الخميس، 16 سبتمبر، 2010

مسلسلات رمضان 2


هناك فكرة سائدة أن معظم متابعي مسلسلات رمضان هم متابعات لأن المرأة تبقى في البيت أكثر من الرجل الذي يخرج في النهار للشغل أو السوق و في الليل للمسجد أو المقهى. كما نسمع عادة الكثيرين و الكثيرات من الساخرين و الساخرات من كل من يتابع مسلسلا عربيا إجتماعيا كان أو هزليا أو حتى تاريخيا، و يرون أنها مسلسلات تافهة ذات مستوى فني ضعيف، و لكنهم في نفس الوقت شديدو الحب للمسلسلات الأجنيبة، مهما كانت تفاهتها، و
مهما إنحط مستواها، لكن، مجرد إحساسهم بأنهم يفهمون الإنجليزية (مش في كل الوقت لأن هناك الكثير من المسلسلات المترجمة) أو الفرنسية، يجعل مستواهم الفكري و الثقافي أرفع و أعلى من أن يشاهدوا أعمال العرب، بل إنهم حتى يقاطعون القنوات العربية تباهيا و غرورا.
أنا شخصيا لا أرى في متابعة الرجل لمسلسل عيبا، و لا أرى في مشاهدتي لعمل درامي عربي عيبا شريطة أن يكون عملا جديا، لا يسخر من عقول الناس و لا يفتقد لموضوع إجتماعي أو سياسي مهم.

فبالتالي، حذاري أن يحدثني أحد عن مسلسل "أزواج زهرة الخمسة" فهو عندي عمل هزيل سخيف، لا حكمة تؤخذ من متابعته و لا فائدة للعباد فيه. بل هو مجرد كلام فاضي و إبتذال و تصنع بدون أي داعي. و لا أحد يكلمني عن "باب الحارة 5" فهو عندي ترجمة حرفية لمجتمع تعلق أيما تعلق بنماذج بالية و شعارات طنانة لا تسمن و لا تغني من جوع، حيث يحلف الرجل ب"شنبه"، حيث يتزوج بواحدة و إثنين و ثلاثة، حيث المرأة المطيعة المغلوبة على أمرها هي تلك التي تستحق كل الإحترام و الرجل القوي المستبد هو النموذج الجيد، أما المسكين أبو بدر(ههههههههه) فهو الذي يساعد زوجته و يسمع كلامها، هو الأبله الأحمق محل السخرية من الجميع. و كذلك مغالطات تاريخية كثيرة و كذلك أخطاء تصويرية و إخراجية لا حصر لها...

تحدثت عن مسلسلين، لكنهم مئات على تلك الشاكلة...
و لم أتحدث عنهما إلا أني لمحتها مرات من كثر إعادتهما في القنوات، و لم أكن أقدر حتى على أن أتابعهما أكثر من 10 دقائق لأني عندي حساسية من التفاهة :)) (عامل فيها مثقف و نافخ ريشو على شو؟؟؟ هههه)

سأتحدث عن 5 أعمال عربية، 2 مصرية و 2 سورية و 1 كويتي.
هي التي تابعتها، و هي التي أعجبتني و شدتني. منها الإجتماعي و منها التاريخي، و في كل واحد منها موضوع أو شخصية تنطبق على مختلف المواضيع التي كتبتها في المدونة (دينية،سياسية، إجتماعية).


لكن قبل كل شي، و بعيدا عن المسلسلات :
الإعلام في عصرنا الحديث صار مرآة حقيقية لحال الديموقراطية في البلدان.
صحيح مازال أمام البلاد العربية طريق طويل للوصول للديموقراطية المنشودة و لم تبلغها أصلا البلدان الغربية مدّعِية الديموقراطية.
لكن، إحقاقا للحق، أعجبني الإعلام المصري الذي تمكن سنة عن سنة من بلوغ مستوى لا بأس به مقارنة بإعلام البلدان الأخرى. حيث في تونس، محجوب موقع الجزيرة على الإنترنت، و موقع اليوتيوب و الديليموشين لأن فيها نقدا و سخرية من السلطة، حيث لا مجال للنقد و لا للحوار و حيث ينقل الإعلام صورة غير حقيقية عن حال البشر و حيث الولاء الأعمى للحكومات و للي يدفع أكثر...
أكيد في مصر هناك نفس المشاكل مع التلفزيون الرسمي، لكن، صراحة و أعجبتني حالة "التوبة" بعد ما حصل بسبب مباراة كرة قدم، و أتمنى يتعلموا من خطئهم.شاهدت حوارات جيدة جدا على قنوات حكومية و نقاشات حساسة حيث يمكن إنتقاد الحزب الوطني مثلا، حيث يمكن الحديث عن إمكانية إنتخاب رئيس جديد للبلاد، و موضوعات سياسية كثيرة مستحيل و 1000 مستحيل نشاهدها في تلفزيون تونسي أو جزائري خاص أو عام...
هذه النهضة أكيد ستأتي بأكلها يوما ما، إنشاء الله....

نرجع لموضوعي، المرة المقبلة سأبدأ الحديث عن المسلسلات الخمسة :))

يتبع...

هناك 6 تعليقات:

صافو زمانها يقول...

سعيدة بمرورك على مدونتي يا "جاي أنا"
أعجبني اقتراحك عن "جاي أنا الأنثى" و"امرأة من كوكب آحر الذكر" ... ويجب علينا العمل جديا في تحقيقه =) بصراحة لقد لمست جوانب مشابهة كثيرة بيننا .. وهذا الأمر يسعدني حقا ... فجميل جدا أن تجد من يقاربك في الرأي والتفكير ...

لا تتضايق من حديث ذلك ال.... بل يجب عليك أن تعتاد على هذا النمط من النقد الساخر والجارح ... كلهم هكذا ... الفرق أنه يملك جرأة كافية حتى يعلن برأيه الصريح هكذا.. وهذا أمر يساعدك على معرفة المحيطين بك ... "إذا أتتك مسبة من جاهل ... فهذه شهادة أنك كامل"

أما عن موضوعك ... فأنا لم أتابع لا مسلسلا ولا برنامجا واحدا هذا الشهر ... لكنني شاهدت حلقات متفرقة لمسلسل "ذاكرة الجسد" والذي يعاد 8 مرات على قناة أبوظبي... وبصراحة ... لا تعليق

في انتظار الجزء الثالث من الموضوع

دمت بود ^^

صافو زمانها يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
غير معرف يقول...

السلام عليكم
أهلا بعودتك صديقي :-)

لم أتابع مسلسلات رمضان لسببين اثنين ضيق الوقت وقلة اهتمامي بالفن.. أتابع الجزيرة الوثائقية والجغرافيا الوطنية والعربية والجزيرة وقنوات أخرى قليلة إن سمح لي وقتي ,,,

لكن تابعت مسلسلات عربية وأجنبية سابقا ,,,
ولم أهتم بفائدة العمل الفني، تهمني التسلية فقط وإن كانت مصحوبة بسيل من التفاهات:D، أتابعها فقط للترويح عن نفسي، أما النقد والسياسة والتاريخ والرأي الآخر عموما آخذه من مصادره الأساسسيه كالكتب ومواقع الشبكة والصحافة...

وأحييك على هذه الفقرة

"كما نسمع عادة الكثيرين و الكثيرات من الساخرين و الساخرات من كل من يتابع مسلسلا عربيا إجتماعيا كان أو هزليا أو حتى تاريخيا، و يرون أنها مسلسلات تافهة ذات مستوى فني ضعيف، و لكنهم في نفس الوقت شديدو الحب للمسلسلات الأجنيبة، مهما كانت تفاهتها، و مهما إنحط مستواها، لكن، مجرد إحساسهم بأنهم يفهمون الإنجليزية (مش في كل الوقت لأن هناك الكثير من المسلسلات المترجمة) أو الفرنسية، يجعل مستواهم الفكري و الثقافي أرفع و أعلى من أن يشاهدوا أعمال العرب، بل إنهم حتى يقاطعون القنوات العربية تباهيا و غرورا."

أجدت وأفدت هذا ا أراه أنا هنا في مجتمع الإمعات

gay-ana يقول...

تشكرات يا صافو!
خلاص نسيت، الحمد لله على نعمة النسيان :))
بالنسبة للمسلسلات، أنا كنت فاضي شغل، فما كان أمامي إلا المسلسلات :))
و ذاكرة الجسد هي في الأصل رواية على فكرة، و أنا لا أحبذ فكرة إن الرواية تصير مسلسل أو فيلم...
شكرا على كل :))

----------------------------------

غير معرف:
شكرا يا صديقي، مرحبا بك!
أنا فاهم إن لازم لمتابع المسلسلات كثير من الوقت، و أنا كنت في أجازة ، يعني عندي كل الوقت :))
شكرا على كل كلامك و إلى اللقاء :)

zizou يقول...

يا سلطانزمانك انت مبدع كعادتك هذا انت هدا جاي انا الي بحبه انا ههههههه

بخصوص المسلسلات الي تكلمت عليه صحيح هي ما تفيد بشي شخصيا باب الحارة ما شفته ولا عمري تبعته بس اشوفكتعرف ابو بدر ها من وين ههههههههه
بخصوص زهرة وازواجها الخمسة بيني وبينك انا بحب غادة عبد الرازق بس ويعجبني تمثيلهتا بعيدا عن القصة والمغزى لانه ما في شيء بس
بخصوص الاعلام المصري فعلا احسن انه فيه تحسن

سمعت عنكثير مواقع محجوبة بتونس والله هذا عيب ما علينا ههههههههههه بخصوص الاعلام الجزائري يا ليت تحذف كلمة خاص لانه في الجزائر التلفزيون حكومي وبس ما في عندنا خاص ومستحيل راح يكون
عندنا القناة اليتيمة هكذا اسمها في الجزائر ههههههههه
تحياتي لك

Mna7y hilton يقول...

بعللق على كلمه ان اللي يعرفون انقليزي يتعالون على المسلسلات العربيه ويتابعون الانقليزيه فقط

تبي الصراحه انا واحد ما احب الاعمال العربيه ولو اني اعترف بعبقريه بعضها

لاكن الواضيع اللي تمسها المسلسلات العربيه لا تمت في حياتي بصله
ولازم يجي مشهد او لقطه
تسبب لي جلطه من قدر التخلف اللي فيها

بس ما يعني هذا ان المسلسلات الامريكيه منزله من الوحي هههه
لا والله بالعكس عندهم اشياء العن من اللي عندنا

مثلا نهايه مسلسل لوست اللي كل الناس اللي حول العالم حبوه ويعتبرونه من اذكى مسلسلات العصر

الحلقتين الاخيره قلبوه فلم هندي وصار انواع الاكشن والنصب والاحتيال



انا زي ما تقول مخي مغسول
من كثر ما اتابع الاعلام الغربي والامريكي خاصه
صرت ما عاد ادري وش يصير في الشرق الاوسط
بس ادري وش يصير في القريه الفلانيه في الولايه الفلانيه هههههههه
 
يمكن لاني ما ابي اتذكر اني ما زلت موجود هنا