الاثنين، 14 سبتمبر، 2009

لا




لا، ليست ظروفا عصيبة، ليست قصة حب فاشلة، و لا هو جفاف من الأفكار و الحكايات.

هي فقط دموع ندم و حرمان، دموع خائن محتال، دموع لم أعد بعدها أفرق بين الأحرف و الكلمات.

لازملي فترة نقاهه، أنظف فيها روحي من وسخها و لعلها تنتقل لخالقها فتريحني من عذابها....

لن أقول الوداع، و لكن إلى اللقاء ...

هناك تعليقان (2):

غريب يقول...

ايش اللي صار عسى ما شر ان شاء الله خير
خوفتني عليك


مين اللي ما يستحي اللي سوى فيك كذي

In The Closet يقول...

خير إنشالله..؟؟
الله يبعد عنك الهم...
طمنا عليك..