الجمعة، 24 أغسطس، 2012

نظرة، فابتسامة 2



لما خرجنا، كنا ميتين من الضحك، حتى إني سمحت لحبيبي يعمل تعاليق على طول و عرض الأعضاء الذكرية!!! لكني في داخلي كنت غيرآآآن موووووت، أكيد مش غيران منهم، أنا عضوي أحلى و أحلى هههههه، لكن، كنت غضبان لأني لأول مرة أسمح لحبيبي يعمل تعليق من هذا النوع أمامي!!! أنا عربي دمي سخن، و ما عنديش يما إرحميني في هالمواضيع!!

المهم، كان يوما مسليا، و بعد السونا خرجنا نتعشى و رجعنا على النزل حتى ننام لأن يوم الغد سيكون متعب أكثر و أكثر!

في اليوم الموالي، زاد التعب أكثر، فكان لازم ، كالعادة، في آخر النهار ننزل للمسبح نتمتع شوي...




قبل الذهاب للمسبح، قرأ حبيبي في كتاب سياحي إن في هذه المدينة الأوروبية، كل الناس تدخل للسونا عريانين، و لما تكون بالمايو، الناس تشوفها على إنها قلة إحترام و قلة أدب! يعني لما تكون لابس، معناها إنك قليل ذوق هههههههه
و بما أني حريص جدا على بريستيجي ههههه، إقترحت على حبيبي إننا ندخل للسونا عريانين... مصدومين؟؟؟ إستنو إستنو!!! أكيد عريانين، لكني إقترحت عليه إننا نضع شرشف مخصص للغرض، و بالتالي نبقى بالتأكيد مستورين! أصلا أنا مش مستعد أكون عريان و لا أقبل إن حبيبي يكون عريان قدام الناس!!

لم يقبل حبيبي، يا حرام خجووول!!
فكان هو بالمايو، و أنا عريان و حاطط مجرد شرشف!
كان اليوم الثاني السونا فارغ تقريبا، فيه رجل جالس غير بعيد، عضوه متوسط، شكله عادي، تخين شوي..
دخلنا، جلسنا، و بعد دقايق قليلة، خرج الرجل و تركني مع حبيبي... سمحت لي نفسي إني أنزع الشرشف بما اني كنت فقط معاه، كنت عريان، كان إحساس جميل و مختلف... أول مرة أحس الإحساس هذا، كان مسليا.. حبيبي يا حرام كان مصدوما مني هههه لكن السونا فارغة يعني عادي ما فيهاش حاجة!




فجأة فتح الباب رجل آخر، عندها رجعت بسرعة إلى مكاني، و غطيت نفسي و جلست كالولد المؤدب هههههه
دخل الرجل، لكني ظننته ملاكا... عيون عسلية، بشرة سمراء، طول، عرض، صدر مشعر و لا أحلى، جسم رياضي و لا أحلى، إبتسامة خفيفة... كان حقا رجلا وسيما !
جلس الرجل أمامنا و بادلنا التحية و الإبتسامة، كان عاريا تماما، كنت مشغولا بحلاوة وجهه و جسمه، قبل الوصول إلى حلاوة عضوه، و يا ويلييي من عضوه !!
لن أطيل في الوصف، أولا لأن هناك قراء و قارآت محترمين مش حابب أصدمهم، و هناك أيضا مراهقين صغار كتاكيت يا حرام مش لازم أعلمهم الفساد! مع أنهم هالأيام الكتاكيت فاسدين أكثر من الكبار !!!




على كل حال، بعد تبادلنا التحية و الإبتسامة، بقي كل منا في مكانه، و لكن إحقاقا للحق، أنا لم تفارق عيوني ذلك الرجل الوسيم...
نعم، أنا، أنا، ذلك الذي يدعي الشرف و العفة و عامل فيها طاهرة و غلبانة و شريفة... نعم، أنا إلي فالق رأس الجميع بنظرياتي حول الحب و الصدق و الإخلاص، و حول حبي لحبيبي، كان حبيبي بجنبي، و كنت أتفرج في رجل عريان قدامي!! ههههه
كنت مصدوم من نفسي، نفس صدمتكم مني... كان إختبار صعب، بالرغم إن الحكاية مجرد نظر بالعين (لحد الآن)، إلا أني كنت مش مرتاح للموقف... نظرت لحبيبي، فوجدت أنه مغلق عيناه، فزاد ذلك في عذابي، يعني هو و لا على بالو يا حرام و أنا قاعد أبصبص على خلق الله!!!!


لم تمر دقيقة، و إذا بحبيبي يفتح عيونه، و يقول لي أنه لم يعد يحتمل الحرارة، و أنه سيذهب للمسبح، ضحكت و أنا أرى حبيبي وجهه أحمر مثل الطماطم، فقلت له أني مازلت جالسا هنا و سألحق به بعد قليل...
خرج حبيبي فإبتسمت و رأيت الرجل الوسيم أمامي يبتسم ، قلت له " هوت هوت" و أنا أقصد "سخن سخن"، فضحك و قالي لي "يس، فيري هووت" ...
لم يبق في السونا إلا أنا و الرجل الوسيم، أنا و الرجل العريان.... نظرة، فابتسامة، ف ....

يتبع...

هناك 4 تعليقات:

العاشق يقول...

mon ami comme toujours t'es magnifique! quand tu vas me présenter à quelqu'un viril que cet homme dans le photo? je l’aime déjà lol
j'attends ton écriture beaucoup de scènes
bisou a toi, ton mari et bien sur l'homme de mes rêves

OmaniG يقول...

لاااا هيك انت زودتها صحيح ان في ناس ما بتتقاوم من حلاوتها بس حراام حبك اهم من كل الحلاوه الموجوده في الدنيا!!
بصراحه حبيبك مدلعك زياده شويه ههههه انا لو مكانه بموووت من القهر...الله يهنيكم مع بعض وبانتظار ال ف...
تحياتي

ALI ALOUSH يقول...

حتى انت يا بروتس !!
انا مصدوم لووووووووووول
كمللنا الحكايه بسرعة

غير معرف يقول...

عجبتني صورة الأسد الخجلااان....يا ويلي على خجله حبيب قلبي ^_^



الناعم