الثلاثاء، 3 أغسطس 2010

يا فاطر!!



لما كنا أطفالا، كان لا يصح صومنا لأننا لم نبلغ بعد. كانت والدتي تغذينا ما بقي من عشاء البارحة و كنا تقريبا نصوم مع الكبار لأننا نأكل وجبتنا الرئيسية معهم عند الغروب.
في تونس تتواصل الدراسة في رمضان، و لكن ساعات أقل من العادة و كان رمضان في طفولتي في الشتاء، يكون النهار قصير جدا و الصوم ليس متعبا كما هو الحال اليوم.
أتذكر كنا نتفاخر بين الأصحاب فندعي إفتراء و كذبا أننا صائمون ههههه
أكيد أمي كانت تجبرني على الأكل لأني كنت صغيرا، لكني كنت أقول لأصحابي أني صائم، أي بمعنى آخر أني كبير و بالغ هههههههعلى فكرة، أنا كنت أول من صام كل رمضان بين أصحابي لأني بلغت بسرعة ( فحل هههههههه)

كنا نسخر ممن يفطر في رمضان و نقول له "يا فاطر"، و كنا نطلب منه أن يخرج لسانه فنرى، لو لسانه أبيض، معناه أنه صائم و لو لسانه أحمر معناه أنه فاطر. خخخخخخ كنا أغبياء بشكل !!!
أكيد تونس بلد يمكن مختلف عن باقي البلدان، خصوصا في أواخر التسعينات، قبل أن تدخل القنوات الفضائية الدينية التي خربت عقول الناس :)) و صارت تتحدث عن " الحڨاب لأن المحڨبات ربنا يحبهم أوي أوي يا حبيبتي يا أختي، أيْوَه، المحڨبه لازم يكون عندها حسنات أوي أوي يا ڨماعه يا ڨماعه و تحضر دروس، ڨزاك الله خيرا" هههههههههههه
فكانت فترة الناس مبتعدة شوي عن الدين، في تونس أصلا الدين ليس له تأثير قوي على الناس. لكن، الشي الوحيد إلي مازال الناس تحترمه هو رمضان. لا أظن أنه يوجد قانون يجرم الأكل في أيام رمضان مثل في بلدان ثانية، لكن، لما نشوف واحد ياكل في الطريق، كل الناس تنظر له بعين إحتقار شوي.
رمضان اليوم صاير في الصيف، و ما أدراك ما الصيف، حرارة مرتفعة و نهار طويييل...
أنا متأكد أن الكثيرين و الكثيرات سيفطرون خلسة أو علنا هذه السنة...
و هنا يبدأ كلامي عن المواضيع المخيفة ههههههههه
لن أطيل كثيرا، فقط أتحدث عن نفسي، أنا لو أشوف واحد "فاطر" في رمضان ، سأتأثر، سأحزن، لكن أبدا أبدا لن أسخط عليه... بالعكس، أنا أصوم و أصلي، لكني أول من سيطالب بترك المفطر في رمضان و شأنه، بإعطاءه الحق في أن يصوم أو لا. علنا أو سرا، لا بأس في ذلك، لماذا لا بد من العبادة أن تكون حدثا جماعيا يوافق عليه الجميع؟ لماذا لا نلوم على من لا يصلي طول السنة و نلوم على من لا يصوم شهرا واحدا؟؟؟ على علمي الصلاة هي أول ما يحاسب عليه العبد؟؟ صح ؟؟؟
و المصيبه في تلك الكلمة "إذا عصيتم فاستتروا" !!!! لماذا لا يستتر من يكذب و يغتاب و يغش و يضرب و يظلم و يسرق و يحتال؟
أنا أول من سيبكي في خلوتي لحال من لا يؤمن برب العالمين، لكني أول من سيدافع في العلن عن حقه في أن يفكر و يظن و يؤمن أو لا يؤمن بما يشاء !!! :))

بآآآآآاي و رمضان كريم على الصايم و الفاطر، هو أكيد حتى الفاطر يتمتع في رمضان بالأكل الحلو و المسلسلات هههههه و السهرات و الحفلات :))

هناك تعليقان (2):

zizou يقول...

اكيد انت بتونس الحين اصله باين لما تكون بفرنسا تتكلم عن فرنسا لما تكون بتونس تحكي على تونس ههههههههه مش ضروري ادري

ما عليك رمضان كريم لك ولا صح رمضانك بزاف ليك واهلك
الفطار في المغرب عاااااااادي جدا حتى اني خبرك سر عندنا بالجزائر يقولون الي يحب يفطر يروح لتونس او المغرب ما بعف لين مباح هناك الفطار ههههههههه
الصراحة والله اشفق عليهم الي يفكرو هالفكر بس كل واحد حر في حياته اكيد

تذكرت شغلة تضحك في مقهى بالجزائر يقولون مقهى الفاطرين جاي مخفي وكذا عن الاعين الصراحة ما شفته صاير لو زي الكاباريهات امممممممممممممم اتركنا منهم والله الي يفطر هو الخسران

فرجيني لسانك ههههههههه عندنا احنا كذا بالضبك لما كنا صغتر والحين هههه
سلامي ادري لو طولت اكثر اقول شغلات كثيييييييرة واقعد اضحك
المهم اتمنى تستغل وجودك ببلدك
سلام

مثلية فقط يقول...

كل عام و أنت بألف خير ... رمضان كريم ينعاد عليك