السبت، 5 يونيو 2010

كيف عرفت أنك مثلي 5

وضعت رحلي في بلد الغرباء، فيه الكفر أكثر من الإيمان، و فيه الإنحلال أكثر من المبادئ... ههههههههه جئت فرنسا و في بالي تلك الأفكار، كنت أظن الناس تمشي عارية و تمارس الجنس في الشوارع ههههههه
لم آتي لفرنسا برغبة مني، نعم كانت هناك رغبة، لكن، لم أحسب نفسي مهاجرا كباقي المهاجرين.. ظروف كثيرة مش ممكن أتحدث عنها حتى لا يفتضح أمري هههههه
خلاصة ما أقول هو أنني لم أتعب أبدا ماديا و لم يتعب معي أبي و لا أمي.. يعني كل أموري كانت سهلة و الحمد لله...

في تونس، العديد من المواقع الجنسية،والمواقع الدينية و السياسية ممنوعة... و هذا حال الكثير من البلدان العربية للأسف..
إكتشفت العديد من مواقع البورن، لكن، كانت نفحات تتجلى مرات و تختفي مرات أخرى ... و كان بين النفحة و النفحة، فترة بكاء و توبة و نحيب و ندم ...

لكن، إكتشافي للمثلية الحقيقية، كشيء لا عيب فيه و لا عار، كان عن طريق التلفزيون الفرنسي، حيث كانت هناك برامج كثيرة تحدث عن المثليين، و عن حقوقهم، و عن كون المثلية ليست مرض... أعجبني كل ذلك، و ها أنا اليوم أحاول في مدونتي إني أنقل بعض تلك الأفكار ...
لكن، بالرغم من كل ذلك، واصلت إعفاء اللحية و لبس القميص و العمامة.. واصلت التمثيلية على أحسن وجه... كنت بارعا في كل ما أقوم به، و السبب هو أني لم أكن أعلم أصلا أنني أمثل، بل كنت أقول أنني أجاهد نفسي، أنني أحارب الشيطان... و يبقى الحلم يغلبني، و يأتي الرجال دائما في منامي يقلقون راحتي و يبكونني ...

مضحك!!!! رجعت بكتاباتي لأول مواضيعي في المدونة حيث تحدثت عن أول تجاربي الجنسية و ما تلاها من "مغامرات" ....
ها أنا ذا أرجع لنقطة البداية...

يظن الكثيرون أني فضحت نفسي و قلت كل أسراري!! لكن، هم مخطؤون ... عندي أسرار أخرى، كثيرة .....
أحتفظ بها لنفسي!! أظنني سأعلنها يوم أنشر صورتي و بياناتي الحقيقية في هذه المدونة...
فكرت كثيرا في هذا الأمر.. لست مستعدا لذلك! مع إني في المسنجر أضع صورتي بل صوري كلها من دون أي مشكل...
لكن، أكيد في يوم، لازم أكشف عن هويتي، و بالتالي أعلن للجميع أني أنا! أنا مثلي!

هناك 4 تعليقات:

zizou يقول...

سلامي gay-ana اظن ان هذا اخر جزء في الموضوع ما بعرف هيك حسيت .... كنت متابع لكل الاجزاء بشغف واسمحلي اقول لك ان هذه جراة حقيقية وصعب الواحد مننا يحكي في هيك شخلات بالنسبة لحياتو الشخصية فيما يخصني .. اما البعض الاخر لا ادري يمكن لانك عايش بفرنسا فعندك عادي انه تحكي عن مثل هذه الشغلات اما انا ويمكن غيري ببلدي صعب .....
اسمحلي اقولك انا مشاركتك لنا حياتك الشخصية امر في غاية الاهمية مشان نقترب منك ونسمعك وناخذ على كلامك كله ...
مدونتك استفدت منها الشيء الكثير - وكاني بودع ...- ولساتني عم بستفيد الصراحة
دمت لنا سالما
باي

خواطر مثلي جزائري يقول...

ككل مره ونا أحلق في سماء مدونة أحبائي المثلين أتسابق عيني وأنا بين سطورهم في مدونات حياتهم الفذة ....عباراتك وكلماتك سهلة المنال في نسيجها, غير ان فحواها يوحي بحياة تسعد لها النفس فدام عزك ورخاؤك وطابت لك الدنيا وتحلت لك بزينتها ,,,فقط أخي الكريم أود ان أشير الى أمر مهم ,ليس من الضرورة أن نرفع الاعلانات في الاسواق نكشف فيها سر ما يتخللنا من نزوات روحية وأفكار تخص أنانيتنا ...فحري بك ان تستر امرك لا تفضحه فليست الدنيا للنجباء في الفكر مثلك فقط ,سنة الحياة فيها الابله والغبي والمجحف والحاسد والغيور والجاهل وكل هؤلاء على الشخصية السوية أن تحسن التعامل معهم والا كنت غير ناجح في حياتك ...انا اخفي مثليتي ليس لاني اعيش الكبث عندها بل لاني حكيم وحكمتي تتطلب ذلك .......تريث وعي ما توده في الاول ,وتقلب في الموضوع على جوانبه العديده سترى ان السترة نعمة من النعم .........اعذرني وتبقل نصيحتي بصدر رحب ,,,دام عزك ودام كبرياؤك ....محمد

Mna7y hilton يقول...

مرررره حلوه قصتك
وفيه اشيء كثير صارت لك تذكرني بأشياء انا سويتها


المهم اسمع يا دب
انا في عيد الفطر بجي لندن
لازم لازم لازم انك تجيني في لندن ترا كللها قطار من باريس

gay-ana يقول...

زيزو النوزو : شكرا لك يا عزيزي، تسعدني تعليقاتك!
أنا قصدي ليس الحديث عن نفسي فقط، بل الأكثر هو نوع من التوعية أو إني أقول للمراهقين خصوصا إلي يشوفون المدونة، إنهم مش الوحيدين إلي مروا بمثل هذه المراحل من الشك و التعب ...

-----------------------------------
يا خواطر (محمد) ، شكرا على التعليق بالعربية الفصحى :))
ما تخاف يا عزيزي، أنا مازلت أجبن من أني أكشف نفسي! لكن، أكيد، في يوم إنشالله أعملها ...

--------------------------------
منووووح!! معقولة؟؟ الناس في العيد يرجعون لبلدانهم و يقضون العيد مع أهاليهم و إنت رايح تصيع في لندن هههه
يعني كل الحسنات في رمضان تضيعها في لندن ههههههه
أنا في العيد راجع لتونس يا روحي !!! :))