الخميس، 15 يوليو، 2010

غاوي مشاكل


كما لا يخفى عن الجميع اليوم، ينقسم المث
ليون لأصناف و أنواع كثيرة، و في الحقيقة، كل واحد منا كبشر، هو صنف بحد ذاته.
أنا شخصيا، طالما تحدثت، بل شتمت ههههههه و "هزقت" و سخرت و غضبت من المثلي المنكر لمثليته، الباحث عن العلاج و هو ليس إلا وهما و خديعة، المتزوج بالنساء و النائم مع الرجال، و كل تلك الإسطوانة التي أعيدها كل مرة في مواضيعي.
BLABLABLABLA
و اعتبرت نفسي مثليا متقبلا لنفسي، راضيا عنها و الفضل في ذلك يرجع لقصة حب جميلة جعلت المثلية عندي إحساسا جميلا بمعنى الحب قبل أي شيء آخر.
BLABLABALBLBA


كم كانت فرحتي عندما أقابل على أرض الواقع أو عبر الإنترنت مثليين و مثليات يشبهونني في التفكير، يعيشون قصص حب أو يبحثون عنها، يدافعون عن حقهم في الحياة.
و كنت أرى فيهم نفسي و أرسم لهم مستقبلهم المنطقي، كل واحد منهم في حضن حبيبه و لم لا، مع أولادهم...


أظنني أكثرت من الأحلام، و عشت في مجرد أوهام...
فحتى هم، أولاءك الذين يمارسون الجنس مع أحبابهم، الذين لا يرون في المثلية مرضا و لا معصية، الذين يحبون أنفسهم و يحبون أبناء جنسهم، هم كذلك يريدون الزواج بالنساء (أو الرجال بالنسبة للمثليات)، يريدون إرضاء الأم و العم و الجار و يريدون إنجاب الأطفال و نسيان المثلية أو ممارستها في الخفاء !!!!


الفرق بينهم و بين من يرى في المثلية مرضا أو معصية، أنهم هم، يعيشون اللحظة، يتمتعون بالشباب، يمهلون أنفسهم الوقت، يدخلون في علاقات و يخرجون من أخرى، عندهم قصص حب منها الناجح و منها الفاشل... لكن، يدركون في قرارة أنفسهم، يعرفون عز المعرفة و مقتنعون أن مصيرهم الزواج بالجنس الآخر، بل إن منهم من قال لي إن مصيره أن يحج بيت الله و يتوب عن المثلية !!!!

أسخر من نفسي البلهاء التي صدقت أن المثلي العربي قد يتحسن حاله، قد يدرك أن لا بأس في أنه ما هو عليه، في أن إختيار حياة العزوبية الأبدية قد يكون أفضل من الزواج لإرضاء المجتمع فقط لا غير !!!
لن ألوم أبدا بعد الآن على من يقول أنه يكره مثليته، أنه لا يمارس الجنس مع الرجال، أنه يرفض الوقوع في حب الرجال(أو النساء بالنسبة للمثليات)... بالعكس، سأحترمه، لأنه هو، على الأقل، إعترف منذ البداية بأفكاره التي ليست صحيحة بالضرورة.
لكن، ذلك المثلي الذي يعيش حياته على أحسن وجه، ينام مع الرجال و يعيش قصص الحب لكنه يريد التوبة و الزواج لما يبلغ الأربعين !!!!! قمة النفاق !!! و من يضمن له أنه سيبلغ الأربعين و يحج و يتوب و أن الله أصلا سيقبل توبته ؟؟

لا يمكن لقصة حب أن تدوم و أبطالها أنفسهم لا يؤمنون بنجاحها.
في أول مشكلة أو سوء تفاهم، تتوقف العلاقة كأن لم تكن، و بعد بضع أيام من الدراما، يرجع كل منهما للبحث عن رجل آخر يقضي معه بعض الوقت، و لكن، ليس كل الوقت، ليست علاقة أبدية، لأن العلاقة الأبديه لن تكون إلا بالزواج عند الأربعين :)



في الأخير، واضح إنني غاوي مشاكل و وجع دماغ هههههههههههه

قررت أن لا أهتم لا لأمر هذا و لا لأمر ذاك ... كل واحد ينام على الجنب إلي يريحه.
أنا سعيد، فرحان، مرات تمر علينا كلنا فترات حزن أو مشاكل أو تعب، لكن، تطغى على حياتي الفرحة و المتعة و الحب، يزينها تقبلي لذاتي، نجاحي في حياتي المهنية و طموحي في أن أنجح أكثر، أن أتزوج من حبيب قلبي و إن شاء القدر لنا طفلا أو أكثر، فلما لا...
لو لن يجمع القدر بيني و بين حبيبي، فسيجمع بيني و بين حبيب آخر. لو لن يمنحني القدر طفلا، فسأشارك في جمعيات تهتم بالأطفال و أمارس حقي في الأبوة.
لو يرفضني أهلي و مجتمعي، فسأعيش في بلاد الأغراب (الكفار ههههههه) حيث حقوقي مصانة و حريتي محترمة.
لكن، سأجد صعوبة في تصديق المثلي العربي الذي يقول لي إنه متقبل لنفسه، لأنه في قرارة نفسه، يريد الزواج... من النساء :)

الطعنة جاءتني من أكثر من واحد،
تراهم في الظاهر متقبلين لأنفسهم، و كل أمورهم تمآم التمام، و تلاقيهم موافقين معي في كل أفكاري، و هم أنفسهم يبحثون عن الحب و يمارسون الجنس المثلي!!
لكن، عاملين تخطيط لحياتهم ، و شايفين إن في يوم من الأيام لازم يتوبون و يعملون مثل باقي الناس!!!
لكن، ماذا نقول، هذا حالنا يا عرب، طبعنا غلب على تطبعنا!

مش كلهم أكيد !! مش لازم أعمم، لكن، أنا أبالغ دايما في ردات أفعالي :) :)
بآاي..

هناك 7 تعليقات:

Mna7y hilton يقول...

انا اتوقع المجتمع المثلي في العالم العربي مره متطور مقارنه بما كان عليه قبل ١٠ سنين
ما اقول لك انه تفكيره كويس او صح
بس لو تقارن باللي قبل يمكن الحين ارحم بكثير
على الاقل الممثلي عنده طرق للتواصل مع المثليين في جميع العالم ويقدر يعرف ايش خيارته

انا لولا الانترنت
كان الى الان ابي اتزوج ومنكر لمثليتي خلقه

اعرف اثنين في علاقه ويحبون بعض
بس حاطين لمت لعلاقتهم انها تنتهي اذا احد منهم تزوج
امحق علاقه بس يا شيخ

بس دايم انت تعمم وتنتقد العالم العربي بلسان لاااااذع ههههه
ياخي عطه فرصه يتحسن
بس حلوه طريقتك في الطرح تخلي القارئ تزق معه ويبدا يفكر في كلامك

الله يستر ما يعصب ويعاند كلامك هههههه

يلله يا حبيبي
ادعيلي اقدر اطلع فيزه فرنسا عشان اشوفك في باريس
ترا بذبحك لو سحبت علي

zizou يقول...

balabalabalabalabala الصراحة عجبتني كثير تعبير جديد كوووول

الظاهر انك شايل كثير من بعض الاشخاص والله بجد بجد الموضوع كثير مثير للاهتمام وترددت في التعليق اكثر من المرة حتى بعد تفكير شو بدي اقولك .... الموضوع لفتني لكثير شغلات ويا ليت تسمعني حبيبي منيح وتنورني اوكي ..............................
قلت انك تسخر من نفسك البلهاء لانك صدقت المثلي العربي انه متقبل لانفسه اول شيء انت مش ابله او شيء وانت عارف كذا منيح ثانيا مسالتش نفسك ليه المثلي العربي راسم لحياته الزواج في اخر المطاف اذا سالت او ما سالت راح اجاوبك

لانه ما لقاش الحب الحقيقي لانه ما لقاش الحب الي يقويه ويخليه يوقف ضد اهله لانه ما لقاش الحب الي يخليه يفكر في الزواج او خلينا نقول الارتباط لانه ملقاش حتى الحب الي يعيش فيه اكثر من سنة لانه لانه لانه ................

حبيبي انت محظوظ واعيدها انت محظوظ لانك التقيت بشريكك وكما قلت حتى ولم تتفق معه عرفت معنى الحب الحقيقي وعشته بكل احواله

احنا المثليين عم بنعاني بنواجه مشكلة تقبلنا ومشكلة حبنا المستحيل الي ما لوش اصل حتى قربنا نصدق انو ما فيش حب بين المثليين والله

انا وغيري متقبلين مثليتنا وحبين نعيشها عادي بس ما فيش شيء يقوينا يخلينا نرسم حياة مثل ما تمنيتها لنا ارتباط ولما لا اولاد

فكرك انت احنا مش متمنيين هذا الشيء بالعكس راغبين فيه بقوة بس بس بس بس العرب ما يعرفو حب ما يعرفو وفاء ما يعرفو حقيقة

نفسي اكون مثل ما تريد بس لمين ...

انا ما افكر اني افعل شيء من اجل احد افعل كل شيء من اجل نفسي ... هذا منهجي

ولي رجعة بعد ردك حبيبي

zizou يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
gay-ana يقول...

:))
منوح، شكرا على الإضافة،
يلا، شد حيلك، و شغل الواسطة حتى تتحصل على الفيزا :)))

------------------------------
BLABLABLABLA :))
زيزو النوزو :
هل سمعت عن واحد فشلت له علاقة مع وحدة أو ما لقى الإنسانة إلي يحبها و تحبه، فقرر إنه يروح يبحث عن رجل ينام معاه؟؟؟؟
أو وحده تخاصمت هي و خطيبها، راحت تبحث عن وحدة بنت تنام معاها؟؟؟
:))
غلبتك :))
هون عليك، أتمنى ما تكون من إلي أنا أحكي عنهم، مش لأجلي، بل لأجلك، و تفاديا للعذاب الكبير إلي ينتظر كل واحد ناوي يعمل العمله :))
لكن، خلي يكون عندنا أمل :))

zizou يقول...

سلامي صديقي بدايتك كانت هايلة هههههههه قصدي على balabala

فيما يخص عن الي ذكرتهم والله ما استغرب هذه موجودة الصراحة

فيما يخصني انا اكيد مومنهم انا عندي مبدا يا كذا او كذا ما عنديش خيار وفقوس على راي المصريين فانا اخترت طريقي وخلاص صحيح فشلت في علاقاتي الاولى التي كنت بخطط فيها لكثير شغلات وانكسرت العلاقة وانكسرت معها الاحلام بس الحمد الله بفضلك وبفضل كثير ناس نجحو في علاقاتهم مازلت ماسك نفسي وراح اكمل حياتي مثل ما احب حتى لو كنت وحيد ............... افكر اهب نفسي لشيء عمل انساني بقضي في حياتي وخلاص
ههههههههههههه

لا انا بس لما خلص دراستي وتشوف راح اعمل ايه بالشباب او سافر واعمل مثلك اسوي علاقة مع واحد اجنببي وارتاح بقى مبقاش عندي امل في العرب هههههه

تحياتي صديقي مشكور والله على الموضوع خليك كذا واحكي الي بقلبك اكيد في كثير فاهم ومساندك وانا الاول فيهم هههه
سلام

غريب يقول...

كثيرا ما اتي اقرا واروح بدون رد كوني لاارد على الناس ليس معناتا اعجابي او اني متفق معهم

بس يا عزيزي كل واحد له نظرة مختلفة فما تاخذ بخاطرك من شي الانسان مغلوب على امره في امور كثيرة تغلبه الدنيا وظروفها

فما تحمله مسؤلية اشياءة هو ما قادر ريستحملها

غير معرف يقول...

وااو!
أعجبتني جراءتك بصراحه في كتاباتك بالبلوغ وخاصة بهذا الموضوع ^^
صحيح اني لست إنسان مثلي ولا أتمنى حتى إني أكون منهم (مع إحترامي)..
لكن شخصيا انا ما أعارض وجودهم أو أفكارهم، على العكس أنا أحترمهم جدا وهذي تعتبر حرية شخصيه وحق طبيعي من حقوقهم.. (على فكرة أنا أحب المثليين وأفكارهم، خاصه الذكور D:)
بعدين صعب أحد يجبر رجل يتزوج بإمرأة أو العكس وهو كارهة للأمر، بالفعل صعب يعيش حياة هو يكرهها وما يتحملها مع شخص (أو الجنس الآخر) ما ممكن يتقبله..
بس عموما، انا أرى من الأفضل إن الواحد ما يبين للناس إنه مثلي، حتى لا يتعرض مشاكل هو بغنى عنها، خاصة وإن مجتمعنا يستنكر هذا الأمر ويرفضه بشدة ويحاربه أيضا!

ما أطول عليك... يا سيدي الله يهنيك بحبك ويجعل أيامك كلها سعد طول ما أنت gay ^_^!