الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2009

قصه حزينه



التاريخ، مارس 2003.
المكان: تونس.

كان عمري وقتها 17 سنه، كما سبق أن ذكرت، أنا، على عكس شباب و مراهقين هالأيام، إلي صاروا من لما يكون عمرهم 12 سنه يصيروا يعرفوا الجاجه من جابه و البيضه مين باضها، أرجع للموضوع، أنا وقتها كنت ما أعرف أي شي عن كل ما هو جنسي، و خاصه المثليه الجنسيه، يعني كنت صفحه بيضه، لا أعرف حتى ما معنى مثليه جنسيه، كنت أعرف اللواط، لكن لا أعرف لا كيف يصير، و لا إنه موجود في مجتمعنا ...

كنت ما شي في الطريق، و إذا بولد صغير، كان عمره 10 سنوات أظن، يبان عليه إنه كان مخبول شوي، يعني ناقصله شوي، المسكين، كان حامل في إيده محفظه، و كانت نظراته غريبه، إقترب مني و طلب مني فلوس، طلب دينار واحد، أنا و الله وقتها ما كان عندي فلوس، لكن، هو أصر و ألح، و صار يطلب مني الدينار، أخجلني الولد، خاصه إنه باين عليه مخبول. لكن ، في لحظه، قال كلمه غيرت مجرى الأحداث تغيير كامل، و أكيد هالكلمه حتغير مجرى كتابتي في هذه اللحظه، لأنها كلمه خطيره، كلمة أتعبتني و صدمتني كما هي ستصدمكم الآن. قال لي : " طيب، أعطيني دينار ، الله يخليك، و أخليك تنيكني في الحمام من طيزي " .....

أعذروني على الكلام، سامحوني إذا خدشت حيائكم، لكن هذا الي صار، ولد عمره 10 سنوات طلب مني هذا الطلب!!!

يآآآاه، و الله كانت صدمه ما أعرف كيف أوصفها، أنا تعجبت و قلت له " ليش تقول هالكلام؟؟" فرد علي و قال " الرجال في الحمام ينيكوني و يعطوني دينار!!!!!!!!!" و أيضا صار يقول كلام ما فهمته، كان يشير إلى مؤخرته و يقول "دوده دوده" و كان أيضا يحاول أن يبوسني لكني كنت أصده...

يا رب، يا كريم، يا رب، يا رحيم، طفل صغير، ما عنده نعمة العقل، بريء ، يمكن يتيم، يا رب، والله يومها كانت دعواتي في الصلاة لهذا الطفل، كنت في حالة صدمه كبيرة... لما شاف الناس حالة الصدمه إلي كنت فيها، صاروا يطلبوا مني أبتعد عن هذا الولد و صاروا ينعتوه بأبشع الأوصاف، و المصيبه إنهم كانوا يضحكون و لا على بالهم ، الجهله، يعني كأن الذنب ذنبه، كأنه هو السبب، عمره 10 سنين، كيف له أن يمنع نفسه من الوحوش الضاريه، من رجال أقرب إلى الحيوانات من البشر...
كنت صغير في العمر، ما قدرت أعمل أي شي، كنت مصدوم و بس، رحت حكيت القصه لأمي فطلبت مني إني أقفل على الموضوع ....

اليوم، هذه الحكايه تخليني أحكي عن التحرش الجنسي ضد الأطفال و المثليه الجنسيه، كتير من المثليين الجنسيين يشتكون من أن مثليتهم هي نتيجه عن التحرش الجنسي بهم عند الطفوله، و هذا أيضا رأي بعض الجهال من أطباء النفس الذين يدعون كذبا أن المثليه مرض نفسي...

أنا رأيي أن أولا كل المثليين لم يتعرضوا لتحرش جنسي ، أنا منهم و الحمد لله، لكن، السبب الوحيد وراء أن الكتير من المثليين كانوا عرضه للتحرش الجنسي عند الصغر هو أنهم بسبب مثليتهم، كانوا مختلفين، كانوا أكثر حياء من بقيه الأطفال، كانوا أكثر عزلة، كانت فيهم رقه و نعومة تشبه نعومة البنات، و هذه الرقه تجلب الوحوش الضاريه.. المثلي منذ صغره يكون حاسس إنه مختلف، يكون خجول، يكون مرتبك و خايف من كل إلي حوله، عشان كده، يكون عرضه للإغتصاب أو التحرش، لأنه يكون بنت في جسد ولد بالنسبه للوحوش هاذي... و بما أن الولد يطلع أكثر ، ما ينخاف عليه مثل البنت، فهو يكون ضحية لا غير. هذا رايي و الله أعلم، يعني بإختصإر، المثليه تسبق عملية التحرش ليس العكس...

المشكل أن المجتمع العربي، هذا المجتمع الذي يحتقر المرأه، الذي لا يتبع تعاليم الدين الذي يدعو للمساواة و لإحترام المرأه و إحترام الطفل، هذا المجتمع الذي يحمل المرأه مثلا السبب في حالة الإغتصاب، هو نفسه الذي يحمل الطفل السبب في حالة التحرش، كأن للطفل المسكين شهوه جنسيه، كأن الطفل المسكين هو الذي طلب أن يفعل به الوحوش ما فعلوا...

هذا الشيء الذي تسعى الكثير من الجمعيات للدفاع عن الأطفال و للتوعيه، خاصه في المجتمع الخليجي الذي يعاني من هذه الظاهره، كنت شفت برنامج لنشوة على تلفزيون دبي يحكي عن الموضوع...

ربنا يحمينا و يحمي أطفالنا، و لكل من تعرض لتحرش جنسي، لا تلقي اللوم على نفسك، أنت ما عندك ذنب، إحتسب عن الله، و قول حسبي الله و نعم الوكيل، لكن ما تدمر نفسك، واصل حياتك للأمام، انجح، حب، إفرح، و إنسى، أعرف صعب النسيان، لكن مش مستحيل ....

مع الشكر ...

هناك 9 تعليقات:

ابن دبي يقول...

حمى الله أطفالنا وأفالكم من شرور الذئاب البشرية..

صدقت هذه الظاهرة منتشرة عندنا في مجتمعاتنا الخليجية، ويسمى الرجل الفاعل الذي يفعل بالصبيان " بو الفروخ" والفروخ جمع فرخ تطلق على الصبي الصغير أو الشاب الصغير الوسيم -في اللهجة الإمارتية، وهم يستنكرونها لكن يبقى في نظرهم رجلا ! وهو أهون عندهم من الرجل المثلي الذي يمارس الجنس مع رجال مثله باتفاق الطرفين !
وهذه الظاهرة معروفة منذ القدم في المجتعات الشرقية، فمن قرأ لأبي نواس مثلا أدرك ذلك..
ولذلك حذر الفقهاء الأوائل من النظر إلى الصبيان والمردان أو الإختلاء بهم، بل بعضهم جعل عورته كعورة المرأة -إذا كان جميلا فاتنا- !
وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى انتشارها وخطورتها في مجتمعاتنا منذ قرون !
وذلك يرجع إلى طبيعة العلاقة المثلية في مجتمعاتنا، المثلية في مجتمعاتنا العربية والشرقية عموما كانت مختلفة عما كان عليه اليونان مثلا، المثلية عندنا كانت تتمثل في علاقات جنسية بين رجال بالغين وصبيان أو مردان في مقتبل العمر، أو رجال مستأنثين، وإلى يومنا هذا -في الإمارات- لايفهمون العلاقة التي تكون بين رجل مكتمل الرجولة ورجل آخر مثله، وإن أخبروا بشيء من هذا القبيل قالوا أحدهم "مخوفي" يعني يخفي أنوثته، أي لابد من وجود جزء أنثوي في العلاقة !

anagay يقول...

شكرا إبن دبي على الإضافه.
حتى في اليونان القديمة ، كان هناك تفريق بين المثلي الفاعل و المفعول به، و كان الجنس أيضا بين الرجال و الأطفال، بل كان يعتبر نوعا من الطاعة للمعلم الذي بممارسته الجنس مع تلميذه، يعطيه بضعا من حكمته...

عند اليونان أو العرب في قديم الزمان، ما يهم، لكن اليوم، في هذا الزمان، عيب على المجتمع العربي الإسلامي إنه يسمح بهذه الممارسات، لكن ، الله يسامحهم، الرجال العرب خاصة، كلهم تخلف و جهل و غباوة.

أنا قاعد أسب الرجال العرب و كأني لست رجلا عربيا. أكيد كل الرجال العرب مش كده، لكن، فيه منهم من لا يستحي و يعتبر نفسه رجل و هو يغتصب طفلا بريئا، مع إنه بعيد عن كونه رجل. و عند نفس هذا الشخص، الرجل البالغ العاقل الذي يحب رجل آخر بالغ عاقل ، عنده هذا نقص في الرجوله... مساكين و الله

GayOmani يقول...

هلا اناجي

القصه حزينه جدا وهل وصلنا الى هذا الدرجه من الانحطاط
كثير ما تحدث مثل هذا القصص اة قصص الاغتصاب والتهديد

يالله كن بنا رحيم وراحم

هنا تكمن المشكله فالمجتمع رجولي بدرجه كبيره وان زله الرجل تغفر مع مرور الوقت ودائما يقال الرجال عيبه في جيبه واما المراه لو حدث لها شي فيلقى الوم عليها وكذلك للولد المعتدى عليه
كثيرا ما ناقشت هذا القضيه مع كثير من الناس ولكن القله التي تفهم الموضوع

ومثل ما قلت حتى في الكتب الفقهيه يذكر من اسباب المثليه هي الاغتصاب منذ الصغر
ولكن هناك الكثير الذين لم يغتصبوا واتمنى اليوم الذي يفهم فيه الناس ان المثليه مشاعر قبل ان تكون ممارسه جنسيه

anagay يقول...

عندك حق يا جاي عماني، المجتمع العربي "ذكوري" مش "رجولي" ، لأن في الرجوله معنى الشهامه و الأخلاق و هم ما عندهم لا شهامة و لا أخلاق.

قبل فترة، كنت على الإنترنت في المنتديات العربية، و شفت إنه فيه منتديات تضع فيديو لأطفال صغار يتم إغتصابهم في الخليج. أنا أعلنت هذه الفيديوهات للمصادر الرسمية، تم حذفها و تم أيضا منع المنتديات في فرنسا. لكن، أعرف أنه في البلاد العربية، مش شاطرين غير يمنعوا و يتجسسوا على الناس التي تعنى بالسياسة، لكن، مثل هذه المواقع مفتوحه و الناس إلي تحط الصور و الفيديو عايشين حياتهم... غريييييب ؟؟

GayOmani يقول...

هلا ومرحبا ومثل ما ذكرت مجتمع ذكوري

وللعلم حتى القران فرق بين الذكر والرجل
فليس كل ذكر رجل

فلما يذكر الله الجنسين يقول خلقناكم من ذكر وانثى وكثر الايات التي تبين الجنيسن

ولكن عندما يتحدث عن المسلم الحق يقول رجال
ومثال على ذالك سورة النور ف الايه " رجال لا تلههم تجاره ولا بيع"

فليس كل ذكر رجل فالرجل مثلما قلت بشهامته واخلاقه ودينه


تصدق سمعت عن اغتصاب الاطفال بس اول مره اسمع انه منتشر كثير عندنا بالخليج

gossip boy ( gaysha ) ka يقول...

يا سلااااااااااااام عليك انا قيي

خلاص انا ما عندي اي شي اضيفه ولا عندي
اي تعليق بس ,, حبيت اوقف وارفع لك قبعتي
ولو اني مو لابس وحده الحين ,, بس تستاهل
التحيه

سلااامي والى الأمام دوما

غريب يقول...

ما عندي كلام اقوله ابدا

بس اليابانين في يومهم العادي ينحنون اجلالا لكل ضيف

وانت صديق تساهل بوسة مش انحنائة

مثل ما الانجليز يرفعون قباعتهم

لكن راح اتكلم يوم عن مشاهداو مواقف حدثت معي تخص اغتصاب الاطفال وما اكثرها

anagay يقول...

شكرا يا خلودي على كلامك، مجاملة وصلت لقلبي...
غريب، شكرا لك، و إلك بوسه مني كمان...

الموضوع حساس و حزين، هذا السبب إلي خلاكم تتفاعلون معاه بهالطريقه الجميله...

mody-3loshi يقول...

والله فعلا انصدمت من الكلمة الى قلها ليك الطفل دة
و انصدمن اكتر من رد فعل الناس و هما بيضحكوا علية
مش حرام طفل زى كدة كلة برائة وعفوية و الناس تبقى قاسية علية اوى كدة
حرااااااااام والله حراااااااااااااام