الثلاثاء، 8 سبتمبر 2009

حكايتي مع الأوسكار



قد يخمن البعد فحوى هذه الفقرة فيظن أني فنان مشهور تحصل أو قد يتحصل يوما على الأوسكار (على أساس إنه ما فيه عربي واحد عنده أوسكار).

لكن حكايتي هذه المره ليست مع أسكار واحد بل مع أسكارين إثنين.

الأول تحدثت عنه سابقا، هو ذلك الإيطالي (أبو عيون زرقاء) الذي فتنني بجماله و الذي رجع إلى إيطاليا تاركا ورائه قلبا تائها و روحا عطشى ( لالالا، مش للدرجه دي).
رجع أسكار ثانية إلى باريس و قررتُ حتى أضع حدا لفتنته و إيقاف أفكاري الحمراء تجاهه، قررت أن أعرفه بحبيبي الفرنسي، و كان اللقاء في مطعم مشهور في باريس، بالقرب من الحي المخصص لمحلات الدعاره و بيع الجنس.فتنني الملعون أسكار و لم تهجره عيني طوال السهره، لكني رجعت إلى صوابي و أدركتُ أن لا مفر من إبقاء علاقتنا مجرد علاقة صداقة لا غير ...

الأسكار الثاني ( يا وييييلييي) أذكره اليوم و هو بعيد عن عيني و قد لا أراه بعد الآن، شاب إسباني، لا كلام عندي لوصفه، لا قدرة لي على تمثيله، فهو ذو الجمال النادر وجوده، يذكرني ببطل مسلسل " ثات سيفينتي شو".


حل علينا أسكار يوما في عملي السابق، و شاءت الأقدار أن يكون معي في نفس المكتب، لكن سرعان ما صار المكتب مقرا رسميا لعاشقات و عاشقي أوسكار، فالكل يشتهي منه نظرة و الكل يرجو منه إبتسامه. لم أطق صبرا، و لم أمسك لساني كعادتي إذ أخبرت حبيبي الفرنسي بهذا القادم الجديد، لم يكن يكفي وصفي لهذا الوجه الوسيم و الجسم الرائع، قمت بعمل شنيع، غافلته مرات عديدة في مكتبه و صورته بالمحمول !!!


كانت تجربة طريفة، لكن كله يهون لعيون أوسكار، لالالالالا أقصد لعيون حبيبي الفرنسي إلي كان حابب يشوف أوسكار :))


هذه حكايتي مع الأوسكارين، بالله عليكم، مش أحسن و أحلى من أوسكار السينما :))

هناك 3 تعليقات:

GGB-TameR يقول...

مرحبا اوسكاري :))

عنجد شوقتني لشوفو هالايطالي الوسيم .. و بما انك صورتو صار لازم شوف الصور :))

وينك انتا ما بتبين ولله شتقتلك .....

على فكرة لما بقرأ كلامك بحس حالي بقرأ رواية مترجمة هههه ما بعرف ليه

يلا باي يا حلو و خلينا نشوفك و طمنى عن بلدك الجديد و شغلك .

gossip boy ( gayshaa ) ka يقول...

اااه عن جد الاسبانيين حلووين
تحس مكس بين العربي والاوربي

صح دامك صورته بالمحمول لازم تورينا
لكن انا ما اشوف احد حلو في مسلسل سيفنتي
شوو ,,, اذا كنت تقصد الولد الأسمر اللاتيني
الي كان البوي فرند حق لينزي لوهان في فتره
من الفترات فهو كيووت لكن مش شديد الجماال

واوسكار السينما تمل منه اذا طالعته اكثر من دقيقه لكن هذا اكيد ما رح تشبع

سلاام

anagay يقول...

أهلين يا جماعه الخير!!
وحشتوني، لكن و الله ما عندي وقت !
يا تمور و يا خلودي، و الله الصراحه ضميري عذبني بعد ما أخذت الصور ، قمت مسحتهم كلهم !!
و البطل إلي أحكي عنه هو كريستوفر أشتن !!! كتيييير حلو !!! مش هيك ؟؟

يلا باي و مشكورين !!