الأحد، 8 أغسطس، 2010

نعم للمثلية..ولكن!!(4)


ليست النهضة بالضرورة نهضة فكرية، بل قد تكون أيضا نهضة إقتصادية أو إجتماعية.
لكن، مهما كثرت الثروات، و مهما تطور الإقتصاد، تبقى النهضة عقيمة ما لم تتحقق معها مجموعة من الحقوق الأساسية.

أكثر بلدان العالم تطورا إقتصاديا هو الصين، لكن، إنعدام حقوق الإنسان، و الإضطهاد الذي يعرفه الشعب ينسينا أحيانا النجاح الإقتصادي.

لو تفكرنا قليلا في التطور الكبير لدبي، إقتصاديا، و معماريا، نجحت دبي أنها تحقق المستحيل، لكن، حقق ذلك المستحيل عمال هنود و باكستانيون كانوا و مازالوا محرومين من أبسط حقوقهم، مات منهم الكثيرون، لم يتمتعوا لا بأجازات مدفوعة الثمن و لا بضمان صحي على مدى طويل، كانوا عبيدا جددا بنوا ناطحات السماء، لكن، نطحهم الفقر و قلة الحيلة في نفس الوقت.

لما تسمع أن أميرا سعوديا يريد بناء برج طوله 1000 متر في الرياض، و في نفس الوقت تعرف أنه ممنوع أن تقود المرأة سيارة في هذا البلد نفهم مدى الفجوة بين النهضتين، الإقتصادية و الإجتماعية!!!

لما يتقاضى المواطن القطري أعلى مرتب في العالم، و تعرف أنه في ذلك البلد يطلع شيخ يطلب من الرجال أن يضربوا النساء ضربا غير مبرح، و أن لا يحق للمرأة أن تسافر وحدها كأنها قاصر أو معاق أو كأن الدنيا ملآنة وحوش يريدون كلهم إغتصاب النساء!! هل ممكن إنك تحكي مع أمثالهم إن ممكن إن ولد يحب ولد أو بنت تحب بنت ؟؟


لما ترى ذلك الطبيب النفسي المتخرج من أقوى جامعات بريطانيا طالع في التلفزيون يقول إن المثلي مريض و إن الملحد مجنون و إن المراة المتحررة عندها عقدة !!
لما يسامح المجتمع الرجل إنه نام مع وحدة عاهر و يذبح و يرجم و يسب و يشتم وحدة إنها حضنت حبيبها!! فمابالك لو واحد حضن حبيبه!!

لما تقول المرأة نفسها، تلك "المحڨبة" إنها راضية إن زوجها تزوج عليها لأن ذلك أمر الله !!!

لما تطلع فتوى إن إستعمال يوتيوب حرام، و إن خروج المرأة للشغل حرام و إن لبس اللون الأحمر يوم الفالنتاين حرام و لما تمنع الكويت أي مظهر من مظاهر الفرح و الإحتفال ليلة 1 يناير(جانفي) و تجبر المطاعم إنها تقفل من الساعة 11 المساء و ذلك لأن الإحتفال براس السنة بدعة و كفر !!! إذا لبس الأحمر يوم 14 فبراير كفر، فما بالك براجل يحب راجل !!
لما لا تتمكن المرأة في بعض الدول إنها تترشح للإنتخاب، لا لا بل إنها تنتخب أصلا !!!
لما يكفر الشاب العربي بكل الأديان و بكل العادات و التقاليد، لكنه يحافظ فقط على عادة وحيدة، ألا و هي الجنس مع العاهرات و الزواج من العذارى!!


و نريد أن يقوم المثلي ب"جاي برايد" في شوارع تونس أو الجزاير أو بغداد ؟؟ ونريد أن يسمحوا للمثلي بأن يعيش و يحب؟؟؟
المثلي لطالما عاش في المجتمع العربي، لكنه كان ذلك المخنث الذي يسخر منه الجميع، كان ذلك الذي يلبسونه لباس النساء حتى يرقص في الأفراح و يقدم جسمه لبعض الرجال المحرومين.لكن، لما يصير المثلي ذلك الرجل الكامل الذي يطالب بحقه في الحياة، ذلك الذي يدرس و يشتغل و يبني، أو تلك المثلية التي تنجح و تتألق!! هنا يرفض الجميع و يستشهدون بالقرآن و السنة، و ينكرون و يشجبون و يتظاهرون!!!
لأن المثلي عندهم هو صنف آخر من البشر.. صنف الممسوخين النجسين الوسخين.

لست أقول إنه لا يجب الدفاع عن حق المثلي في البلاد العربية، لكني ألوم شيئا ما عن الذين يريدون له كل الحقوق و لا يدركون أنها لا يمكن أن تأتي من فراغ، أنها لا بد أن تكون نتيجة جهد و نتيجة تربية للمجتمع حتى يرضى، و ما لم تتحقق للمرأة كل حقوقها، مستحيل و 100 مستحيل أن يتحقق للمثلي ربع حق..

هذا رأيي، فتراني أحزن لما أسمع عن جلد المثليين في السودان، و إعدامهم في إيران و باكستان، لكن، أدرك أن ليس باليد حيلة، لأن أصلا أي كلام عن المثلية معهم يتبعه إتهام للصهاينة و الأمريكان برغبتهم في تشويه العالم العربي و إضعافه. أصلا لو تتكلم عن حق المرأة بل حق المواطن العادي رجلا أو مرأة، يتهموك إنك كافر أو إنك عميل ، فما بالك بالمثلية !!!
للأسف، يمكن يكون الموضوع محبط شوي، لن أقفل باب الأمل، يبقى هناك أمل، لو مش جيلنا، فالجيل إلي بعدنا!!المهم قبل كل شي أن يتقبل المثلي نفسه، حتى لو يعيش في سرية، لكن، على الأقل يكون فاهم و واعي و راضي. يعني يعذبنا الناس أحسن ما نعذب أنفسنا بأنفسنا...

هناك 16 تعليقًا:

غير معرف يقول...

صح لسانك :)

غير معرف يقول...

تفاهات ...

gay-ana يقول...

غير معرف 1 : شكرا :)) و لسانك :))

غير معرف 2 : ;-) ضحكتني شكرا

Mna7y hilton يقول...

انا الصراحه اقف على رجول واعطيك احر واشد تحيه

الصراحه الموضوع اكثر من رائع

اسف اني توني اقراه لأني كنت مشغول وبعين انا الحين مرضت وصرت مزكم

طيب ورا ما تجي معنا في المدونه حقت القي برايد وتكتب المواضيع هناك بعد ؟

مرره موضوع رائع

وفيه الكثير من الصحه

احسك سرقت الكلمات من راسي

بس الله يعينك على حجب المدونه هههههههه

Mna7y hilton يقول...

على فكره انت ما تقدر تجي بريطانيا في العيد ؟

gay-ana يقول...

منوح شكرا!
أنا قلت خلاص باعوني أصحاب المدونات و قاطعوا مدونتي :))

ما عزمني أحد على المدونة حقت الجاي برايد :)) ، و الصراحة ليس عندي رغبة إني أكتب فيها لأسباب عديدة، مش لازم أذكرها، البركة فيكم و إنتو تكفون :)

بالنسبة لبريطانيا، و الله ما أقر، أصلا أكون مازلت في تونس على العيد...
و لو رجعت بعد العيد على باريس، لازم لي فيزا حتى أدخل على بريطانيا، و تاخذ وقت كبير...
الظاهر ما عطوك فيزا شنغن!!
مش مشكل، إنت إنشالله تستانس و تغير جو في لندن، إنت أكيد حتعمل عمايل و تسوي هوايل في شباب لندن!! يا بختك ههههههه :))
مع السلامة منوح، و رمضان كريم...

غير معرف يقول...

الموضوع هذا بالإضافة إلى أجزائه السابقة فيه خربطة كثيرة وأكيد فيه بعض الحق

كلام أكثره إنشائي ويحتاج إلى تأصيل حتى يفهم الواحد القضايا هذي من جميع جوانبها

حرية المرأة مثلا

شنو تعني حرية المرأة وشنو اللي يجب توافره حتى تتحقق حريتها؟


المجتمع الإسلامي الشرقي يفرق بين الرجل والمرأة كل واحد منهم له دوره في البيت والحياة

يعني الرجل هو المسؤول الأول عن البيت ومفروض عليه يوكل عياله وزوجته

بس المرأة مش مفروض عليها

وبما أن هذه المسؤولية جعلت على عاتق الرجل من العدل أن يكون نصيبه من الإرث أكبر

وما أدري ما هي العلاقة بين الحرية ونزع الحجاب !

الرجال في الخليج يتحجبون بالغترة مثلا ها ها ها ها ها كيف يكون العقال والغترة ضد الحرية لول

الحرية تعني إن الرجل يتزوج وحدة وعادي في الخفاء يكون عنده عشيقات وأبناء غير شرعيين بس إنه يتزوج نو نو نو نو !

ما بحبث الحرية الهايفة دي

zizou يقول...

ايش معنى هذا الموضوع بذات كثرت عليه تعليقات ما المواضيع الي سبقتها اجرى و احسن ههههههه بداية محبطةها
موضوع اليوم الصراحة ما تركت احد
بغض النظر عن ملك السعودية والكويت في الفالنتاين وتونس والجزائر فيما يتعلق بالبرايد اكثر شيء حسيته .........لكنه كان ذلك المخنث الذي يسخر منه الجميع، كان ذلك الذي يلبسونه لباس النساء حتى يرقص في الأفراح و يقدم جسمه لبعض الرجال المحرومين...............
كلامك صح مية بمية كنت رديت عليك بتعليقك عندي بالمجلة بنفس الكلام تقريبا
ما عساي ان اقول غير فعلا احزن من هذه النظرة هي نظرة المثلي لنفسه يحقر ذاته لادنى الدرجات الحمد الله مش كل مثلهم
اتمنى يجي اليوم ويتغير .......... ما نملك غير الاماني والله قلب عم ينحرق من جوا على هذول المساكين
تركنا من المشاعر والله
فكرك نقدر نعمل شيء

gay-ana يقول...

غير معرف 2 : شكرا ، أنا لا أدعي أني فيلسوف زماني و لا أنا عامل كتاب و لا جريدة!! يا دوب كم واحد يدخلون مشكورين يقرأون تفاهاتي على رايك...

خسارة كنت كتبت كلام أحلى بالفرنسي، لكن عارفك ما تفهم فرنسي!

و صحيح ما تعمقت في سرد الأحداث لأني كنت قاصد فقط أذكرها و أخلي القراء يبحثون عنها وحدهم!! تعرف يا غير معرف، كنت بالتحديد أفكر في المراهقين الي هم أغلب من يقرأ مدونتي و أنا سعيد و دايما يبعثون لي رسايل و عارف إن كثير من التفاصيل التاريخيه مش عارفينها بحكم صغر سنهم، فأذكرها و هم مشالله شطورين يدخلون على الإنترنت و يبحثون عن المعلومات أحسن مني و منك :))

أما رايك، فأولا أشكرك إنك ما كتبته مع شتايم لأن كثيرين يشتمون هالأيام، و أيضا رايك كالعادة مشابه لرأي الأغلبيه الساحقة، يعني ما أستعجب منه و خلاصته : نتزوج 4 أحسن من إننا يكون عندنا عشيقات مثل الغرب الكفار و الرجل قوام على المرأة و لهذا عنده إرث أكبر! لأن الرجل يشتغل و المرأة تكنس و تربي الأولاد مش مثل الغرب الكافر الي ما عنده مبادئ!(أبالغ شوي كالعاده)

أنا أبدا ما قلت إني ضد الحجاب !!! بالعكس تمآاما ! لكن، قلت إني ضد إننا نجبر البنات على الحجاب !
و بيني و بينك، لو أنا ضد، ماذا سيتغير في العالم !! و لا شي :)) أحبابك الشيوخ قايمين بالواجب في التلفزيونات هههههههه (أمزح و الله)

--------------------------

زيزو النوزو: هون عليك، كل عام و إنت بخير، تمتع برمضان و مسلسلات رمضان و إنسى هههههه

صافو زمانها يقول...

أخيييرا وجدنا المثلية في الموضوع... ومثل ما يقولون جبتها من الآخر...

بصراحة يوم وصلت الجزء الأخير لا أدري بماذا أعلق...

لكن فعلا أنت تحدثت بالنيابة عن كل المثليين في العالم العربي... ووضعت يدك على الجرح الذي لن يلتئم أبدا.... لا داعي بأن نحلم... لا داعي لأن نحيا كأفلاطون بالبحث عن الدينة الفاضلة... نحن معشر العرب كنا وما زلنا منذ الأزل ولن نتغير أبدا.... لا تستطيع أن تعيد برمجة هذه العقول الصدئة فهي غير قابلة "للفورمات"

تحياتي

غير معرف يقول...

تحياتي للجميع
اشتقت لك يا فرنسي لووول

أنا غير معرف الثاني

أنا عارف إنك مع العلمانية وضد فرض الرأي الواحد بس أسلوبك يبين لنا إنك ضد الفكر الإسلامي لذلك تحمست في الرد هههه

بالنسبة للرجل والمرأة المسألة مش مسألة قوامة يعني العمل خارج المنزل مش للرجال بس على العكس الكرأة لهما عملها لكن الأولوية إنها تشوف عيالها وتربيهم ما تخليهم عند الخادمات وحتى ل، اشتغلت تبقى المسؤولية ملقاه على عاتق الرجل
وبصراحة أري إنه أريح لها المرأة

مأمورون نعاشرها بالمعروف ونصرف عليها ونهتم فيها حتى لو خرجت هي بنفسها للعمل

إذا لماذا لها نصف حظ الذكر ؟

ما أدري إذا فهمنا

يعني مش لها نصف حظه فقط لأنها امرأة لكن لأن مسؤولياتها مختلفة بل هي أعظم إذا نظرنا لها نظرة فاحصة

شكرا

غير معرف يقول...

لا أقصد أنا غير معرف الثالث الآكاديمي المؤدب سوري هههههههههه مش الثاني

zizou يقول...

وانا غير معوف الخامس ايش هاذ هههههههه
شكرا جاي انا على ردك اكيد مسلسلات السنة دي روعة ...........
منتظر بفارغ الصبر هههههههه
بصحة رمضانك

غير معرف يقول...

اولا انا اعرف انو موضع المثلية الجنسية به الكثير من الحساسية في عالمنا اللاسلامي و العربي لكني اقولك عن تجربة شخصيةو الله والله والله الاسلام ما ظلم المثليين لانو اللواط بيدمر الشخص من الداخل الامم اغربية وعارفة هذا الشيئ عشان هيك الانتحار اصبح شيئ طبيعي و الاطبة النفسانيين اصبحت تجارتهم مزدهرة ...انا ما اقول هذا الكلام عشان اخلق عندك انطباع عدواني لكن انا كانت عندي ميول للمثلية لكن و الحمد لله تغلبت عليها و السبب انو كل ما احاول اقدم عليها احس بالاهانة و الذل يشتعل داخلي وهذا الشيئ اكدلي انو ديننا مو غلط و انو اللواط من ابشع الجرائم الجنسية لانو بيستهدف الفرد و بيجردو من انسانيتو تدريجيا حتى يصبح الفرد فارغا من الداخل لديه فقط ردود فعل حيوانية

انا اطلب العفو اذا كان كلامي ثقيل اى مسامعكم لكن هذا رايي الشخصي بالموضوع و كذلك ذكرتني ما تحكم على الاسلام من خلال افعال بعض الشيوخ السلفيين الذين لا يفقهون شيئا من الدين ...اذا كنت حابب تحكم على الاسلام فاحكم على الاشخاص الذين مشو على خطى الحبيب الصحابة و ما خلفو من حضارة...واما مانشهده الان فهو نتاع ابتعادنا عن الكتاب والسنة فاصبحنا سكارى في ديننا فارغيين من الداخل

gay-ana يقول...

يا غير معرف يا روحي يا قلبي...
إذا إنت عندك مشاكل نفسية مع المثلية، و تحس إنك وسخ و قرفان من نفسك أنك فقط تحب و تحس وقلبك يدق بسرعة، فهذه مشكلتك و أتمنى تتغلب عليها...
وإذا كونك تحس إن لما شفاك الله من المثلية صرت أحسن، فهذا وهم إنت عايش فيه للأسف الشديد... يمكن تتوقف عن الممارسات المثلية، توقف تتفرج على البورن، و تعمل تعارف.. هاذا شيء ممكن، لكن، لو مهما صار، مستحيل تقنعني إنك في يوم تتغير و تصير رغبتك الجنسية الطبيعية هي في النساء... السلوك يتغير لكن الفطره لا تتغير...

إذا أنت عندك خلفيات دينية و إجتماعية خلاتك بينك و بين نفسك خايف من النار و خجلان من إختلافك، فهذا شيء عادي، كلنا مرينا بيه... لكن، لما تصير حالتك النفسية المتدهورة هي مثال يحتذى به في طاعة الله و الرجوع للدين ، فهذا شيء غير منطقي...

نحن مثليون راجل نحب الرجال، و لا نقرف، و لا نحزن، بل نفرح و نستمتع و نحب...
ماهو ردك ؟ أكيد ردك هو أننا أعمانا الشيطان و كل هالكلام الذي لا يودي و لا يجيب من كلام المشايخ الخرفانة و الناس التي تردد ما تسمعه كالببغاء...

الذي يستهدف الفرد و يجرده من إنسانيته هو أنه يمنع قلبه من الحب، و يمنع حواسه من المتعة فقط لأنهم قالوا له أن ما هو عليه من يوم ولدته أمه شيء مقرف سيذبه به إلى نار جهنم...
الذي يفقدنا إنسانيتنا هو أننا نحرم أنفسنا و نعيش كبت جنسي يؤدي للإنفجار، نخدع مرأة نتزوجها و لكن لا نقدر على تلبية رغباتها، أو يمكن نخونها مع رجال ثانيين و هي غافلة...
لا إنسانية لمن يعيش دور التقوى و العفاف و هو أول من يمثل على نفسه و فيكذب و يخدعها بأنه تعافى من المثلية و كل عواطفه و مشاعره تصيح "أنا مثلية"...

لا أحكم على الإسلام إلا من خلال تاريخ الإسلام و أفعال ممثلي الإسلام و المدافعين عنه...
أحكم على الإسلام بعد سنوات قليله من مورت النبي قامت الفتن و وصلت الدماء للركب بين من تقول عنهم صحابة...
بعدها بسنوات قلال، و كان الصحابة أحياء ضربت الكعبة بالمنجنيق...
بعدها بسنوات لمدة 22 عاما سرقت قبائل العرب الحجر الأسود، و ظهرت الفتن و تقاتل الشيعة و السنة و الخوارج...

خلف المسلمون الحضارة، لا شك و لا إختلاف... لكني لست ممن يبكي على أطلال الزمن الجميل، فما يهمني ما خلفوا من حضارة و نحن اليوم نعيش عصورا جاهلية مليانة ظلام و جهل و تخلف...

إبتعدنا على السنة؟؟؟ إبتعدنا على القرآن ؟؟ فكان هذا عقابنا؟؟؟
إعلم أن حضارة العرب عرفت أوجها لما كان العرب أبعد ما يكون عن القرآن و السنة...
عرفوها لما كانت أنهر الخمر تسيل في قصور هارون الرشيد، و كانت الأندلس جنة من الحور الجميلات... عرفوها لما ترجم الفلاسفة العرب كتب الفلاسفة اليونايين، و لما كتب أبو العلاء المعري و أبو نواس كتبا يسخرون فيها من الأديان و لم يحرقهم أحد، و لم يقتلهم أحد...
إقرأ تاريخ العرب يا أخي، فنحن نردد ما يقولونه لنا، و لا نقرأ...
و لما إتبع أهل الصومال السنة و أفغانستان و السودان و أقاموا الشريعة؟؟؟ هو نزلت عليهم رحمات السماء، و هل عرفوا الحضارة و التقدم؟

الحضارة مصدرها العقول التي تنتقد، و تفكر، و تتقدم و تحلل، و تنفتح...
نحن ثقافتنا كما قال نزار "فقاقيع من الصابون و الوحل...."

و السلام...

Mna7y hilton يقول...

حسافه تعبت نفسك في ذالرد.

ليتك تحطه موضوع او شي لان كلامك كبير ويستاهل ينحط في ايطار.

عموما الناس لازم تختلف. اهم شي كللن يخلي كللن في حاله. ما جيناكم لا تجونا .