الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

فيلسوف زماني




لا تخف أيها الزائر و أيتها الزائرة، اليوم لن أتحدث لا عن دين و لا سياسة و لا وجع قلب!!(راحت عليك يا إبن دبي)

المشكلة إني ما لقيتش شنوه نكتب!!
الظاهر حس الفكاهة عندي إختفى من كثر تفكيري في المواضيع الجدية، و صاير دمي ثقيل و بايخ!!

الصراحة فكرت مرات كثيرة أرجع أتحث عن مغامراتي من الفرنسي المتغطرس المتعجرف إلي ربي بلاني بيه، و هو حبيبي إلي أموت فيه :))
لكن، خايف منكم و من عيونكم الحسودة الحقودة هههههههههه
لالا و الله أمزح!
لكن، المشكلة إن بعض التفاصيل ممكن إنها تفضح شخصيتي...
لا محالة زائرو المدونة من تونس قليلوون جدا !! مشغولين التوانسة بأشياء أهم :))
لكن، مين عارف، يمكن الواحد أو الإثنين إلي من تونس يعرفوني!! إحتمال 1 على 10 مليون، لكنه يبقى إحتمال و أنا عارف إن حظي مثل الزفت في هذه المواقف :))

كلمة أخيرة، أعترف أني مرات أستفز البعض في المواضيع، أو أدخل في مواضيع محضورة و ممنوعة شوي، لكن، هذه فقط دعوة للتفكير... مش بشرط التفكير مثلما أفكر أنا، لكن، مجرد إننا نفكر هذه خطوة للأمام! أنا أفكر أنا موجود :))

عامل فيها فيلسوف زماني :))



و نقطة أخرى، أعترف أيضا أن أفكاري التي يعتبرها البعض أفكار غربية و متحررة و خاصة فيما يخص المثلية، لم أكن أبدا أن أدركها لولا تعلقي الشديد بحبيبي...
قبل أن أتعرف عليه، كنت أعلم أني مثلي لكني كنت أكره ذلك في نفسي كرها شديدا. لأني كنت أكره أن يعجبني الرجال في الشارع، أو أن أتمتع بالتفرج عليهم في الأفلام أو أن أدخل لمواقع التعارف لمشاهدة الأجسام!!! كان عندي تأنيب ضمير شديد و إحساس بالخجل من نفسي و أفعالي!!!
لما تعرفت على الحبيب، كانت أول مرة لا أخجل، لا أستحي، لا أحس بتأنيب الضمير، لا أحس أني وسخ و نجس و شاذ!!! أنا أحب و هذا ما غيرني...
قلبي يحب ليس عيني ولا عضوي الذكري و لا متعة الفرجة و لا متعة اللمس...
قلبي يحب، و ليس أحلى من أن يدق القلب لما يرى الحبيب، و ما أحلى أن تسمعه يناديك ب"حبيبي" و يداعبك و يلاعبك و يخاصمك و يدافع عنك و يسمعك و يدلعك...
لم أعد أشعر أني أفعل حراما، لأني فقط أحب، و هل الحب حرام؟
بقطع النظر عن الجنس و هذا شي شخصي و خاص جدا...
لكن العلاقة لما تكون فيها نشوة إنك تعرف إن هناك إنسان وجوده فقط مصدر لسعادتك و وجودك أنت مصدر لسعادته.. هذا فقط يكفيني أن أتقبل المثلية و أفرح بها.
هذا أيضا السبب إلي خلاني دايما أنبه المثليين و خاصة الكتاكيت المراهقين إنهم لا يتعرفوا على المثلية من خلال البورن أو من خلال ما يشاهدونه في مواقع التعارف...
و هذا الذي يجعلني أنكر حب المثلي لرجل غير مثلي أو لرجل مثلي يريد فقط ممارسة الجنس أو ينكر على نفسه المثلية و يرى أنه لأنه "توب" هو مش مثلي و إلى غير ذلك من المواقف التي أرفضها...
الأساس في كل علاقة سواء كانت مثلية أو لا، الأساس هو أن لا ترجح كفة هذا على ذاك، هو التعادل بين الطرفين، لا أحد أحسن من أحد، بل الإثنين يقدم أحدهم شيئا للآخر،و إلا فبلاش منها العلاقة و أحسن إنها تتوقف...
للأسف علاقات كثيرة فيها طرف يضحي لأجل الطرف الثاني، بدعوى أنه يحبه، عارف الكلام سهل و صعب إن الذي يحب يفرط في حبيبه حتى لو هو عارف إن حبيبه لا يستحق أن يضحي لأجله... لكن...

أووووووووووووف، رجعت للفلفسة الزايدة!!
على كل حال، بوس الواوا و باي
(مش عارف لماذا جات على بالي كلمة بوس الواوا ههههههه)
و أخيرا، تذكير، للمصريين ، إذا ممكن تبعثوا لي رسايل على الفيسبوك أو إيميل!
شكرا...

هناك 12 تعليقًا:

الباحث يقول...

ما شاء الله عليش تقول انك مش كدا
ما هو بئيت فيلسوف زمانك .. أبسط يا عم .. ههههههههههههههههه
صحيح ان مواضيعك في كثير من الاحيان بتكون مستفزة للبعض وفيها هجوم مع دفاع قليل! لكنها بالمجمل غير ضارة "لمن هو واعي ومثقف" حيث يمكن الأستفادة منها وحث العقل على التفكير أكثر بالرأي والرأي المعارض له وأيجاد نقاط التشابه والتوصل لحل نقاط الأختلاف

"كنت منبغيش انو اتفلسف بس من عاشر القوم هههههههههههههههه"


ازا فيك تجي ع المدونة تبعي وتضيفها عندك لو أحببت

ناطرك يا حلو

تحياتي

Mohamed ali يقول...

عسلامة فيلسوف زمانك

كلامك ديمة يدفعني باش نتمسك أكثر بمثليتي و انشالله نلقى الراجل إلي نحبو و إيحبني

صحيح انا عايش في فرنسا و عندي أكثر حظ باش نلقى حبيب خاطر هوني نجم انعيش مثلتي بكل حرية

حاجة بهية انك اتحب وتتحب أصلاً هاكي هي سعادة بنسبة ليلي



تحياتي و في إنتظار مواضيعك

Mohamed ali يقول...

sorry نسيت باش نقلك ربي اخليلك حبيبك و ايخليك ليلو وانشاالله ربي ادوم عشرتكم

ابن دبي يقول...

ديمة نحب مواضيعك لأنها تجمع بين الإستقزاز والكوميديا بشكل يسلي برشا
نحب نقول لك إنها ما راحت عليه
أول مرة نحاول نحكي فيها تونسي والنطق هو معيار التفريق بين اللهجات العربية مش الكتابة
على كل نرجع لحبيبتي قرة عيني لغتي الفصحى
الحب حب لا أجد غير كلمة الحب لتفسير الحب
عندما تسمعها تجتمع في مخيلتك أحاسيس جميلة وتتوحد ليتولد معناها في ذهنك ولا يوجد لهذا المعنى تفسير أو وصف كافي في لغات البشر المنطوقة ...
لا وصف له و لا معنى سوى هو كما تشعر به معناه شعوري لا يفسره الكلام ولا يصفه ولو اجتمع أدباء البشر وشعراؤهم كافة لعجزوا عن ذلك ورجعوا خائبين !
هو الحب حرفان يعلقان بالذهن ويرتبطان بذلك الشعور العظيم وهما خير وصف له ...
وأنصح الجميع بقراءة كتاب طوق الحمامة لابن حزم الفقيه الأندلسي الذي ألفه في الحب وكل ما يتعلق به من أنس وعذاب وسلو وهجر وقرب وبعد.....الخ
فبرع وأبدع

صافو زمانها يقول...

بصراحة يعني تعجبني فلسفتك معظم الأحياااان >>>>> لا يروح بالك بعيد :P

ليس حبا فيك مثلا... >رحت أنا فيها< لكن لأنك معظم الأحيان تترجم الكلام اللي على وشك إني أقوله...

يعني على سبيل المثال .. أنا لم أكن ضد المثلية ولم أكن من مناصريه، كنت تاركة يدي برع الماي ... لكن من تعرفت علي "حبيبتي" تغيرت الدنيا يدامي رأسا على عقب ... شفت الدنيا بمنظور آخر، والحياة صار له طعم آخر .. إهي أول حب .. أول إنسانة مثلية ف حياتي والله يديم علاقتنا للأبد ... علاقة طاهرة مقدسة نظيفة وبعيدة عن كل الشوائب والشهوات المؤقتة...

لن أتفلسف أكثر ^^.... اسمحلي تأخرت أكتب موضوع .. بس تدري رجعت لحبيبتي وصارت إهي أول اهتمامي :) :) ، بس على فكرة نزلت موضوع أمس .. أنتظر تعليقك ...

في رعاية المولي

gay-ana يقول...

أهلا بالباحث!
يسعدني مرورك، و أتمنى نتواصل أكثر!
أعجبتني بطاقتك الشخصية :))

================================

محمد علي باشا، إنت في فرنسا و ما تقولش؟؟
إنتي أكيد ساحلي، صح؟؟
إذا تسكن قريب من باريس، قول لي، ممكن اننا نتقابل على فكرة، لكن يا ويلك لو تطلع حلو، ممكن إنك ما ترجعش لداركم، نخطفك ههههههه
شكرا و أتمنى إنك تلقى إلي يستاهلك :)

=================================

إبن دبي، يا عيني يا عيني، شاعر!!
بكل اللهجات!
إنت يابختك، لقيت الحب من الذكور و الإناث :)


==============================

أهلا بصافو صفصف :) حلوه صح؟
شرف لي كلامك الحلو!
أتمنى تتواصل الفرحة للأبد، و أتمنى يدوم الحب !

honneur يقول...

ما كنتش باغي نعلق خاطر ماكانش حاجة اللي تستاهل التعليق ...بغيت نقولك بلي راه غاضني الحال على الرد اللي قلت فيه او لمحت الى انني مريض نفسي او عقلي...جيتك خويا بالظرافة وماسبيتك وما طيحتش لك في قدرك...زعمة حبيت تستدرك الخطأ ديالك في الآخر بصح راك جرحتني...و ما تنساش الجرح يبرا وكلام العيب ما يبراش....قلت بلي راك وليد البلاد ولازم نتعرف عليك ونكون اكثر من صديق ليك نكون خوك ....بصح كي عاد راك تغلط فالهدرة بزاف اسمح لي خويا انا اللي غلطت وتواصلت معاك من الأساس...تذكر جيدا ان كل انسان حر في مواقفه وموقفي لن يتغير من مثليتي وما رانيش مستعد باش نعطي قاعي باش نرضيك ونغضب ربي اللي خلقني....انت انسان مثقف ولازم عليك تتفهم ان لكل واحد موقفه الخاص وليس شرط ان نتفق على موقف واحد....اتمنى ان تكون الرسالة وصلت.....

gay-ana يقول...

يآآآآآآاه
لهالدرجة!!!
لن أدافع عن نفسي، أتمنى يقرأ واحد من المتابعين الكلام إلي قلته لك:

"
هونور، مرحبا بك و شكرا على كلامك اللطيف...

ما تخافش يا أخي، لن أتجرأ على شتمك...
حتى لو صدر مني شي، أتمنى ما تكون زعلت مني... الحكاية و ما فيها هي أني لا أحب أن يجعل المثلي الذي عنده مشاكل نفسية أو أمراض عقلية، أن يجعل المثلية هي سبب كل هذه البلاوي... يمكن مثلا يكون مثلي جنسي و عنده مشاكل نفسية و كره للذات و لكن أيضا يكون مش مثلي جنسي و يكون عنده هذه الأمراض و المشاكل و ألعن منها أيضا...
لا أقصدك أنت طبعا، إنت إسم الله عليك، زين الشباب و عقلك يوزن بلد :))"


هل هذا الرد بالنسبة لك فيه شتم و قذف و جرح للمشاعر؟؟؟
واضح انك حساس زيادة عن اللزوم يا هونور!!!
إسأل إبن دبي عن الشتايم الحقيقية هههههههه

ليس عيبا أن يكون عند الإنسان مشاكل نفسية، و أنا فهمت من مدونتك أنك عند مشاكل مع نفسك إذ أنك لا تحب أن تكون مثليا، و تتعذب بسبب المثلية!! هل هذا ليس مشكل نفسي؟؟؟

خلينا من كل الكلام، إما أنك حساس زيادة عن اللزوم أو إنك تستنى لي في الغلط حتى تلومني من غير وجه حق! و أظن أن السبب الأول هو الأصح...

على كل حال، شكرا إنك نبهتني...

Mna7y hilton يقول...

انا قاااااااي

والله مشتاق لك مررره مررره

ابي اسألك سؤوال مدامك جبت طاري حبيبك

هالايام مدري وش فيني صاير استقعد لخلق الله فا قلت خللني استقعد لك

تكلمت عن ان حبيبك كان سبب كبير في تقبلك لمثليتك


هل تتوقع ان سبب حبك له هو متعلق في حبك لمثليتك

يعني هل تحس ان حبك له هو في الواقع حب لنفسك

يعني عدم وجود حبيبك يعني ضياع جزء مهم من حياتك واللي هو ارتياحك مع مثليتك

فهل يا ترا انك ربطت تطورك الحياتي في شخص وصرت تصرف الحب هذا للشخص هذا

ام هناك عوامك اخرى للحب هذا ؟

gay-ana يقول...

أففففففففففففف
طلعت إنت فيلسوف أكثر مني!!!!

يعني في الأخير حابب تقول إني أنا لا أحبه هو بل أحب نفسي؟؟
و الله مش فاهم!!

على كل، أنا لن أنكر أن علاقتي به هي سبب مباشر إني مرتاح مع المثلية، و خوفي من خسارته هو أيضا خوف من إني أرجع مثل قبل... لكن، مرات أواجه نفسي، و أدرك فعلا إن حتى لو لا سمح الله إبتعدت عنه لسبب أو لآخر، لا أظن أني سأرجع مثل قبل!
نعم، تقدر تقول إن قيمته في حياتي مضعفة، لأنها قيمة الحبيب و أيضا قيمة الإنسان الذي كان سببا في إخراجي من حالة نفسية صعبة!! ما فيهاش حاجة يعني!!
لو الحبيب ليس هو سبب السعادة و الراحة، فمن يكون ؟

zizou يقول...

ايش قصة المصريين لا يكون الي في بالي هههههههه
المهم ما علينا ارجع اكتب على الموضوع ها
...........
بخصوص مفهوم المثلية اكيد له معنى جميل وانت عايش قصة حب والي عايشة خيبة امل شو يكون شعوره كاره المثلية مثلا
ما بظن نمر بتجارب كثير وتفشل سببها عدم المساواة او جنس وسطر لي على جنس دي لانها اصبح قاعدة يحكم جميع العلاقات
انا شخصيا بحاول دايما اسمع القصص الحلوة والجميلة عن الحب بين المثليين من بينها قصتك غير الافلام الرومانسية الجميلة الي يطلع لازم اشوفه بس مش بورن ههههههههه لا يروح بالك بعيد اصلا ما بطيقها

ما علينا بحب كثير الافلام المثلية ودايما اتاثر بهالقصص واتمنى فعلا اني اعيش قصة حقيقة
حتى اني اجزمت اني مش راح اعيش قصة حقيقية الا مع اجنبي لانه يمكن يفهمني اكثر وانا راح اتفهمه اكيد
متعرفش واحد ترسله ايمايلي ههههههههههههههه

سلام

gay-ana يقول...

ما تخافش، القصة ليس لها أدنى علاقة بالكورة !!
للأسف الكثيرين تجيهم صدمة من المثلية بسبب فشل علاقة... لكن أنا أعترف أن نجاح علاقتي سهل علي تقبلي للمثلية...
يا زيزو النوزو، تحب إيميل واحد و أنا طول الوقت أنبه من العلاقات إلي عبر الإنترنت !!!!؟؟؟
أتمنى تلتقي بصاحب الحظ و النصيب :))
شكرا على كل التعليقات الجميلة...