الاثنين، 3 أغسطس، 2009

خليجيون في باريس


باريس، مدينة الأنوار، مدينة الرومنسية، تلك المدينة التي تسحر الزوار من كل أنحاء العالم. باريس ليست كما يحسبها السواح، هي جميلة المظهر، لكن ما خفي منها أعظم. ففيها الفقراء و المشردون، تجدهم حتى في أغنى الشوارع و أفخمها و أشهرها: الشانزيليزي !!!

غريب أمر هذا الشارع، في السنوات الأخيرة، صار شارع الشانزيليزي، شبيها بإحدى الشوارع المشهورة في الكويت أو دبي، إذ ما أن تجوب فيه قليلا حتى يشدك التواجد الكبير للعرب و خاصة منهم الخليجيين و "الخليجيات" ، أعرفهم بلهجتهم الجميلة و أزياءهم خاصة النساء منهم.المثير للاهتمام، و ما يخصني أنا هو تواجد المثليين الخليجيين في هذا الشارع، صدقوني، هم كثر، لا يخفى علي اهتمامهم بمظهرهم، تشدني حركاتهم، ظحكاتهم، و لكني لا أجرؤ على الاقتراب منهم، فهم لا يأكلون إلا في أفخر المطاعم، و لا ينزلون إلا في أغلى النزل!!" و أنا واحد غلبان يدوب أروح المطعم مره في الأسبوع..."

يعني أنا مش حاسدهم و العياذ بالله، بس أظن أن الفرنسيين يغارون من رؤية مظاهر الترف على هؤلاء "العرب" الذين ينعمون بالثروات و يملؤون المحلات الراقية في حين أن " أولاد البلد" ليسوا إلا أشقياء يشتغلون ليلا نهارا لكسب لقمة العيش .
على كل حال، يسرني وجود المثليين الخليجيين في فرنسا، على الأقل يحس المساكين بشيء من الحرية و الإحترام ...



أمر آخر طريف تعرفتُ عليه مؤَخرا، ألا و هو الشواطئ المخصصة للعراة !!! نعم نعم، تلك الشواطئ الممنوعة على كل من يلبس "شورتا" أو حتى "مايو"، إذ لا يمكنك التجول فيها إلا إذا كنت عاريا تماما!!!أنا شخصيا، لا أتجرؤ على هذا الأمر، لكني عند ذهابي للبحر أجلس بالقرب منهم أسترق النظر...

أغلبهم كهول قد تتجاوز أعمارهم 40 سنة، فيهم النساء و فيهم الرجال، رأيتُ منهم العديد، أعجبني بعضهم ولم يعجبني البعض الآخر، خاصة النساء، لم يعجبنني أبدا ( هههه طبيعي). طبيعة هذه الشواطئ ليست جنسية، بل إنه ممنوع ممارسة أي سلوك جنسي هناك، لكني في المرة الأخيرة، رأيتُ أمرا لم تصدقه عيني:

رأيتُ رجلين، عاريين، جميلا المظهر، يقبلان بعضهما البعض بنهم شديد، رأيتُ عضويهما يكبران و يقفان، رأيتُ شهوتهما تزيد، و فوجئتُ بأحدهما يجثو على ركبتيه أمام الآخر و يمصه !!!!! أجل، أما الجميع، كنتُ أنا هناك، كان الجميع هناك ينظرون للعاشقين يمص أحدهما قضيب الآخر، بعد عدة دقائق مرتْ علي كسنة، توقفا عن تلك الحركات و ركضا للبحر ( يا ترى ليش !! ) هاهاها

يلا، خلينا من هال حكي، المرة الجاية أكمل قصتي مع الصديق الجديد !!!

هناك تعليقان (2):

memoirs of a gay-sha يقول...

لوول حبيت هالبوووست
ممتع ومضحك

بالنسبه للخليجيين الي يروحون بااريس
ترا اكثر الخليجين الكشخه والوااعين
بطلوا يروحون بااريس في وقت الزحمه والصيف
عشاان حركاات المظاااهر والسخافات الي تصير

انا واحد من الناس الي اذا سافرت احب اشوف
العرب والخليجين لكن الواعي منهم والي تحسه
مسافر عشان ينبسط ويتونس مو عشان يلبس ويكشخ
هالنااس الي فعلا احترمهم واحب اتعرف عليهم

ولا عمري رحت لشاطيء عراه من قبل
لكن نفسي يوم اروح ويكون حق قييز بس

احس راح اتووونس

يللا سي يوو

اورفواار

غير معرف يقول...

خليلي ياك حبيبي لنا عربي و ساكن في الشانزليزه هيتك مشتهي و مستحي بس اجيت عل باريس اعملي إيميل homme2x@hotmail.com