الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

طول عمري


أولا و قبل كل شي، شكرا لكل المعلقين : محمد علي باشا و لولو الدلوع و صفصوفة و الجاي الليبي و غريب عجيب صديقي الأسمراني و ندور، و الجميع.


========================================


أخيرا تفرجت على الفيلم الصدمة "طول عمري".
عرضته قناة فرنسية موجهة للمثليين و كان مترجما للفرنسية، فكانت فرصة أيضا أن يشاهده حبيبي معي.
أولا، بقطع النظر عن المستوى الفني للفيلم، هو فيلم فريد من نوعه في العالم العربي، و يتناول قضايا أظنها مستحيلة تناولها في الأفلام العادية. و لهذا تم منعه، لأنه ليس فقط يتحدث عن المثلية، بل فيه رسائل سياسية كثيرة و إنتقاد للسلطة و للمجتمع.
عرض الفيلم واقع المثليين في مصر و ركز على حادثة القارب المشهور حيث تم إعتقال مجموعة كبيرة من المثليين.
تحدث الفيلم أيضا عن قصص الحب بين المثليين، عن زواج المثليين بالنساء و عن المخاطر الكثيرة التي يتعرض لها المثلي في مجتمع مثل مجتمعنا العربي.
الأفكار جميلة، و بعض المقاطع في الفيلم كانت ناجحة و الحوارات غنية و مقنعة...
لكن، لكن، لكن ...
أداء بعض الممثلين كان فاشلا فشلا ذريعا... و قد لاحظت أن أغلبهم لم يكن يتقن فعلا اللهجة المصرية، حيث أظن أكثرهم مثليون من أمريكا ، مولودون هناك و لذلك لا يجيدون اللغة العربية. و أظن أن كونهم أمريكان هو الذي شجعهم أنهم يقومون بتلك الأدوار الحساسة و الخطيرة.


من ناحية أخرى، كان هناك إفراط و تبذير و مبالغة لم يكن لها داعي أبدا في العري و مشاهد الجنس...
لست ضد مشاهد الجنس على فكرة، لكن، لما يكون مشهد الجنس يعبر عن حالة نفسية أو من وراءه هدف أو فكرة، لكن، هنا في الفيلم، كانت مشاهد الجنس و مشاهد العري، هدفها فقط تسخين المشاهد ههههههه
أزعجني أنا و حبيبي أن مثل هذا الفيلم، صعب أن يعطيه المثلي لأخيه أو صديقه و يطلب منه أن يشاهده حتى يتعرف على معاناة المثلي... صعب مثلا أن يشاهده مثلي مع صديقته أو مع أخته أو أمه...
صعب عرضه في جامعة أو في إجتماع جدي يتحدث عن المثلية.
بعض المشاهد الجنسية كانت سطحية لدرجة مضحكة و كانت نسخا سخيفا لمشاهد أفلام البورن الأمريكي (واضح إن المخرج يحب البورن الأمريكي هههههه).
إستعمال الجنس في هذا الفيلم لم يعجبني أبدا، أحسسته إبتذالا الصراحة.
و أكيد بعض النقائص الأخرى في الإخراج. و لكن، هي مجرد تجربة جميلة و فريدة، أتمنى إنها تتكرر و تكون طرح المواضيع فيها أكثر عمق و أقل تركيز على المشاهد الجنسية.
أكيد بعد ما تحدثت عن المشاهد الجنسية، الكل سيبحث عن هذا الفيلم هههههههههههه


شكرا ...

هناك 7 تعليقات:

صافو زمانها يقول...

هههههه ... أنا معك في الجملة الأخيرة..

تحيااتي العميقة لك يا جاي..

بصراحة لم أسمع بالفيلم من قبل، لكن بعد تحليلك له، لم تشجعني أبدا حتى على البحث عنه.

هذه هي المشكلة، تناقض واضح بين الأفلام الأجنبية والعربية التي تتحدث عن المثلية، قد تجد الحب، وعلاقة واقعية غير مبالغ فيها في الأفلام الأجنبية، لكن لا أدري يلجأ العرب إلى التحوير والمبالغة وتشويه نظرة الآخر للمثلي بدلا من تصحيحه وتوسيع مفهومه،، تعجبت أنهم ممثلو عرب عايشين في أمريكا المفروض أن يكون النتاج أفضل من ذلك، وليس التركيز على مشاهد ساخنة لا تسمن ولا تغني من جوع...

تشاااو ^^

mi7tar يقول...

هاااي انا جاي

سوري لاني مقصر معاك بس للاسف مو بيدي هالشي

اكرر اعتذاري

بالنسبه للفلم بحثت عنه قبل سنه او سنتين لانه فاز بمهرجان سان فرانسيسكو و كنت ابغي اشوف الفلم الاسطوره

لكن للتسف شفت التريلر عاليوتوب و تبين لي الفشل الذريع في اختيار الممثلين واماكن التصوير و كل شي

فحمدت ربي اني ما تعبت ودورت كثير

و الان اقنعتني بان ابحث عن البورنو اللي فيه
هههههههههههههههههههههه


تحياتي
محتار

gay-ana يقول...

صفصوفة :شكرا على التعليق الجميل!
مع كل هذا، يبقى الفيلم مميز لأنه يطرح مواضيع مهمة جدا، و أكيد المخرج قصد عمدا أنه يستعمل الجنس فقط لإستفزاز كارهي المثلية أو المحافظين في المجتمع العربي، لكن، أظنه عوض أن يستفزهم، هو زاد في كرههم للمثلية و للحرية بصفة عامة!

محتار: مسموح يا عزيزي!
لا مانع أن تتفرج عليه، لكن، لا أظن مناسب انك تتفرج عليه مع أختك أو أمك هههههههه

غير معرف يقول...

هاى جاى انا
انا كنت ببحث عن الفيلم ده من مده طويله بس ممنوع عندى بشده
والازهر امر بحرقه والمخرج موجود فى امريكا

وعلى فكرة سبب الاماكن والتصوير السىء ان الفيلم كله اتصور من
دون ترخيص
يعنى يصورو المشهد ويجرو
بسب القصه طبعا وعدم موافقه الرقابه


اللى عاجبنى فى الفيلم من غير حتى ما اشوفه انه بيتكلم عن المثليه الجنسيه يعنى الفيلم الاول من نوعه

السينما المصريه ليها مشوار طويل مع المثلين فى الافلام و استخدامهم كمزحه او للاستهزاء بيهم او عقابهم
ودايما بيكونوا مجرد شىء ثانوى لايضيف جديد مجرد ضحكه مقرفه للاخرين

اخر فيلم فاكرة هو عمروسلمى2
لما الجار كان بيتحرش بتامر
وطبعا مشهد القتل المشهور بتاع عماره يعقوبيان
اللى فى النهايه قام الجمهور بالتصفيق الحار للمشهد
كنت حاضر فى العرض ده :(
وغيره وغيره كتير

بس التحسن فى رايى واضح مثلا فيلم بدون
رقابه فيه شخصيه امراه مثليه مثلته علا غانم
ورسائل البحر كان فيه مشهد لمراتان
تمارسان الحب فيه
وقبله غاده عبد الرازق وسميه الخشاب المشهوره

بس كل المشاهد دى لنساء ايوه مثليات لكن اين
اين الرجل المثلى!!

هاحاول انى اشوف الفيلم ولوحدى
:)) ههههههههه

واقولك رايى الاشمل والاحسن مرة اخرى
باى
لولو الدلوع
على فكرة انت لو شوفتنى هتتصدم مافيش
نقطه دلع
هههههههههه يلا باى ياقمر
بوسه كبيره ليك لولو

gay-ana يقول...

أهلا لولو:
خسارة، كنت نتمنى إنك تكون دلوع :))
أنا كنت ناوي نقابلك لما نجي على مصر، الظاهر حأغير رأيي :))
أديك عرفت سبب طلبي للمصريين، لأني جاي على مصر قريب إنشالله! أتمنى نتقابل.

بالنسة للفيلم، فرجة ممتعة، و مستني تعطيني رايك.
شكرا

غير معرف يقول...

حلوة موقع ويب ، لم أكن قد تأتي عبر بلوق الخاص بك من قبل في عمليات البحث بلدي! حمل على عمل رائع!

غير معرف يقول...

دلوع
دانا الدلع كله
im like sooooo cut more than u think
ههههههههههه
ليك تانس وتشرف
مستنيك وقبل ما تيجى اديلك رقم التليفون واخد رقمك
اخير هاشوف المدون العظيم gay_ana
im telling u
i can't wait 2 c u
وانا كمان اتمنى انى اقابلك
until we meet
bey bey
لولو