الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

coming out



كنت كاتب مقدمة نكد نكد نكد يا لطييييييييييييييييييف عالنكد..
لكني حذفتها، و دخلت مباشرة في الموضوع...
مرة ثانية نرجع نعرض المقدمة النكد في موضوع نكد آخر هههههههه

جاء صديق الطفولة لباريس، كل ما أعرفه عنه أنه إنسان متفتح و متسامح... و كانت فرصتي أن أستغل وجوده لأبوح له بمثليتي..
منذ أن عرفت حبيبي، لا أخجل أن أقول أني مثلي، في الشغل مثلا، في مواقف كثيرة في حياتي.. أكيد لأني أعيش في مجتمع متفتح و متحضر و متسامح، فهذا شيء يسهل عليا إني أقول إني مثلي... لكن، أبدا لم أعترف بمثليتي لأصحاب الطفولة، أولا لأني عارف إن أغلبهم يكره المثليين، و ثانيا لأني أنا أصلا كنت أكره المثليين.. فصعب عليا إني أرجع اليوم أعترف لهم إني فقط كنت أخبي حقيقتي عليهم و على نفسي...
على كل حال، هم فهموا مع السنوات أني تغيرت للأحسن...

كنت حابب نعترف لصديقي، لكن كان صعب جدا إني أجد الكلمات المناسبة...
صعب جدا إني أقول له أني أنا المتدين، المتخلق، المتطرف، في الحقيقة كنت أمثل في مسرحية بايخة و إني في الحقيقة نحب الرجال، و عندي صاحب فرنسي منذ سنوات...

تشاورت مع حبيبي، و قال لي إن أحسن حل هو إننا نقابله مع بعض، أنا و حبيبي، و بالتالي يكون أسهل لي إني أقول له إني مثلي..
تقابلنا يوم الأحد، عرفته على حبيبي على أساس صديق عادي، و كنت أتمنى إنه يفهم وحده إن حبيبي ليس صديقا عاديا...
المضحك أني بعد دقيقة واحدة من لقاءنا ، ناديت حبيبي و عوضا أن أناديه باسمه قلت "يا روحي، ..." ههههههههه
حبيبي نظر لي بنظرات تعجب، لكنها صدقا كانت مجرد زلة لسان... لم يفهم صديق الطفولة أو يمكن لم ينتبه إني قلت كلمة "روحي".. و لكني كالغبي أخطأت مرة أخرى و ناديت حبيبي "يا روحي" ... و كالعادة لم ينتبه صديق الطفولة...




رحنا على بار، و جلسنا نتحدث، كان حبيبي يطلب مني بنظراته إني أقول، لكني كنت خجلان و مش عارف كيف أبدأ..
بقينا نحكي عن الطفولة، و بعدها تذكر صديق الطفولة كيف أني كنت متشددا دينيا، فصار يحكي عن تلك الفترة، أنا إنتهزت الفرصة حتى نتحدث معه عن الجنس، فقلت له حاجات كثيرة عن أسباب تطرفي الديني و فسرت له أني كنت في حالة صعبة و كان عندي سر كبير خلاني ألتجئ للدين...
كنت ألف و أدوووووووووووووور، قضيت يمكن 10 دقايق لف و دوران لف و دوران حول الموضوع..

حبيبي الغبي نفذ صبره يمكن، فصار يضحك و قال " حالتكم مثيرة للشفقة، تلفو و تدورو، يللا تكلموا بصدق ، قولو كل شي"...
أنا كنت حابب نعطي حبيبي كف على وجهه لأنه لم يحترم أني كنت في حالة صعبة و كنت محتاج لوقت ... فبعثت لحبيبي نظرات مليانة شر و نقمة، حتى يفهم إنه مش لازم يتدخل بالموضوع...
سكت حبيبي (خاف مني ههههههه)..
لكني واصلت لف و دوران...
و رجع حبيبي المجنون كالعادة ينفذ صبره، و قال لصديق الطفولة "فهمت أو ما فهمتش ؟؟؟ يلا إعترف إنك فهمت !!"
نظر صديق الطفولة بكل إستغراب  وأكد لنا أنه لم يفهم شيئا... نظرت له كأني أترجاه أن يفهم من غير أن يجبرني أن أقول...



عمدا وضعت صورة مثليات، لأني حاسس إن دايما الحديث عن المثلية يأخذنا للحديث عن الرجال المثليين و قليلا عن النساء المثليات...

و في لحظة، و من غير سابق إنذار، صاح حبيبي "أنا سأفهمك"..
و إذا بحبيبي يقترب مني، و يبوسني بوسة كبييييره على شفايفي !!!! على مرأى و مسمع من كل الناس و من صديق الطفولة... ثم صاح " و الآن ، فهمت؟؟؟"

أنا كنت أبتسم إبتسامة الأهبل، و كنت أنتظر بفارغ الصبر ردة فعل صديق الطفولة...
و كانت كما إنتظرت ردة فعل إيجايبية جدا... قال لي أنه فخور بي، و أنه أبدا لا يرى أي مشكل في المثلية، و قال لي أنه الآن يفهم كم أني تعذبت في فترة المراهقة ...

أنا لم أكن خائفا من ردة فعل صديقي، لأني كنت عارفه من زمان متفتح... أنا فقط كنت خايف من نفسي، من الماضي المظلم إلي يلاحقني كل مرة نعبر فيها عن رأيي... كل مرة نتكلم يذكرني الناس و أتذكر أني في يوم لبست عمامعة و عملت لحية... لكني كل يوم أعرف إنها غلطة كبيرة، و أحمد نفسي و عقلي و فكري إني نجيت نفسي من التطرف أولا و أيضا من كل حالة عبودية نحو الأديان، من كل حالة إستهلاك كالغنم لما يقوله الشيوخ من آل عربان...

و رجعت للبيت فرحا مسرورا :)

هناك 19 تعليقًا:

mohamed ali يقول...

ع السلامة :))
انا فرحان انك رجعت للكتابة

نتخيل احساسك وقت اتلف و دور باش اتقول لصديق طفولتك انك مثلي. مريت بها التجربة وقت اعترفت الى صديقتي المقربة اني مثلي و بالرغم انها متدينة الا انو موقفها كان ايجابي و صداقتنا صارت اجمل لاني لم اعد مجبر على التمثيل معاها.
في انتظار المزيد مواضيعك :))

gay-ana يقول...

شكرا دآآلي...
البنات ديما أسهل مالأولاد...

Junjou Romantica يقول...

حبيييييت الطريقة الي عرف فيها XD

بس الحمدالله انه متفتح و رد الفعل ايجابي :D اما لو كان العكس فما اقدر اتخيل ردة الفعل ابدا!!@@"

غير معرف يقول...

لووول الطريقه تدحك بعتقد صحبك تقبل الموضوع لانو صحبك فقط مهما كنتو قريبين من بعض عكس لما يكون من اهلو النظره هتختلف ما بقلش ان هيدايق لاكن ممكن ميكنش حابب ان قلو لان مهما كان هتفضل مشكله صعب تقبلها
jan

غير معرف يقول...

الأستاذ المبجل أنا قاي من أنتم ؟
هي كلمة قالها القذافي وأقول لها لك من أنت ؟
وحتى أكون أكثر دقة ماذا تريد وإلا ماذا تصبو ؟
تدعو إلى إحترام الآخر وترفض الكراهية وتنتقد المتعصبين وها أنا أراك تشهر إلحادك بتعصب بالغ وتحط من قدر الإسلام والمسلمين أي القرف والمقرفين كما قلت سابقا
وهذا يا أستاذنا المتناقض المتعجرف هو عين التعصب والتخلف
أعتقد يا داعي الحرية والديمقراطية والمساواة المعظم أن الأمر ليس كما تظن، لأنه ببساطة كل فرد حر بمعتقده له أن يعتقد ما شاء من المعتقدات حتى وإن كانت ضد مثليتك التي جعلتها عقيدة لك كالإله ترتعد وتزبد وتنفجر عندما تمس وكأن العالم كله يدور حول الحب والجنس
يا أيها السيد المحترم المثلية ليست كل شيء وهي محل بحث ونقاش دائمين حتى عند أعمدة الحرية والتنوير فلا تجعل منها كل شيء ولا تربط بها كل صغيرة وكبيرة في هذا العالم.
تركت كل شيء لأجل توجهك الجنسي وحبيبك الفرنسي، تركت دينك مبادئك عاداتك ناسك ربما روحك كل شيء حتى صرت بلا هوية كأنك بهيمة يسوقها الفرنسي كما ساق الفرنسيون من قبل أبناء وطنك على عربة بو رقيبة الهالك، وكأنك لا تعرف بغير توجهك المثلي اصح قليلا وانظر من جديد إلى هذا الوجود المظلم واخرج من مستنقع التعصب والغرور علك تجد ضالتك في ظلمات باريس.

(جان أبي رعد)

gay-ana يقول...

Junjou Romantica
Jan

شكرا على تعليقاتكم الحلوه يا حلوين...

جان أبي رعد...

يا ماما خوفتني.. هع هع هع هع
أجهش بالبكاء هع هع هع هع
لن أرد عليك... أمثالك يثيرون شفقتي...
لكن، أشكرك أنك كتبت تعليقا عندي... مع أني متعجب ماذا تفعل في مدونة واحد مثلي جنسي ملحد... ما علينا، يللا روح لا تفوتك صلاة الظهر هع هع هع

غير معرف يقول...

الأستاذ الفاضل أنا قاي
أود أن أعلم جنابكم أني مثلي الجنس لكن مثليتي ثانوية وليست هي كياني الأول والوحيد ولن أستغني عن ذاتي وأتجرد من كل شيء لأصبح مثليا فقط لا مبدأ لي سوى المثلية
صدقني يا أنا قاي من يتتبع كتاباتك بقرفها وحلاوتها يجد فيها شخصا متعصبا يصرخ كثيرا يناقض نفسه كثيرا يريد فقط أن يقنع نفسه بإقناع الآخرين أن المثلية ليست مخالفة للفطرة وتدرجت في الكذب على الذات حتى توصلت إلى الإلحاد وعبدت نفسك وحبيبك الفرنسي المتعصب
أنت تكره المتعصبين وتعيش مع حبيب متعصب عنصري
انظر هذه واحدة من تناقضاتك المقرفة التي تسترعي الانتباه والتوقف عندها قليلا 
سأذهب لأصلي وأنت اذهب لتعاشر ما تبقى من خراء حبيبك العفن ;) هع هع هع هع

gay-ana يقول...

المدونة تتحدث عن المثلية يا سمك إيه!! يعني علاش نحكي فيها؟ على الطبخ ولا على السينما؟

ماذا تعرف من حياتي يا مسكين؟؟
كلامك مضحك الصراحة، و أنا قادر أن أجيبك بالتفصيل على كل كلمة قلتها، لكني لن أفعل، لأني مليت من أمثالك، نعرف منهم كثيييييييييير، خليك تشتم و تقول إلي تحب...

و أنا نقول إلي نحب...

هاذي هي الديمقراطية هع هع هع ...

غير معرف يقول...

عزيزي انا قاي

معلييش ، بس جان معاه حق في بعض اللي قالوا، بجد انا بشوف فيك تناقضات عجيبة ، ودي ممكن تكون من صفاتك ، بس برضو بحبك ، هو اللي غلط فيه جان انو اهانك بكلامو الجارح

انت لازم تبقى واضح في حته الدين بالذات، انا فاهمك كويس ، انت ممكن تكون بجد متدين بس بتكره التطرف و التشدد ، بس حاول انك تبطل تستخدم الفاظ مسيئة لعامة المسلمين، يعني حدد كلامك بالمتطرفين ، محنا برضو مسلمين و زي القشطة ، ما بنحبش التطرف خالص ، فما تعممش على الكل

غير كدا ، المثلية مش كل حاجة ، السكس و الرجالة مش كل حاجة ، احنا بشر في النهاية ، وانت اديت المثلية حجم كبير جدا ، دا الانطباع اللي اخدته من قرائتي للي بتكتبو ، مع ان دي اول مرة اكتب تعليق ،لان بصراحة الموضوع استفزني شوية ، انا برضو قاي بس انا انسان قبل ما اكون قاي ، المثلية واخدة جوانب معينة من حياتي مش كلها طبعا

يا ليت ما تزعلش وتاخد الموضوع بروح رياضية

سمير رستم-مصر

gay-ana يقول...

سمير رستم: شكرا يا ذوووق..

المدونة إسمها "أنا جاي"، يعني عادي نحكي فيها عن المثلية... و أصلا و بلا فخر، مدونتي بالعكس، من أكثر المدونات التي نحكي فيها عن السياسة بعيييدا كل البعد عن المثلية و عن الدين... روح شوف صفحات الفيسبوك و الجايز إلي في الفايسبوك و شوف المدونات الأخرى و إنت تعرف...
أنا متعجب لأني أصلا دايما ضد الجنس عمال على بطال، و دايما أحذر الناس من الجنس مع من هب و دب، و دايما نحكي عن المشاعر و دايما نزعل لما نشوف صفحات الجايز في الفيسبوك مخجلة و مخزية بكمية التفاهة إلي فيها... يعني أبدا لا أجعل الجنس محور حياتي!! لكن الجنس أحد المواضيع إلي لازم نحكي عنه خصوصا مع الجايز..

جعلتوا حياتي كلها مرتبطة بالمثلية مع أني نكتب تقريبا موضوع واحد في الأسبوع، يعني ما ياخدش معايا نصف ساعة !!!! و باقي حياتي؟؟ إنتو تعرفو فيه إيه؟؟؟

و أخيرا، أنا أكثر واحد يقول أني إنسان قبل كل شيء، و دفاعي عن المثلية ضمن دفاعي عن الإنسان، و أعيد و أكرر، نعم أتحدث عن المثلية في مدونة هدفها هو الحديث عن المثلية!!!!!

يمكن أنت أحسست بذلك لأنك مازلت مش مستوعب إني أنا رجل أعيش مع رجل علاقة حقيقية، تشبه ما نعرفه عن علاقات إثنين متزوجين في مصر أو تونس.. يعني حياتي كلها صارت ملكي و ملك إنسان آخر معي.. مش مجرد واحد أشوفه من فترة لفترة أو واحد نحكي معاها مسجات و إيميلات... لا، هذا إنسان يقرر معي حياتي و أقرر معه حياته، يشاركني كل شيء، أكلي، شربي، همومي، أصدقاءي.. يعني هل ممكن تروح تقول لأبوك إنه يعطي قيمة كبيرة لمغايرته الجنسية لأنه كل شيء يعملوا في حياته يستشير فيه أمك و ياخذ وجودها في حياته بعين الإعتبار؟؟ لا!! هذا نفس الشيء معي!

أنا إنسان مرتبط بإنسان آخر إرتباط جدي، يجمعنا أكثر من مجرد جنس أو مجرد صحوبية على الفيسبوك... نحن إثنان يجمعنا مصير واحد، و قريبا سنتزوج لنصبح مرتبطين رسميا أمام القانون.. يعني لا دخل للموضوع بالمثلية الجنسية!! بالضبط مثل راجل و مرأة تزوجوا و صارت حياتهم وحده !!

المثلية الجنسية عند الكثيرين في عالمنا العربي مازالت في حالتها الإفتراضية الوهمية.. يعني مجرد حالة يعيشها الإنسان في وقت معين عندما يدخل لحسابه في الفيسبوك و يحكي و يشوف مثليين.. ثم يرجع في باقي اليوم، إنسان مغاير... لأن المثلية سر كبير، مش لازم ولا واحد يعرفه... لكن المثلية عندي واقع يومي، بعيد عن كل الأوهام أو عن عالم الإفتراض في الإنترنت...

مثلا في الشغل، نحكي بعد الويك إند كيف قضينا الويك إند.. كل واحد يحكي عن حياته، و أنا نحكي إني رحت مع حبيبي لمكان معين أو عملنا شيء معين.. بالضبط بنفس الطريقة إلي يحكي زميلي عن زوجته أو عن أطفاله.. هل هذا يعني أن المثلية محور حياتي؟؟ لا !! أنا فقط أتحدث عن حياتي كما هي، و في حياتي هناك رجل أحبه و أشاركه حياتي في كل تفاصيلها، و لهذا أتحدث عنه!!! أتمنى تكون فكرتي وصلت !

بالنسبة للدين، كالعادة، يظهر المسلم حساس زيادة عن اللزوم و أنا مش واخد بالي!!! أنا عندي الحق أني أنتقد الأديان و أولها الإسلام لأني أنا من ثقافة مسلمة، عندي حق أعلن إلحادي أو إيماني أو أي شيء أنا أعتقده...

غير معرف يقول...

عزيزي انا قاي

ملعش بس مين قلك اننا بعتبر المثلية حالة وهمية ، بالعكس انا كمان عندي شريك ، وبقى لنا مع بعض اكتر من سنة ، صح اننا قدام المجتمع مجرد اصحاب ، بس في الواقع احنا شبه متجوزين ، يعني انا كمان المثلية حاجة محورية في حياتي ، بس برضو انا عندي اسرة و شغل و طموحات و اصحاب و توجهات فكرية وحاجات كتير جدا ملهااش اي علاقة بكوني مثلي خالص

و انا ملاحظ ان انت بجد عندك مواضيع سياسية وفكرية ، بس انت متحيز جدا لفكرك ، ولما بتختلف مع حد بتبقى صعب جدا

على العموم انا ما انكرش ان انت شخص مميز بجد وليك طريقة خاصة في الكتابة

وارجو ان انت ما تزعلش مني ، لاني بحبك بجد

و ادي بووووسه<<< دي طبعا بوسة على الخد ههههههه

سمير رستم

غير معرف يقول...

تعرف ياgay-ana
مشكلتك ايه حريتك وصلت للا مبلاه بمشاعر الاخرين معندكش مشكله تجرح اللى قدامك تحت مسمى الحريه مع ان اللى قدامك ممكن يوصف اتجاهك باذفت الاوصاف بس لان فى حريه مع مراعاه لمشاعر الاخرين ممكن يمنع بعض الناس من التهكم والسخريه من اتجهاتك او اتجاه اى شخص

عشان كده بقيت باكل الاكل بارد مهو اللى يعيش فى الدنيادى لاذم يكون بارد لووول

jan

gay-ana يقول...

يا ماما، أنا أموت في البوس يا جماعة، شوي شوي... ههههههه

رستم، ربي يخليكم لبعض... ما تخافش، أنا كمان عندي أهل و شغل و طموحات و أصحاب... لكن، فقط في المدونة نتحدث عن الجانب المثلي لأنه هذا من الأول هدف المدونة...
و بالنسبة لأفكاي، عندك حق... أنا شديد الإعتماد على فكري و شديد الإقتناع بآراءي... و أدافع عنها بكل ما أملك من قوة!!! مادام دفاعي عنها أيضا بالكلمة و القلم .. و مش بالتفجيرات و الإرهاب الفكري و المادي، فلم لا؟
الحمد له إن الناس إلي إكتشفت و إخترعت و كتبت و ثارت لم تكن من النوع الذي كلمة توديه و كلمة تجيبه.. بل هم أحرقوا و تعذبوا و ذاقوا الويل من أجل أفكارهم.. و إلا ما كنا عرفنا إن الأرض كروية الشكل و ما كنا فهمنا إنها تدور حول الشمس و ما كنا وصلنا القمر لو سمعنا المسيحيين و المسلمين إلي كانوا يحرقوا العلماء (جاليلي العالم الكبير حرقوه المسيحيين) و يحرموا العلم (الآلة الكاتبة طلعت فتوى من علماء المسلمين لتحريمها في بداية إستعمالها)، هاذي أمثلة بسيطة و ما خفي كان أعظم...

على كل حال... أنا يمكن مغرور.. لكن، هذا أنا...

jan:
حكاية جرح المشاعر و كل هذا الكلام عرفناه و حفظناه...
لماذا أجرح مشاعر إنسنا لما أقول إني لا أؤمن بما يؤمن، خصوصا إني أنا العلم و المنطق و الفلسفة كلها في صالحي و منطلق نقدي للأديان؟
إذا رب العالمين ما يهموش إن الناس تؤمن أو تكفر، و قال إنه مش محتاج مين يدافع عنه؟؟ يعني المسلمين جايين يدافعوا على الله؟؟
أنا لم أجرح أحدا، أنا فقط قلت أني قرفان من الأديان و من الإلاه، لا قلت إني قرفان من المؤمنين و لا إني حابب كل المؤمنين يموتوا أو إنهم يتحرقوا بالنار، و لا قلت إن المؤمنين ماسونيين و لا صهيونيين و لا قلت و لا قلت... شوف ماذا يقول المؤمن على الملحد، و ستعرف من هو المتعصب و المتطرف...
على كل، أنا مليت من هالمواضيع، و لا بد نتعود نسمع كلام ما يعجبناش من الأعداء و من الأصحاب... و نقطة أخيرة، الإيمان و الإلحاد حاجة و المثلية حاجة ثانية مختلفة، لأن المثلية ليست إعتقاد أو فكر، المثلية هي حالة جنسية و عاطفية لا نتحكم بها، أما الأديان فهي إختيار شخصي ... و كلهم، سواء الملحد أو المؤمن أو المثلي أو المغاير لهم الحق في معاملة بالمثل أما القانون و في إطار مواطنتهم، و هذا للأسف غير موجود عندنا.. لأننا مازلنا لم نفهم بعد معنى حقوق الإنسان الكونية...

بآآاي

غير معرف يقول...

كن ملحدا كن شيطانيا كن ما شئت لكن تعلم كيف تواجه الآخر بفكرك
المواجهة الفكرية تكون بالنقد البناء وإبداء الرأي بحرية ناضجة بعيدا عن العشوائية والغوغائية الصبيانية والاستهزاء الذي لا محل له من الإعراب
وآعتقد أيضا أن المثلية والإلحاد بينها رابط خفي، وقد يسأل السائل كيف؟ المثلي أيا كان دينه يمر بصراع مرير دفين بين مبادئه الاجتماعية والدينية ورغبته الشخصية أو ما يسمى بالذات العليا والذات السلفى وهنا يلجأ بعض المثليين للتخلص من مبادئهم التي تنغص عليهم حياتهم لينعموا بمثليتهم دون صراعات نفسية منهكة وقد يكذب البعض على نفسه ويجمع بين دينه ومثليته للتخلص من ذلك هنا يرتبط الإلحاد بالمثلية والدليل أنت والمدون الكويتي فهد ومدونون آخرون من المسلمين والمسيحيين الشرقيين المتدينيين الذين عانوا من التناقض القائم بين مكون مهم من مكونات نفسياتهم ودياناتهم وأعرافهم.
كن ملحدا انقد وتكلم لكن بأدب وبالنسبة للتحسس من أسلوبك أقول نعم نعم المسلمون والمسيحيون واليهود وغيرهم حساسون جدا إن تعلق الأمر بدياناتهم لأنها من أعز ما يملكون بينما أنت وأمثالك لا يؤمنون بشيء اسمه مقدس فلا يعنيهم ذلك وهنا تأتي إنسانية والمرء وشاعريته وحكمته ومدى إلمامه بمبدأ الحرية فيعرف كيف ينقد الآخر بعلم وحياد تامين دون أن يستهزيء بالآخر.
شكرا.

غير معرف يقول...

(جان أبي رعد) كاتب الرد الأخير

nader يقول...

هاي
كيفك يا جميل
من زمان ما طليت بمدونتك
.......
بالنسبه للي صار مع صاحبك و حبيبك
أحياناً الافعال تعبر أكثر عن الكلام
و اللي عمله حبيبك وفر عليك اللف و الدوران مع صاحبك
و شي طيب انو صاحبك تقبل الموضوع
نستناك بموضوع جديد
مع حبي
نادر

غريب يقول...

تعرف والله احبك مووووت

انت اقرب مدون لقلبي واكثر واحد متواصل معاك مفيش منازع ليك ابدا

بصراحة كلامك قريته كانك امامي بتقولي عن اللي صار معاك والغريب احسست انك بتكلمني لوحدي ومافي اي حد بيقرا معاي البوست

ربنا يسهل لك كل امورك ويبعد عن اولاد الحرام ويجمعني بيك في ساعة خير ان شاء الله

gay-ana يقول...

شكرا نادر و غريب..
أنا أيضا أحبكم من قلبي ...

بوووسه :)

Mna7y hilton يقول...

وااااااااو

الصراحه حبيبك متهور هههههههه

ذكرني يوم اعترفت لصديقي بمثليتي

كويس ان الشخص هذا تقبل مثليتك

بس الصراحه مره مخيف الموقف