الخميس، 3 يونيو، 2010

كيف عرفت أنك مثلي 4

ذكرت مرة حادثة آدم، ذلك الشاب الذي هددني بالسكين مرة و طلب مني الجنس معه ...
كنت حينها في تونس العاصمة، بدأت دراستي الجامعية، و واصلت حفاظي على ديني و واصلت تمثيلية الرجل العفيف المتخلق..
بالرغم من حادثة آدم، إلا أني لم أفهم بعد ما يجري!
لكن، هناك شيء أقوى من كل الأمور، هو الذي زاد تعذيبي!!! الإحتلام !!!!

نعم، كنت أغض بصري، أمنع نفسي من كل الشهوات، أصوم عديد الأيام في الأسبوع !!! لكن، لما أنام، كنت أراهم !!كانوا رجالا !! كنت أحلم بهم و أفعل معهم كل ما يحلو لي هههههههههههه مش لازم أذكر التفاصيل هههههههههه

لما أفيق من النوم، كانت أول ردات فعلي، هي البكاء !!
كنت أقول إنه مس من الشيطان، كنت أقول إنه إبتلاء من الله! لكن لماذا يبعثهم الله لي و أنا نائم؟ فعلت كل شيء لأمنع نفسي عنهم و أنا صاح، فلماذا يعاقبني ربي بهم في منامي ؟؟

زاد العذاب، و لم يطفئه إلا ليلة من ليالي الصيف، فتحت فيها الإنترنت، و كتبت كلمة السر ههههههههههه (جاي بورن) ....
تفرجت لأول مرة على الرجال يمارسون معا الجنس!!!!
تمتعت عيني و إرتعش كل بدني عندها !!!
و إنتهت بي الليلة فوق فراشي باكيا!! كالعادة !!!

ما كنت ناوي أقلبها نكد و الله هههههههههههه
لكن، كلها ذكريات، أنا أبتسم لما أتذكرها و أبدا ما أحزن ...

صار عمري 21 سنة، و كان لا بد من الرحيل ... لفرنسا !!!

يتبع ...

هناك 5 تعليقات:

ابن دبي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ابن دبي يقول...

أنا بصراحة في حياتي لم أحتلم برجل !!!

لأني تعلمت الإستفراغ الذاتي هههههههههه من عمر مبكر فكنت أعيش تخيلاتي خلال اليقظة :D
ولهذا السبب ما كنت أترك شي للمنام
لست منغمسا في فعلها لكني كنت معتدلا في فعلها وهذا يجعلني أكثر استقرارا
ولكن هل كنت هانئا مرتاحا ؟! لا بالطبعفهذا الفعل لا يجتث الرغبة يخفف منها فقط وفي نفس الوقت كنت نادما على فعل العادة السرية فقد كان بعض المتدينين يحاربونها في كل مكان ويطلبون منا أن نصوم فقط !!! والصوم يهيجني أكثر !!! ويقولون كلاما تافها عن أضرار العادة السرية ...
كبرت وبحثت في حكم العادة السرية وفي أضرارها وفوائدها واكتشفت أن كثيرا مما ذكروه لا يصمد أمام الحقائق التي توصلت إليها !!!
يعني بالله عليكم كيف نعيش نحن المثليين ؟ نكبت رغباتنا حتى ننفجر؟!

خواطر مثلي جزائري يقول...

تحية عطرة رفيقي على الدرب ..وأي درب ؟؟ درب لا يمره ماريه الا مستخفين ببياض من وراء سواد ....كيف عرفت انك مثلي ؟ لما كنت ألقى غزلا من البنات ولا أكثرت ,,لما كنت أجد رسائل حب في جيب معطفي ولا أهتم ,لما دعوة لجنس مباشر من حسنيات ورفضت ..........انا مثلي ولا أرى حياة لي غير كوني مثلي , أحيي فيك مثليتك لأقول حري بك أن تزهر حياتك بالسرور والود لا بالحزن والدرف جموع الاسى ,مثلي وأفتخر وافتخاري بنفسي يكفيني أن يكون لنفسي . تقبل مروري وشكرا على مرورك ...محمد

NewRise7 يقول...

هاي بس حبيت امر واشوف لون المدونة وبعدني عند رأيي...ههههههههههه
بالنسبة للموضوع كتير مهم انو الواحد يكتشف مثليته لحتى يقدر يكفي حياته بطريق صحيح وان كان الاكتشاف في بلداننا العربية يعني عذاب اشد
من الحيرة الي بيكون الشخص واقع فيها...
دمت بود

gay-ana يقول...

إبن دبي ! يا سلآآآآم، إنت فضايحك أكثر من فضايح !! يا قليل الأدب ههههههه

يا خواطر : شكرا على كلامك الحلو!! يعني قلت لي إن البنات كانو معجبات بك !!!! أكيد حلوووو ههههههه

نيورايز، مرحبا بكي، واحشتيني برشآآآآآآ