و مرة أخرى تدلني على مواقع إباحية أو قنوات تلفزية تراني مواضبا عليها أطراف الليل و أطراف النهار.
أطعتها في كل ما أمرتني، كنتُ لها عبدا طائعا، أذعنتُ لرغبانتها بلا تردد، أصبحتُ يوما فإذا بي على موقع انترت للتعارف بين الشباب الفرنسي، موقع للمثليين، أدمنتُ عليه، أهملتُ دراستي، بُهِرتُ بهؤلاء الذين هم مثلي، يحبون الرجال و لا يترددون في إعلانه حتى أمام آبائهم!!
زاد غرامي، و لهيبي، و شوقي، طال انتظاري، و نفذ صبري، نسيتُ صلاتي و دعواتي، لم تُفلِح محاولاتي بعدم تجاوز الخط الاحمر، فعلتها، أجل، في عقر داري، دعوتُهُ، فرنسي طويل، نسيتُ لون عينيه لانه حلّ عندي ضيفا بالليل. أدخلتُهُ بيتي، و أجلستُه على فراشي، تحدثنا قليلا، كذبتُ عليه في كل ما قلتُ، اخترعتُ اسما آخر، و وجنسية أخرى، نسيتُ كيف انتها بي الامر بين يديه، يقبلني و انا ممتعض يملأني القرف من نفسي و منه. لمستُ ذكرا لاول مرة في حياتي، لمستُ قضيبا فوجدته صلبا غليظا.لمستُ مؤخرة فوجدتها لينة طرية.
ناولني الواقي الذكري، كانت تلك ايضا اول مرة ارى فيها هذا الغشاء البلاستيك الذي كان لا بد من وضعه حول ذكري... لكن ذكري خذلني، كنتُ في حالة خجل من نفسي، كِدتُ أطرده و ألعن اليوم الذي رأيته فيه، و لكن كان لا بد لي من بديل، كان ل ابد لي من تقديم مؤخرتي هدية ثمينة مريحة لهذا الغريب. ادخل ذكره فيّ، كان عضوه غليظا جدا، مازلتُ أتذكر الألم الرهيب الذي أحسسته، كان يسألني المسكين عما أحسّ و لكني لم أجرُؤ إيقافه عما عزم عليه.
انقضى من الوقت ما لا أذكر، نزع الواقي الذكري و قطرات منيه تسيل منه لزجة مقرفة، سارعتُ بالنهوض و دعوته للاستحمام معا، داعبني فلم آبه لدعابه، و سألني فلم أجب عن سؤاله، تركته يرحل حاملا معه عذريتي، حاملا معه قطعة من كرامتي، و تاركا رجلا لم يبك قطّ كما بكى بعدها. كنتُ ابكي في الشارع و في الجامعة، كنتُ أتألم ألما شديدا من مؤخرتي الدامية. لا ادري الان وأبكيتُ حينها لأني لم أحب التجربة أم لأني لم أقدر على الانتصاب و القيام بدور الرجل الذي لطالما أردته.
كان لا بد لي من أن أعرف، أسالب أنا أم موجب؟ و لا مجال لمعرفة ذلك إلا بتجربة جديدة مع رجل جديد...
يتبع...

الخميس، 16 يوليو، 2009

الشقة في السربون

لربما يحسبني بعض القراء رجلا شهوانيا، تملي علي نفسي من الرغبات و الشهوات ما لا يسعني الامتناع عنه. لربما يراني البعض الاخر رجلا ضعيفا اعيش مع احلامي و رغباتي و اخدع نفسي موهما إياها أني على صواب. أما أنا، فلا إجابة عندي لهذا السؤال، إذ أنا نفسي لا أدري أأمارة نفسي بالسوء لهذه الدرجة، أضعيف أنا لهذا الحد؟
البارحة التقيتُ شخصا ما، كعادتي تعرفتُ عليه عبر الانترنت، كعادتي خنتُ مبادئي و أريتُه من صوري ما "لذ و طاب"، كعادة أمثاله، و انا لا الومه ابدا، هو تصور أني ممن يسهل عليهم لمس الاخرين بلا حياء.



هذا عصر الازمات، ازمة مالية زادت من البطالة و اضعفت الاجور، ازمة صحية منعتنا من التمتع بالحياة، و اخرى عاطفية هي التي شملتني مؤخرا و جعلتني ضائعا مع احزاني و اسهرتني الليالي. تلك ازمتي و زاد وهجها رحيله، نعم هو ذلك الايطالي الجميل الذي راودني عن نفسي و لكني امتنعتُ لا ادري لماذا. ألانه جميل حسن الهيئة، لذيذ البسمات، ازرق العينين؟ أخفتُ من هذا الجمال الخلاب أم أن الوقت لم يمهلني أن أتمتع بهذا الجسم الرائع؟ توقفتُ الان عن التفكير و أدركتُ أن لا مجال لتضييع الوقت، فبالرغم من رحيل احدهما، فالاخر منتظر، ملتهب، مشتعل كما هو حالي عند لقائنا الأخير...
تواعدنا قرب جامعة السربون حيث يعيش، كان الجو حارا جدا، جلسنا في احد المقاهي و طلبت شرابا باردا لم أعي كيف شربته بتلك السرعة. تحدثنا طويلا، كلمني عن نفسه، و عن رغبته في عيش تجارب جديدة خلال مدة إقامته في فرنسا. نسينا الوقت و لكن حان موعد رحيلي، و إذا به يدعوني للمرور إلى شقته. أحسستُ برعشة غريبة، و احمر وجهي، لم أدرِ هل من وراء هذه الدعوة نوايا خفية و لكني قبلتُ بسرور. دخلنا الشقة، مكان جميل،ترتيب حسن، سرير كبير لم تفارقني مذ رأيته صورتي، عاريا ملتصقا بالايطالي، اشم رائحته و أداعب جسده. كعادتي، لم أعد أكترث لما كان يقول، كانت مخيلتي قد استولت على أفكاري، لكن المشكلة تكمن في عدم قدرتي على التحكم في جسدي أيضا، و ها أنا الان أحاول إخفاء حالة اللهيب التي أعيش، و ها أنا أحس بفاضحي على الدوام (قضيبي) ينتفخ، و ها أنا اقضم اظفاري من شدة التوتر...
مرت ساعة او نصف ساعة، خرجتُ من الشقة، رجعتُ لبيتي، لا فرحا و لا مسرورا، بل برغبة عارمة اطفأتها كعادتي امام فلم اباحي قمتُ فيه بدور الرجل و قام فيه اليطالي بدور المرأة، و لكن فقط في مخيلتي، كالعادة...
يتبع...

الأربعاء، 15 يوليو، 2009

الهند و السند، و أنا و أنت !!!


كنتُ تحدثتُ عن الهندي الذي داعب اصابعي في المترو الباريسي، و الذي لم ينسى إعطائي رقم هاتفه قبل النزول. ما أن نزلتُ من المترو حتى كلمني هو بلهجة هندية مضحكة، تكلم بالانجليزية و حسبته في أول الامر صاحبي الاطالي، لكنني فهمتُ عندما قال لي أنه يريد مقابلتي قريبا و انه أُعجِب بي. بعد لقائي مع الاطاليين، حاولتُ الاتصال به لكنه لم يجب، فبعثتُ اس ام اس ، تبادلنا عدة اس ام اس و انتهى به المطاف يعرض علي اللقاء في بيته. رفضتُ قطعيا هدا الامر و عرضتُ عليه مكانا عاما، ثم حاولتُ جس النبض، و سالته ما يريد مني بالضبط، و إذا بي أُفاجَأ بردٍّ محزن بالنسبة لي. قال لي انه يريد التعرف علي، ثم النوم معي و ممارسة الجنس!!! لم تكن صدمتي كاملة في بداية الامر، قلتُ في خاطري أنه ربما يقول ذلك لاثارتي او اللعب بأعصابي، فأجبته أني لا أود ممارسة الجنس في الوقت الراهن، و عرضتُ عليه ان نتعرف على ال مسن، كان ذلك منذ اسبوع، و منذ اسبوع لم يصلني منه رد و لم يضفني على مسن، كل ذلك لاني لم ارد ممارسة الجنس. اود ان اقول في النهاية اني لم احزن عليه ابدا فهو لم يكن يناسبني منذ بادئ الامر... و خيرها في غيرها...

الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

اليوم الموعود


لم أحب يوما شكلي و مضهري على الرغم من أنّ أغلب من عرفتُ أكّدوا لي أني شاب جذاب. لا اخفي اني خفت من ردّة فعل الييطاليَّيْن عند رؤيتي، هل سيصدمهم مظهري فلا يريدان حتى الكلام معي، و هما الشابان الجميلان بشهادة الجميع. تحظرت جيدا لهذا اللقاء، وظعت لباسا متناسقا يخفي بعض عيوب جسمي، لم أشأ حلاقة ذقني كي أحافظ على شكل ذكوري مغر. كان مكان اللقاء بعيدا نوعا ما. و كان لا بد لي من أخذ العديد من " المتروهات". وصلت لمحطة المترو الثانية، لاحظت نظرات بعض الشبان لكني لم أبالي بها. وإذا برجل هندي وسيم، قصير نوعا ما كأغلب الهنود، يرمقني بنظرات كلها رغبة،أحسست بها تنفذ بجسمي فتمزق ملابسي تمزيقا، بادلته النظرات، فاقترب مني، وصل حينها المترو، تبعته لاب المترو و ركبنا. كان المترو مكتظا جدا، بينما انا واقف، أحسست حرارة لذيذة تداعب يدي، كان يلمسني بلطف و يداعب أصابعي، دق قلبي فجأة، ارتعشت و تصبب عرقي،. ماذا دهاه و ما دهاني، ماذا يريد مني، لم لا يكلمني؟ تواصلتْ لمساته الخفية مدّة قصيرة، أخرج جواله و اشار لي كي أعطيه رقمي، و ذلك ما فعلتُ دون أن أنطق بكلمة. توقف المترو و خرج صاحبي الهندي بعد ان غمزني غمزة زادت لهيب قلبي، و في الوقت نفسه بعث لي اس ام اس يعرف فيه عن نفسه ويطلب مني مكالمته. و لكني كنت مشغولا بالايطالييْن، كان لا بد من لقاءهما بسرعة. وصلتُ ساحة معروفة في باريس، و اتصلتُ بهما.

لاقيتُ أحدهما أوّلا، كانت رؤيته مفاجأة سارة أشعلت فيّ أحاسيس لم أشهدها قبل. تخيلوا معي طولا معتدلا، جسما مثاليا، شعرا اشقرا و عينان سبحان الخلاق، زرقاوان كالبحر و كبيرتان مرسومتان كاجمل ما يكون. كان الف مرة أجمل من الصورة. وددتُ حينها لو ضممته بين ذراعي لأن ملامحه تشبه ملامح طفل رضيع بريء تود لو تقبله في كل جزء من جسده.

لم ننتظر كثيرا حتى وصل الثاني، كان اقل جمالا، ملامح عادية، شعر أسود، قصير لكن فيه الكثير من الوسامة المعهودة عند الايطاليين. تبادلنا القبلات و تجولنا قليلا في شوارع باريس. كان المسكينان يظنان اني عليم بالاماكن المعروفة في المدينة و لكني قليلا ما اخرج و لا اعرف من باريس إلا عملي و سكني و بعض المناطق السياحية. قررنا في النهاية الذهاب للحي المخصص للمثليين، حي ما أن تزوره لا ترى فيه إلا الرجال المولعين بالرجال و النساء المولعات بالنساء، تحس فيه انك حر و تشاهد فيه اجمل الوجوه و الاجسام. كانت ليلة بالف ليلة، أكلنا و شربنا في مطعم تيواني، تحدثنا و ضحكنا، كانا وسيمين، مضحكين، متفهمين، لم احس بالوقت يمر و لكن كان لا بد من الرحيل. كانت الساعة تقارب منتصف الليل، قبلتهما و افترقنا و لكن لحين قصير فانا سأعاود رؤيتهما قريبا انشاء الله.
في نفس الوقت، كان صاحبي الهندي قد بعث لي عدة اس ام اس عرف بنفسه و طلب مني لقاءه.
يتبع....

الاثنين، 13 يوليو، 2009

إيطاليا، بلد المثليين ؟؟


من احب البلدان إلي بعد البلدان العربية، لأن لا مجال للمقارنة بينها و بين باقي البلدان، إيطاليا، بلد جميل لطالما فتنني جمال أهله، و خاصة الشباب منهم، كنت في صغري أتمتع ب مشاهدة البرامج على التلفزة الإيطالية، وكانت مدينتي تعج بالسواح الإيطاليين المصطافين الذين يجيئون لبلدنا بحثا عن الجنس. للأسف وقع الكثير من الشباب في فخ هؤلاء، و كانو غالبا كبارا في السن يدفعون القليل من المال و السجائر مقابل "مصّة" أو "نيكة". لكني بقيت على يقين أن إيطاليا بلد مليء بالمثليين.
و ها انا ذا أحقق "حلمي" و أقابل إيطاليين اثنيين أتيا إلى باريس للسياحة و عرضا عليّ مرافقتهما فقبلتُ بلا تردد.
كانا جميلين، مفعمان بالفرحة و حب الحياة، غرتُ منهما، و أُغريتُ بهما...
يتبع...

الأحد، 12 يوليو، 2009

قطار الغرام

الدنيا مرسى، و طال المقام او قصر، لا بد لنا من الرحيل . لطلما حلمت بكتابت مذكرات حياتي و لكن لم أتجرأ لأن فيها من الفضائح و
الأسرار ما لا يمكن لأهلي و أصحابي استيعابه، و ها أنا أطل من هذه النافذه الواسعة، الايترنت حيث لا أب يراقبني و لا صاحب ينتقدني، فقط قراء غرباء و لكن على الرغم من المسافات التي تفصلنا أو صلة الرحم أو الصداقة التي لا تربطنا، ربطتنا مأساة حياتنا، نحن بلا استثناء، نحن لا أعز اصدقاءنا و لا أحب اقرباءنا.كما لم نختر البطن الذي حملنا تسعة أشهر، كما لم نختر الاسم الذي ننادى به، لم نختر ان نكون ما نحن فيه اليوم. لم نختر ان يدق القلب لمن يدق و لم نختر أن ترتعش اليد لرؤيت من نرى.


أبدأ من النهاية، أخذت القطار نهاية الأسبوع الماضي للرجوع الى البيت بعد اسبوع من العمل في باريس، كان القطار مزدحما كعادته في مثل هذه الاوقات حيث يعود كل العاملين الى منازلهم في ضواحي باريس او المدن القريبة. لم اجد مكانا اجلس فيه، فخيرت البقاء واقفا في انتظار خلو مقعد. مرت نصف ساعة و اذا به يقترب مني، بجمال خلاب و نظرات ملائكية، ظننته ذاهبا الى المرحاض او لاقتناء شيء من حقيبته فاذا به يكلمني، ظننتني سيغمى علي و لكنني تمالكت نفسي حتى افهم ما يقول، فانا عندما ارتعش و يرتجف قلبي كالعصفوور الجريح، افقد ملكة الكلام و يُعْقَد لساني فلا ادري ما اقول و لا اعقل ما يُقال لي. طلب مني بأدب و لباقة الجلوس بجنبه لان المقعد كان فارغا و لكني لم أُلاحظه. هرعت للجلوس و إذا بهم ثلاثة، ثلاثة ذكور فرنسيين يترافقون في سفرهم هذا. لم أصدق نفسي، كانت العيون تتكلم لا الشفاه، بخبرتي و ذكائي، فهمت كل شيء، اثنان منهما حبيبان، نعم، قرأتُ ذلك في عينيهما، في نبرات صوتيهما، قرأتُ ذلك في طريقة كلامهما و حركاتهما. كنت بقربهما، اسمع ما يقولان و يشاركهما ثالثهما. كنت أبتسم لحديثهم، و أحاول جذب انتباههم، و لكن هيهات. لم أجد حلاّ، تعبت من التصنع و إذا بي أجد حيلة غبيّة مخزية، لا ادري ما دهاني، كل هذا لِأجل نظرة. أخرجت ورقة و قلما و أردت أن أجذب انتباههم بكتابة بعض الكلمات العربية فلعلهم يطرحون علي أسئلة عن الكتابة أو عني أنا...
كتبت ما يلي:
"
و كأني بنفسي تحدثني بشيء، و كأنّ الوجوه فقدت ملامحها و صارت ثلاثة ملامح تراود خواطري و لا تريد مفارقتها، أهُم من أريدهم أن يكانوا، أم هم من أريدهم أن أكون؟
كل حركاتهم، همساتهم و ضحكاتهم تُشير إلى ما أحلم به، أين الرجولة و قد صرتُ امرأة بلهاء يتصبب عرقها و تصطنع الكتابة مع أن الخط يرتعش كأن لم ألمس قلما من قبل، أريدهم فقط أن ينظروا ليدي المرتعشتين، فقط لخاتمي عساهم يلحظون ما لحظت فيهم.
كلنا ترددات تنتقل من أحد لآخر، كلنا مشاعر و حركات لا ينافسنا فيها أحد، كلنا أنوثة مغرية و رجولة ساخنة و سخافة لا مثيل لها. ما أسخف عقلي الذي يراودني بأنّ حسني و جمالي قد يخطف أنظارهم، أنّ جسمي المفتولة عظلاته قد يستهويهم و أنّ نظراتي الخطفة قد تلفتهم.
يا ليت قلبي يقف للحظة عن تسوّل المشاعر، يا ليت عيني تقفان للحظة عن استراق النظرات. و لكنهم ما أعرف عنهم، هم مثلي، و هيهات أن يستدير أحدهم ليراني فانا من يشاركهم حوارهم ببسماتي السخيفة و نظراتي المفضوحة.

آه، السياسة، ما ألعنها، ما أحلاها عندما تخرج من أفواههم، ما ألاها عندما تختلط بالخبز و البطاطس، مع بعض ملاعق من الزبادي الفرنسي اللذيذ.
صارت العيون زيتونا و الافواه اسهما من اللحم المشوي، صار ريقي يسيل بغزارة لرؤية الوجوه النيرة و الاكلات اللذيذة و انا جائع ضائع...
آه ، لا أحبُ سياستهم و لكن تشفع له بسمته التي بادلني إياها. و لكن للسياسة حدود و لصبري حدود، لماذا لم يسمعوا لهمساتي و لم يروا ضحكاتي، هم مثلي، لحية، شعر في الصدر، صوت غليظ، هل انا بشعة صورتي حتى يفضّلوا علي قادتهم السياسيين رجالا و نساء؟ ...
جف حبري، و فقدتُ أملي ...
"
في نهاية المطاف، توقفت عن الافعال الصبيانية، و ما أحبط عزيمتي هو أنهم لم يرمقوني و لو للحظة بطرفة عين، بل أخذ كل واحد منهم بقراءة مجلة او كتاب...


يتبع ...