الأحد، 19 سبتمبر، 2010

مسلسلات رمضان 3


لست الوحيد الذي أعجبني هذا المسلسل، بل الكثيرون أعجبهم، لأن كل واحد منهم وجد في شخصية من الشخصيات قصة تشبهه أو تشبه ما يعيشه في حياته. إكتشفنا أخيرا حقيقة مرة هي حقيقة الحارة المصرية و لكنها لا تختلف أبدا عن باقي الأحياء الشعبية العربية في الشام و لبنان و تونس و المغرب.

فقد تحولت الأحياء الشعبية إلى أحياء فوضوية عشوائية تخجل السلطات من إظهارها فتخفيها عن السياح، و ينساها الإعلام لأن أهل البلد أنفسهم قد لا يعرفون ما يجري فيها.
شخصيات كثيرة و إخراج جميل و حركة سريعة، جعلت منه مسلسلا غير ممل و مهم في القضايا التي يتحدث عنها.


شدني أولا حكاية "الفايسبوك" و ما أدراك ما الفايسبوك !!
شاب وسيم لكنه فقير، قوي لكنه جاهل.دخل الفايسبوك يعاكس بنات الناس ( و نفس الشي ينطبق على أولاد الناس ). تعرف على اللبنانية فكذب عليها و إدعى أنه غني و مثقف...
تلك خلاصة التعارف عبر الإنترنت، تلك خلاصة ما أفقد الشباب عقولهم. جعل الناس يهجرون الكلام و يستمتعون ب"الشات". جعلهم ينسون لون السماء من كثر إنشغالهم باضافة صديق و التعليق على صورة...

ذلك واقع عشته شخصيا حيث أصابني الملل في بيت يعج بالناس لأن كل منهم كان أمام "فايسبوكه" مشغولا منهمكا بالكتابة...
أكبر عدد مشاركين عرب في الفايسبوك هم تونيسيون و عدد السكان التونسيين ليس إلا 10 ملايين فقط. حالة جنون يعيشها الشاب و الكهل على حد سواء. مثل شاب الحارة الذي كذب فصدق كذبته لكن حبيبة الإنترنت كشفته...

أنا شخصيا كنت فخورا بنفسي، إذ تمكنت من أن أقاوم إشتياقي للاب توب و للإنترنت ، و أحسست أني فزت على نفسي و فزت على التكنولوجيا بكل أنواعها فلا أبغي أن تتحكم هي فيا، بل أنا بيدي أن أتركها متى شئت.


أعجبتني أيضا لقطة معبرة جدا، و مؤثرة أيما تأثير. صديقتان منذ الطفولة، جمعهما الفقر و قلة الحيلة. الأولى مسلمة و الثانية قبطية.حتى الموت كأنهما إتفقتا عليه، إذ ماتتا في نفس اليوم.
كانتا ممدودتان في المستشفى كل واحدة قرب الأخرى، فدخلت الممرضتان لإلباسهما الكفن و دفنها. فأخطأتا و ألبستا المسلمة كفن القبطية و العكس بالعكس. ثم نرى أهل المسلمة يبكون و يودعون القبطية ظانين أنها المسلمة و أهل القبطية يودعون المسلمة ظانين أنا قبطية و يدفنونها في مقبرة الأقباط...
كانت رسالة تدعو للتسامح، لكن، لا أدري هل وصلت أم بقيت فقط مجرد مشهد في مسلسل...
العديد و العديد من القضايا الأخرى مثل الدين، و مشكلة الزواج، و المخدرات، و تزوير الإنتخابات و البطالة و التسول....
أكيد سيتم إعادته في قنوات كثيرة أو يمكن موجود في الإنترنت، أنصح كل واحد إنه يشوفه...

المرة الجاية، المسلسل الثاني...

هناك 7 تعليقات:

أشياء لاتراها العين يقول...

ماكتير بتابع المسلسلات المصرية بس اختي تابعت مسلسل زهرة وازواجها الخمسة وعجبها كتير. المسلسل اللي انا تابعتو بشغف في شهر رمضان كان ماملكت ايمانكم...

غير معرف يقول...

هاى انا لولو كل كلامك صح انا كنت متابع لمسلسل الحارة ويستحق المشاهدة وكل القصص والحكايات والشخصيات اللى كانت فية لمستنى من جوا بجد بالاخص المراة التى تسولت بعد سرقة اخوها ليها فى حقها من الميراث المشهد موت المسلمة والقبطية انا بصراحة كنت متاثر بية لدرجة البكاء عالعموم مسلسل رائع شكرا

zizou يقول...

للاسف ما شفت المسلسل بس راح اخبرك بكذا مسلسل نجح مسلسل العار هو في المرتبةالاولى بس ما شفته الحين بعيد فيه
السلسل الاكثر اثارة للجدل ما ملكت ايمانك لنجدة اسماعيل انزور اروع مسلسل لانه تعرض للمثلية عيني عينك وفيني دور على الموضوع بالمجلة

على فكرة الدراما السورية توفقت على المصرية في الجراة والمصرية توفقت كالعادة على السورية في الكم

ابي اعرف رايك بمسلسل الجميلة التونسية هند صبري عااااااااااااااااايزة اتجوز هههههه

اشوف راح تقول ايه
سلام حبيبي

gay-ana يقول...

أشياء لا تراها لاعين عندنا؟؟ يا مرحبا يا مرحبا!
و الله ما كنت سامع عنه هالمسلسل و الظاهر إن حتى زيزو على علم به!
على كل إنشالله أتابعه لأنهم يعرضوه الآن في أبوظبي :))

لولو عندنا؟ يا مرحبا يا مرحبا!
عجبني اسمك برشآآا! الظاهر عليك دلوع ؛))
و أيضا تابعت نفس المسلسل إلي انا تابعته!! يعني بيننا توافق :))
شكرا يا لولو! شرفني تعليقك !

زيزو، إنت مولا الدار، ما تحتاج إني نقول لك يا مرحبا!
ناوي أشاهد مسلسل ما ملكت أيمانكم، لكن، أيضا هناك مسلسل سوري آخر تحدث عن المثلية! و أنا سأتحدث عنه في المواديع القادمة!!
الظاهر السوريين صاير عندهم إهتمام بالمثليين :))
شكرا

أشياء لاتراها العين يقول...

ايو ياسيدي انا لساتني هون:) تعرف لما قريت جملة الترحيب انبسطت فكرتها خاصة فيني بس للاسف:/ يللا هلأ لازم تلاقيلي جملة ترحيب جديدة وخاصة فيني لوول

متل ماقال زيزو كان في معالجة, بين قوسين, او يمكن طرح للمثلية وكمان البدوفيليا(مابعرف شو هي بالعربي) من بين اشياء أُخرى بس النهاية ماكتير عجبتني! اما بالنسبة للاهتمام بالمثلية فهيدا متعلق بالوضع في سوريا. يعني انا كنت هنيك وشفت مثليين عيني عينك ماشين بالشارع في منطقة معروفة بدمشق, لأ وكمان في منهم حاطين مكياج ولابسين لبس متل تبع البنات...وكمان من اصحابي سمعت انو في هيك اشيا بالمدارس والطلاب ممكن يكونو بيعرفو عنها بس ماحدا بيحكي

مسلسل انا عايزة اتجوز كان للاسف بايخ. انا مااقنعني تمثيلها بنوب وحسيت الفكاهة مصطنعة كتير وحتى اختي اللي بتضحك على كل شي بايخ حتى الفيلم التافه دبور, ماعجبها المسلسل!

اسفة كان بدي بدي قول كلمتين وانطلق بس شكلي انطلقت بالكلام بدون ماحس^^

Mohamed ali يقول...

انا ما تابعت مسلسلات في رمضان بس حسب ما سمعت من الشارع و اصحابي انو مسلسل العار مثل ما قال زيزو عامل ضجّة كبيرة في تونس زادة في مسلسل تاريخي اسمو شيخ العرب همام تلبعوه برشة ناس

Mohamed ali يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.