الاثنين، 6 ديسمبر 2010

كلمات ليست كالكلمات


كلمات ليست كالكلمات،
أولها مضحك سخيف، ثانيها مقرف مخجل، و ثالثها مبكي مؤلم جارح.



===================================
لقد قمت بحذف الكلمات لأسباب أخلاقية ... يكلم صاحبنا حاسوبه كأنما يكلم الخدامة الفيليبينية أو الباكستانية التي تعمل في بيتهم، فهو معتاد على إلقاء الأوامر و تلقي السمع و الطاعة. يطلب بفخر و إعتزاز من "جوجل" أن يبحث له على مبتغاه، لكنه مؤدب يعرف كيف يعامل الآلات إذ يقول "من فضلكم" بكل تقدير و إحترام.

خطف مهند قلوب و عقول الإناث  والذكور، و صار الجميع يحلم به يشارك السرير و يبادل القبلات... زرت تركيا فوجت الأتراك أيضا مغرمين به ، لكن لا أدري هل غرام العرب به أقوى أم غرام الأتراك. يأتي صاحبنا يبحث عن مهند ال"جاي"، و ما أدري ما الذي يجعله يريد رؤية مهند يمارس الجنس مع رجل آخر؟؟؟

خلينا نضحك أكثر و أكثر لأن الضحك لن يدوم طويلا، خلينا نضحك على صاحبنا يبحث عن السكس في الجامعات!!!! لا يبحث عنه في بيوت الدعارة و لا في الملاهي الليلية بل يبحث عن البنات الحلوات يمارسن الجنس في جامعة السابع من أبريل... كنت أظن الجامعات مركزا لطلب العلوم و تثقيف النفس و إخراج المفكرين و العلماء، ليس لكي يبحث صاحبنا فيها عن الجنس!!!!


أما بالنسبة لحكاية الدودة، ههههههههه فلا تعليق !!!!!!!



===========================================

لقد قمت بحذف الكلمات لأسباب أخلاقية ...

الثانية قرف مزعج، فبعد أن جاء لمدونتي زائرا من يريد مشاهدة ولد يمارس الجنس مع أمه، ها قد هل و طل هلال من يريد الفرجة على أب ينام مع إبنه !!!!!
يا أيها الباحث، عليك بطبيب نفسي يعالجك، عليك بعجوز مباركة ترقيك.
يا أيها الباحث، الجنس بين رجل و إمرأة ليس بينهما صلة رحم و بين رجل و رجل ليس بينهما صلة رحم ، صدقني أحلى بكثير من الجنس بين من بينهم صلة دم!! فحاول أن تتخلص من أفكارك السوداء المقرفة لأنك إن واصت فيها، فأنت للهلاك لا محالة.



===========================================



لقد قمت بحذف الكلمات لأسباب أخلاقية ...

وصلنا للكلمات المبكية المخزية المؤلمة.
لا أدري لماذا جاء لمدونتي؟؟؟ لماذا لطخ مدونتي بقرفه؟؟ لم أكن أبدا تحدثت عن الموضوع إلا لإدانته و رفضه و التعوذ منه!!!
لماذا جئت أيها الحيوان و الحيوان خير منك؟؟
عندي شباب و كهول مكتملو العقل و الجسد، و ليس عندي من تريد خطف براءتهم، من تريد إغتصابهم كالوحش الذي لا أرى له دواء لداءه إلا الموت.
ليس عندي ما تريد أيها المقرف التعيس. عندي لك نصيحة، أقتل نفسك، أرجوك أرح المجتمع منك!! أرجوك إذهب للجحيم و إن لم يكون هناك جحيم، فأرجو أن يخترعه الله لأمثالك!!
لا تقل لي قتل النفس حرام، فأنت إن قتلت نفسك قتلت نفسا واحدة، و لكن مع كل طفل تنهش لحمه، مع كل صورة تشاهدها و مع كل لمسة تلمسها لطفل، أنت تقتله هو...

المشكل إنك تحسب على المثليين، و المثليون منك براء...
المثليون يريدون حبا و عطفا من رجال مكتملي العقل و الجسد و المثليات يردن عشقا و ولعا من نساء مكتملات العقل و الجسد...
أنت تريد المنكر، تريد المستحيل!
يحب المثلي في الطفل براءته و يود لو يرزقه الله بملاك يعلمه التسامح و حب الحياة.. أنت تحب في الطفل نهش لحمه و إغتصابه و يا ليتك مع كل لمسة تلمسها لطفل، يا ليتك تلدغك أفعى فتبث في جسدك نار السموم يكوي بطنك...
أكثرت من الدعاء و التوعد و الشتم، و حلال في أمثالهم الشتم، لكن، آخر الشتايم أبعثها لكل من يشهد مثل هذه الحوادث و لا يبلغ عنها و أبعثها أيضا للقوانين المنعدمة في بلدان كثر فيها الشي و أخص بالذكر دول الخليج...

مع الشكر و عذرا لكل من صدمته من كثرة غضبي و الله....

هناك 6 تعليقات:

mohamed ali يقول...

بنسبة لمهند نتصور حتى انتي اتحبو ايكون في فرشك لووول نعرفك ضعيف قدام الجمال اما بالحق برشة معجبين به الحمد الله منيش منهم
الجامعات مكان علم بس للاسف اصبحت في بلدانا العربية مكان لكل شيء الا العلم مع احترامي لطلاب المحترمين

السب و الشتيمة اللي انتي قلتها للناس اللي انخمم هكة او تقوم بالحاجات هاذي شوية عليهم خاتر اصلا الحيوانات ما تتعداش جنسيا على الحيوانات الصغيرةو للاسف برشة اطفال الي هوما رمز البراءة يتعرضو للاغتصاب و العنف بصراحة مؤلم انك تسمع من يجد متعة في مثل هذه الافلام الحقيرة المخزية:(((((

صافو زمانها يقول...

لا تعليق لا تعلييق لا تعلييييق ....

للأسف ... ليتك بدأت بالمبكي .. وانتهيت بالبمؤلم المخزي .. علك تخفف عن النار الذي يشتعل بداخلي ... أجل بداخلي أنا...

شيء مقرف .. شيء مؤلم .. شيء مخزي .. ولن أعلق أكثر

غير معرف يقول...

=(
الكلمات المبكيه
حسبى الله ونعم الوكيل
=(
:(
لولو

غريب يقول...

هههههههههههههه

يعني ليش انت بس يحصل معاك كذي

اكيد لانه عارفين انك سيكسي


بعدين مش شرط ورود الكلمات هذه في مدونتك او ايحياء ليها هذه شي معقد حتى ىاشرحه ليك وهي فكرة جوجل في عملية تجميع الكلمات المتماثلة في الفكرة وجعلها مترابطة

يعني مثلا

المثلية - جنس - جنسي

يجي واحد يدور لواط

فهو يكون له علاقة بالمثلية
مثلا افلام لواط اطفال 10 سنوات

تلقى انك كاتب في المدونة في مكان ما كلمة اطفال ومسبقا مسجل في مدونتك ورود كلمة مثلية او لواط

فيربط الكلمتين ببعض ويعتبرهم باب او كلمات مترادفة دون القصد بان يعتبرها كذا


هي من ناحية سيئة كمشاعر لك

بس في فايدة انه المدونة راح تنشر اكثر

انت شوف الجانب المشرق من الموضوع وليس الجانب السئ بعدين الشخص اللي يدخل على مدونتك ويفتكر انه راح يجد الكلام هذه راح يجد شاب في مقتبل العمر يحكي عن افكاره البناءة والهدامة خخخ

بسلاسة وعفوية قد يفكر يجيك مرة ثانية وقد لا يفكر لكنه اكيد ما راح ينساها

تقبل تحياتي ومروري وشوقي الكبير لك

nader يقول...

مرحباً
شلونك

أول ما قرأت العنوان جت في بالي ماجده الرومي و أغنيتها: يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات..

بس بعد ما قرأت البوست ايقنت ان الرقصه في موضوعك هي رقصة على الجروح

الكلمات الاولى ممكن نفوتها و لا نتوقف عندها و بالأخص " دودة طيزي" ههههههه
و طبعاً فيلم مهند هذا شي ثاني مين ما يحلم بمهند بس مع اني اكره شخصيته و لكن اعشق جماله

المجموعه الثانيه و الثالثه

قمة القرف و الانحطاط
الله يعافينا من هالامراض النفسيه

تحياتي لك

غير معرف يقول...

int faadhi