الثلاثاء، 9 فبراير 2010

صفعة ...




مازحة كعادتها، ضاحكة مستهزئة، قالتها ... كانت تريد الرد على مزحي و أنا من بدأ الحديث ...
أردت تقليد أحدهم، و أظنني قلدت نفسي ... بغفلة عنها، صفعتني كلماتها و هي التي في العادة ما تضحكني بجنونها و عفويتها ...
و ما أدراها المسكينة عني، و هي ترى شابا "متفتحا"، يدعو لتقبل المثلية و يعيش قصة حب مع رجل فرنسي، لا يتردد في نقد المتحدثين بإسم الديانات و يدعو للمساواة بين الرجال و النساء ...
لم يخطر على بالها أن يكون هذا المثلي قد لبس يوما ما عمامة أو قد خطب في الناس جمعة ....

نعم يا مجنونة، يا من لم يخطر على بالك حين كتبتي كلامكي أني أنا ذلك الذي تتحدثين عنه ...
رجعتي بي لعدة سنين مضت، كنت قد نسيت، لكن ذاكرتي كانت تخدعني ، فالصور مازلت راسخة في مخيلتي كأنما نقشت على صخر ...
كنت ذلك الذي تقولين، شاب ليس له مجهر، بل قد يكون أعمى... قد يكون أيضا بصيرا مبصرا بالنسبه للبعض الآخر ...
ما كان بيدي حل، كنت أريد أن أشفى من مرضي اللعين، كنت أريد أن أربي نفسي من جديد ظانا أن أهلي لم يحسنوا تربيتي ... كنت أرى في العمامة غطاء يخفي عن الناس مثليتي، و نسيت أن الله يعلمها ... لم أكن أعلم من المثلية إلا الرجال الذي أحلم بهم في منامي فأستيقظ متعجبا من نفسي، إذ كل من أعرفهم يحلمون بالنساء .. عند غسلي كنت أبكي و أدرك كل يوم أني أحبهم، أحب الرجال ...

أممت الرجال، مساكين لو يعلموا من أمّهم في صلاتهم ... لكني لم أكن عندها ما أنا اليوم، لكني مازلت كما كنت !!! أحبه، نعم، أحبه و في قلبي ساكن عشقه، و لا يقدر أحد تغيير شعوري نحوه ...
حاول أبي من قبل إبعاده عني، حاول الأصدقاء ، حتى حبيبي حاول، لكن، لم يستطع ...
لا أقدر سوى أن أحبه، أن أطلب عطفه، لو يعذبني أحبه، لو يكرهني أحبه ... أصلا لا أحبه خوفا من نار و لا طمعا في جنة ... ساكن حبه في قلبي غصبا عني ... مررت أنا كذلك بلحظات شك في يوم من الأيام.. فكرت و أحكمت عقلي أنا أيضا، لكني قد أكون غبيا، إذ لم أحس بالراحة إلا و هو في قلبي ...
لا أحب ما أرى من البعض، يحاجون ، و يلغون، و يقولون و يعيدون، هذا يأتي بحجج علمية و هذا بحجج أخلاقية، هذا ينكر و هذا يؤكد ... و ما حاجة لنا بالعلم يقنعنا و ما حاجة لنا بالفلاسفة تفهمنا ... هو هاهنا في صدري و لو إجتمع كل العلماء .. هو هاهنا في صدري و لو تناقض كلامه مع كل الحقائق العلمية و المنطقية ... لا أحب من يظن نفسه قادرا على جعل من لا يؤمن مؤمنا غصبا لمجرد أدلة علمية، و لا أوافق مع من لا يؤمن يستهزئ بنا و يجبرنا على ما لا نريد و لا نستطيع ...

لست تقيا ورعا، و لا شيخا و لا متحدثا رسميا ... لست إلا أنا ... لا أمثل إلا أنا ... لست أنتمي إلا لي أنا ... لست زاهدا ولهانا في حب الآخرة ... لست واعضا و لا أحسن و لا أسوأ من أي أحد ...

أنا ما أنا عليه ... و يعجبني ما أنا عليه، أندم على الكثير مما فعلت، لكن، لا قدرة لي على تغيير الماضي، فلي الحاضر و المستقبل أغيره و أرسمه ...

نزعت يا مجنونة العباية و العمامة، لم أعد أخطب في الناس لأن لا مكان لي بينهم، فهم يكرهونني ، لكنهم يقولون أنه هو أيضا يكرهني، و ما أدراهم به !!!! هل يتأثر بي ؟؟ ما أنا حتى يغضب هو مني، و قد خلقني !!!
قال لي حبيبي أني متناقض إذ أحب من يكرهني، إذ أوافق على ما يقول داروين و ماركس، و لا أتفانى في الإستهزاء من الشيوخ و تلفزاتهم و كتبهم ... لكني أقول أني مؤمن، و أنا كذلك، لست إلا مؤمنا ...

شكرا ...

هناك 31 تعليقًا:

crazy in freedom يقول...

يالله يا انا جي
وانا اقراء كلامك حسيت بألم كبير
وزاد الالم لاني اعرف اني انا من هيج المشاعر

مثل ماانت قلت طبعا ولاكان يخطر على بالي انك انت كنت امام وتلبس العمامه وتخطب في الناس.
ولو اني واجهت بحياتي ناس كانوا ملتزمين
وصاروا ملحدين.

لكن انت
انت لا
لان انت عقليه جدا جميله ومتقبل لنفسك بقوووه
وفخور بنفسك
وانا حبيت مررره افكارك وروحك الحلوه من خلال كتاباتك فقط

دائما اللي يكونون ملتزمين وبعدين يتحولون لشي اخر مناقض
يكونون عصابيين ومتضايقين من حالهم وحالات نفسيه

عشان كذا انصدمت فيك انت
لانك لا ابدا مو مثلهم
انت غيررر

وحبك لله اجمل شي فيك
جميل جدا هذا الشعور اللي عندك ياليت لو يصير عندي

انت خليط من الانفتاح والفرح والايمان

ماتتناقض مع الايمان اذا تقبلت نفسك وعشت حياتك

انا ابغى اصير مثلك
واذا يعني عشت حياة لادينيه
وبعيده عن الاسلام واحكامه
لكن ابغى احتفظ بأيماني وماابغى افقده

وهذا الشي اللي مو قادره اوافق بينهم
اما ان اختار الاسلام مع الالتزام
او اختار افكار الغرب مع البعد عن الله

وهذا اللي زرعوه في عقلي من يوم كنت صغيره
اما الاسلام مع التحجر
او الكفر مع التفتح

عشان كذا ماني قادره اوافق بين شيئين
الحريه المطلقه مع الايمان

مثلك انت قدرت توفق بين الشيئين
انت نادر الوجود
والله اكيد يحبك
عشان كذا خلاك تتقبل نفسك بكل مافيك وتعيش فرحان
بدال ماتقضي عمرك وانت تحس انك منافق او كذاب.

انت مميز
ولاتخلي اي احد يؤثر عليك ويغير عليك مشاعرك وافكارك الحلوه

حلو انك تكون بخلفيه وتتحول الى شي اخر
جميل جدا
اعود مره اخرى واقولك انت خليط يعجبني هذا الخليط اللي انت متكون منه

وزاد صراحه اعجابي فيك^^

يعني اللي مثلك المتوقع منه هالحين يقعد يندب حظه ويتحسر ويصارخ ويبكي ومشوش ومشتت

لكن انت
اعجز صراحه عن وصفك
مااقول غير الله يوفقك
ولاتصدق لما يقولون لك الله مايحبك
وهم مين اصلا عشان يتكلمون بأسم الله

اكثر ناس اكرههم هم امثال هؤلا اللي يشوفون احد مستانس بحياته
ويجون يقولون له الله مايحبكم!!!

مين هم اصلا عشان يقولون الكلام هذا
من م اصلا عشان يتكلمون بأسم الله!!!

ابن دبي يقول...

معقولة تلبس العمامة وتقف فيهم خطيبا ؟!
ما قلت لي شي من هذا القبيل !
ما عليه وانا اللي اقول لك كل شاردة وواردة عن حياتي ههههههه
أمزح

والله يا صديقي مثل ما قالت اختنا كريزي انت وفقت بين المثلية والإيمان بين الإنفتاح الغربي والإيمان وليتني أفعل ذلك لكنه يستعصي على عقلي فعل ما فعلت...

والحلو فيك يا أنا جاي إنك جمعت بين المتناقضات في داخلك وتآلفت المتناقضات فيك وما تحولت إلى صراع لا ينتهي ! هذا غريب !

والحب اللي انت فيه بلية أعرفه وما له تفسير الله يعينك...

أنا جاي ما بقول الله ما يحبك لأني بخالف إحساسي تجاهك...
أنا أظن إن الله يحبك بالعمامة وبدونها إن شاء الله ...
وفقك الله..

إحساس يقول...

اوافق كريزي وبن دبي على كلامهم وما اقدر اضيف شي:)
بس في شي من زمان ابي اقول لك عنه,,كثيييير تذكرني بتامر اللي كان يكتب قصصه مع باسل والحين الفصول الأربعة
احسك مررة تشبهه شكلا ومضمونا ما بعرف ليه

crazy in freedom يقول...

<<< لحد الحين تفكر فيك

احييك صراحه على نفسك^^

انا ترا ادخل مدونات كثير ملحدين ومؤمنين واسلاميين راديكاليين وناس ليبراليه وناس فاضيه وناس راقيه
وناس غريبه

وتصدق لما ادخل مدونات الاسلاميين ينقص ايماني
ولما ادخل مدونات الملحدين ينضرب ايماني ضربات قويه

لان النوع الاول يكرهك بالدين وبالايمان
والنوع الثاني يشكك بالدين وبالاسلام

لكن لما ادخل مدونات المثليين وخصوصا انت يزيد ايماني وحبي لله
واشوف عندك هذا الكم الهائل من الحب لله
رغم كل شي
رغم انك مثلي والناس تتوعدك بجهنم والعذاب والناس تقولك انها لعنه وغيره وغيره

رغم كل هذا انت وغيرك من المثليين ماكرهتوا الله
وتحبون الله وماتزالون مؤمنين بالله

ومع ههذا الايمان تجمعون الفرح بالحياه المختلفه اللتي يعتبرها البعض حياة شاذه

وتجمعون معاها الانفتاح والتقبل والاراء الحلوه وافكار حلوه

وانت بالذات بعد ماعرفت انت كيف كنت

فأني مااقول غير اهنيك على نفسك بصراحه

تعطون الشخص امل انه ممكن انه يعيش حياته بالظبط مثل ماهو يبغى بدون مايكره الله او يكفر به

ابن قرطاج يقول...

هلوووو عليكم
اتأثرت باللي كتبته يا انا جاي بس انا معارضك الف في المية...
حبيبي من اوصل لنا العلم ...اليسوا العلماء و الفقهاء الذين تستهزئ منهم..
من اوصل لنا القرآن و سنة الحبيب المصطفى ..اليسوا من يلبسون العمامة و العباية و يقفون على المنابر يخطبون ..
من قال لك صل و اراك كيف تكون الصلاة... و من علمك الوضوء و حسن العبادة ..اليسوا وارثي سنة رسول الله العظيم...
انا ضد كل حرية شخصية تفوق حدود المعقول و تغير من فطرة الله التي فطر خلقه عيها ..و ليس من حب الله ان نغير فطرته و نبدل في خلقه و هو العليم بمصالحنا...
بيد اني اوافقك في نقطة و هي ان الانسان مهما كانت درجته من العلم و التقوى و الورع ليس له ان يكفر هذا و يجعل ذاك مسلما بل لله وحده الجزاء و الثواب...
الا ان العلماء و الفقهاء و الدعاة الذين استهزأت منهم حملوا على اكتافهم عبء نقل رسالة المصطفى الينا نحن المتاخرين عن البعثة الشريفة ... و لهم في بعض المواطن و الحالات ان يحكموا على شخص بالكفر استنادا الى ادلة لا تدحض و ليس لها نقيض من كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم من فعل و قول و تقرير...
ثم ان الايمان يا حبيبي يا انا جاي كما قلت محله القلب ...الا ان الدين ليس في القلب و لم يكن يوما شخصيا بل الدين حياة المسلم و منهجه في الدنيا ... و لسنا انبياء و رسلا فنقول اننا لسنا بحاجة لمن يرشدنا و يقودنا و يمهد لنا سبيل الرشاد .. و هنا يأتي دور العلماء و الفقهاء ...
و لكني اردت ان اؤكد على شيء ما و هو من الاهمية بمكان و هو انه ممكن تلاقي مسلم عابد و تقي و مثلي في آن واحد اذ ان هذا لا يدحض ذاك (انا بتكلم عن المثلية لا اللواط)
و يمكن تلاقي واحد عادي بس ايمانه ضعيف ...
ااسف اني طولت عليك بالحديث بس كنت عاوز ابين وجهة نظري
و بعدين ليس كل الدعاة الواقفين على المنابر الداعين الى الله صادقي الكلمة و الفعل ... ليسوا ملائكة و ليست قلوبهم نورا لا يعرف الظلمات... دورنا احنا بئا نصفي ..و ناخذ الصح من الصحيح و نسيب الباطل من الكاذب المدعي ..... و بعدين ليس الدين ضد التفتح و ليس الاسلام دين المنغلقين المنطوين على انفسهم لا يقبلون الغير و لا يعترفون بآرائه ... يله انا طولت عليك...
السلام عليكم و رحمة الله

anagay يقول...

يا مجنونة !!!
خجلني كلامك؛ أنا أصلا عامل كل هذا قصد حتى تحبيني و نتزوج !!!

ما تسمعي غير لقلبك، لا تسمعي لي أنا و للآخرين، إنتي ماشالله واعية و فاهمة ...
شكرا على كل كلمة حلوه ...

إبن دبي؛ يا ما تحت السواهي دواهي ... :) :)

إحساس، شكرا لك ... بالنسبه للمدون تامر، ما أظن فيه شبه بيننا ... هو كان دايما يحكي عن مغامرات جنسيه و يقول إنه ما يهتم بالدين و ما يحبه .. في لحظة، تغير و صار يحكي إنه تاب .. أنا قليلا ما أكتب عن الجنس، و من أول يوم قلبي مؤمن بالله، و عندي إهتمام بالدين ... لكن ثامر ماشالله عليه، شرف لي إنك شبهتيني به ...

إبن قرطاج ... محامي شاطر ... :) :)
رجال الدين قابلين للنقد، أنا لم أنتقد نبي ، أنا أنتقد إنسان، بل إني لم أنتقد صحابي أو تابعي ... أنا أنتقد من يطلع على التلفزيون يخرب (نعم، يخرب) عقول الشباب و الشياب ... بالنسبه لفطرة الله ، واضح إنك تقصد المثليه الجنسيه !!! على كل، إنت مازلت صغير ، و إذا قادر تغير مثليتك و تصير ما تحب الأولاد إلي مثلك، عندها، بيننا كلام ثاني عن الفطرة ...

توضيح :

لا أنا عامل فيها تائب و زاهد ، و لا أنا عامل فيها شيخ ...
لا أنا حابب أوصل وجهة نظر و لا شي .. فقط حبيت أحكي عن هالماضي إلي نادرا ما حكيت عنه ...
أنا مازلت أنا، مازلت مسلم أصلي أصوم، فقط تغيرت نظرتي للحياة ... على فكرة، حتى لما كنت أحط عمامة، كنت أنتقد رجال الدين أشد إنتقاد، (أصلا أنا لساني طويل ...)
كنت عندي إحساس إن فيه نوع من الظلم و المغالطات إلي ينسبها البعض للدين ... و هم في الواضح إنهم فقط متشددين و متطرفين حتى ...

anagay يقول...

نقطه أخرى ...
لما قال ثامر إنه تاب، أنا كنت قاسي معاه ... لا لشيء ... فقط لسبب واحد، لأني عارف و متأكد إن الإنسان مش ممكن يتغير بين ليلة وضحاها !!! الإنسان يتدرج في التغيير ..
أنا شيئا فشيئا، تعلمت الدين ، و شيئا فشيئا تغيرت و صرت أتقبل إني مثلي ...

نقطة أخرى، مش كل من لبس عمامه صار ماشالله رمز للدين و الأخلاق ... أنا لبستها تقليدا أعمى لبعض الناس ... و أيضا أشكر ربي إني ما تعرفت على سلفيين و لا على جهاديين، و لا على صوفيين ... لأنها كلها فرق و مذاهب كل واحد يسب الثاني ...
أنا تعلمت من الدين الرحمه و المحبه ... و الناس إلي تعرفت عليهم، الحمد لله إنهم كانوا ناس عندهم ظمير و ما خلوني أنحرف و أصير مثل بعض الشباب إلي صاير كل من يناقض كلامهم يقولون عنه كافر ...

شكرا ...

ابن دبي يقول...

كريزي ان فريدوم تصدقين أنا شخصيا يزيد إيماني بزيارة بعض المنتديات الإسلامية منها على سبيل المثال منتدى التوحيد للرد على الملاحدة واللادينيين يتناقش فيه الجميع بأسلوب راق ويطرح كل واحد منهم ما عنده ومن منبرهم هذا أتزود بالإيمان خاصة عندما تعصف بعقلي الأُفكار التي لا نهاية لها...وأتزود بالإيمان عندما أقرأ نقاشات ا لمعتزلة العقلية والشرعية ففيها ما يريح العقل الهائج رحمهم الله وغفر لهم وإن كنت أقرب إلى الأشاعرة من أهل الإعتزال !
بالنسبة للدين والأهواء أرى أن البعض يكره الدين لأنه لا يتماشى مع أهوائه وهذا غريب جدا ! فالدين يضع قواعد شاملة تشمل البشر بجميع أصنافهم وتصنف لهم الأعمال إلى محظور ومباح ولو أن الدين ترك الأمر للناس يعيشون حسب أهوائهم الخاصة لما كان لوجوده معني أصلا ولا لأحكامه وقبل ذلك كله لا معنى لإرسال الرسل والأنبياء ولا حتى للبعث والحساب والجنة والنار يبطل ذلك كله ... هذه لوازم القول ولا ألزم أحدا من الكتاب أو القراء بها لأن لوازم القول غير القول نفسه فالقائل وإن كان مؤمنا مسلما لا يقصد الكفر بحال لكن لوازم قوله تؤدي إلى إنكار أركان الإيمان...
وإن قال قائل لا يبطل فالإيمان به يكفي لإرسال الرسل أقول العقل يوصلنا إلى الإيمان بالله فالرسل إذا بعثوا لما هو أكثر من ذلك ...
وهذا جزء من مناظرة الإمام الرسي الفاطمي رضي الله عنه مع ملحد له علاقة بالحرية الشخصية وتقسيم الأعمال إلى محظورات ومباحات:

"...قال الملحد : فلم مزج الخير بالشر ولم صار واحد غنيا وواحد فقير والاخر قبيحا والاخر حسنا ؟!
قال القاسم : لانم هذه الدار دار امتحان وابتلاء وحقيقة الامتحان فهو ان يخلق فيه او يامره بشىء ثقيل على طاعته فينظر هل يطيع ام لا يطيع ؟!
ولو خلق الله ما هو خفيف على طباعه ثم امره بالخفيف لكان ذلك لذة له وليس بامتحان ، فلما كانت هذه الدار دار امتحان ، كان الواجب فى صواب التدبير ان يمزج الخير بالشر والنفع بالضر والمكروه بالمحبوب والحسنة بالسيئة والكريه المنظر بالحسن فى النظر ، اذا كان الدار دار امتحان لانه لو كان كله محبوبا كان دار الثواب ، ولو كان كله مكروها كان دار العقاب ، ودار الثواب والعقاب هذه صفتها.
..."

وأنا رأيي يا أخي أنا جاي -هذه آخر مرة أناقش فيها المسألة فقد وعدتك بأن ألتزم الصمت وها أنا أخلف الوعد - أنك وإن لم تجتنب بعض نواهيه تحب الله وهذا لا يعني بحال أنك لا تحبه فكلنا نخطيء وأنت أعلم بحبك له وهذا لا يعني أيضا إنك كافر والعياذ بالله وأنت تعلم بأني لا أري ذلك ولا حتى شيوخ الدين يرونه ولا أظنهم يشككون في حب المثليين المؤمنين لربهم...
لكن المشكلة عندك توجد في نظرتك للمثلية !
تحريم المثلية واضح في شرائع المليين المؤمنين بمختلف انتماداتهم وإنكار حرمتها أمر خطير ففيه رد لذلك كله ويلزم منه ما يلزم...
فالأفضل لك -من وجهة نظري- أن تقر بالنصوص هذه وأنت تعيش كما يحلو لك لكن من غير إنكار للخطيئة...وهكذا تجمع بين الإيمان ورغبات النفس فالمؤمن لا يرد النصوص الشرعية الصريحة وإن عصى يعصيه مقرا بالمعصية والمستخفي خير من المجاهر ... عش مثليتك كما يحلو لك لكن من غير إنكار لحرمة ممارستها ومن غير مجاهرة ودعوة إليها ...
هذا رأيي وأطرحه عليك لأني أحبك ثق تماما بذلك والأمر راجع إليك والحمد لله رب العالمين...

ابن قرطاج يقول...

حبيبي انا جاي
انا لم اقل اني سوف اتغير او اغير ميولي للجنس المماثل
ما قصدته بتحريف الفطرة هو ممارسة اللواط و هو يختلف تماما عن المثلية
المثلية هي ميول الشخص للجنس المماثل و اللواط محرم بنص القران و السنة و انت عارف هيك كثييير منيح...
بس انا عمري ما قلتلك انك كافر او انك داخل ع النار لا ابدا .. و مين انا حتى اعطي رأيي في ايمانك...
بس مثل ما قال ابن دبي مارس مثليتك كما يحلو لك و عشها مثلما نص عليك عقلك فأنت حر ... انما عٍ انها محرمة و انا ممارس اللواط ملعون و اللعنة هي الخروج من رحمة الله..... بس اؤكد لك اني نظرتي لك كانسان مش رح تتغير بس لأنك مثلي لا ابدا ...انا مثلك ... و انا ما انكرت اسلامك ... و مين انا حتى انكر او اؤكد اسلامك ...ده بينك و بين مولاك...
بس حق المسلم على المسلم نصيحته و وعظه بالحسنى و الالحاح عليه بما يوافق تعاليم العليم...
و اكرر مرة ثانية المثلية ليست كفرا و لم تك كذلك يوما.... و ليست انقاصا من انسانية الانسان او رجولة الرجل ... بس يا حبيبي اللواط محرم و كلنا بنعرف هيك .. و ارجوك لا تقللي لأ .... عجبي ممن اخذ من الدين ما اشتهت نفسه و نفى عن الدين ما ابت نفسه...
يله اسيبك على الف الف مليون خير
و الله يهديني قبلك و يهديك و يهدي كل من لم يهتد

ALI ALOUSH يقول...

يا الله يا صديقي لا اجد الكلام لاعلق فكانك تتكلم بلسان حالي .. رغم اني لم اكن اماما ولا خطيبا في يوم ما ولم اكن متدينا ابدا رغم اني بدات صلاتي صغيرا..ورغم اني لا اعتقد بنظرية داروين وقد درست بعضا منها بحصص البيولوجيا .. الا اني اجد بما كتبت بعضا مما تشابه في مشاعري..فانا دائما اقول اني لست متدينا لكنني مؤمن .. وكم كانت تستهويني رابعه العدوية التي كانت تحب الله لذاته ليس لجنته او ناره
احترامي لك يزيد كل يوم عزيزي

anagay يقول...

شفتي يا مجنونة !!!
إلي كنت خايف منه صار ...
أول ما نحكي عن الدين ( أنا أصلا ما حكيت عن الدين ) ، كأنك فتحتي الراديو أو شغلتي سي دي ...
كل الناس تصير عندها راي تعطيه، و حجج و مراجع و أقاويل و أحاديث !!! و تقوم الدنيا و تقعد !!! هههههههه

الحمد لله إني قايل إن هدفي ليس إقناع أحد و لا إن أحد يقنعني، و لا شو كان عمل فينا إبن دبي و إبن قرطاج .. ههههه، كل واحد إسم الله عليه، عامل محاضرة ... هههههههههههه

أنا مثلي جنسي أحب الرجال، يلا يا شطار، كل واحد يكتبها عشر مرات ههههههههههههه
أنا مثلي جنسي أحب الرجال، و عايش مع رجل، أنام معاه، أحبه، و إلي مش عاجبه ... يروح يشتكي .. هههههه

ابن قرطاج يقول...

اااسف يا انا جاي اني ثقلت عليك و مش هعيدها تاني...
كنت فاكره حوار مفتوح بس انا طلعت صغير في العمر و ما بفهم في الشياء ..غلطتي لا تزعل مني....
انا احبك مثلي كنت او مغايرا ...لصراحتك و حسن بيانك و عفويتك ... انت مثلي ..هذا اختيارك ..انت حر ... ما النا نحكم عليك ... الله هو الفاصل في الامور...... و انا ما دخلني..
سوررري لو قلتلك اشياء مزعجة او زعلتك مني ..ما كان قصدي ..
انا صغير و لساتني ما افهم بالدنيا شي... خليني ساكت احسن لي .....
يله باااااي الله معك

anagay يقول...

يلا ما تزعلش يا إبن قرطاج ..
إنت عقلك ماشالله كبير ..
لو تبقى زعلان، آخذ الطياره و أجي عندك مخصوص أبوسك !!! و تبقى فضيحتنا بجلاجل ..ههه

يا ويلي، نسيت إني أكلم كتكوت عمره 15 سنه !! و الله أمزح ...

crazy in freedom يقول...

انا جي
هههههههههههههههههه
ضحتني سالفة انا مثلي واحب الرجال
يلا ياشطار كل واحد يكتبها عشر مرات
ههههههههه

انا كريزي واحب انا جي
انا كريزي واحب الحريه
انا كريزي ومستانسه^^
هههههههههههه

يؤيؤ شكلي وقعت في حبك
اسمع ترا ياويلك اذا حبيتك
تجي من باريس للسعوديه وتاخذني معاك
والا ترا ارسلك لعناتي الداخليه
تخليك تعيس بحياتك!!
<<< شرانيه

الله يعين انا كان ودي اكتب موضوع عن الايمان بس قلت مالي خلق ارد على التعليقات والتحليلات والاراء وغيره وغيره
اعيش حياتي مثل ماانا اشوف
لااقنع احد ولاابغى احد يقنعني
كذا احسن^^

تامر يقول...

لن اناديك بصديقي فلم نعد اصدقاء ولكنني ساناديك باخي في الله الذي احبه واياك ، لذا ...

اخي :

ساكتب من قلبي كلاما كثيرا قد يعجبك وقد لا يعجبك ولكن لايماني بان ما يخرج من القلب يدخل الى القلب ساكتب ولن يهمني بعد ان انهي اي الاثرين سيقع في قلبك ...

قلت في معرض ردك على احساس :

" إحساس، شكرا لك ... بالنسبه للمدون تامر، ما أظن فيه شبه بيننا ... هو كان دايما يحكي عن مغامرات جنسيه و يقول إنه ما يهتم بالدين و ما يحبه .. في لحظة، تغير و صار يحكي إنه تاب .. أنا قليلا ما أكتب عن الجنس، و من أول يوم قلبي مؤمن بالله، و عندي إهتمام بالدين ... لكن ثامر ماشالله عليه، شرف لي إنك شبهتيني به ... "

ولي في ذلك ردود ساردها عليك على نقاط ان سمحت لي :

1 – سبحان الله وقبل اي شي !!! هل كشفت على قلبي حتى تحكم علي ان كان الله في قلبي من قبل او لم يكن ؟ هل عرفتني عن قرب ؟ هل عاشرتني ؟ هل حادثتني ؟ هل شربت القهوة معي ؟ اذن انت لا تعرفني ومع ذلك قلت عني : " في لحظة ، تغير وصار يحكي انه تاب " وطبعا تحت كلمة " صار يحكي " في الف خط ...

2 – مصدرك المعرفي عني هي سلسلة " حكايات تامر وباسل " والتي من الواضح اشد الوضوح انك لم تقراها جيدا فقصصي لم تكن " دايما مغامرات جنسية " ابدا ولعلك خلطت بيني وبين باسل ... قصصنا وبالاخص قصصي انا كان عبارة عن تجارب في الحب تضمنها اتصال جسدي محدود ذكرت تفاصيله وقد كان محورها الاساسي المشاعر والعواطف والا لما تكن اثرت في الكثير ممن حولي ....

3 – في قصصي انا ... قصص تامر ... دايما كان لله وجود في معظم القصص ... لم اقل يوما انني لا اهتم بالدين ولا احبه ... صحيح انني كنت شارب للخمر ولم اصلي في فترة من حياتي الا ان الله كان دائما في قصصي وايماني به واضح وجلي وحبي له كان معرض ذكر في معظم الاحيان في المقدمات او في القصص نفسها ... الا تذكر تلك القصة حين كنت اصلي بين يديه اول مرة في القاهرة وحين كنت ادعوه دوما حتى وان كنت ادعوه بما يغضب وجهه وحين كنت اقول انني احبه وحين وحين وحين ....بالطبع لا تذكر ولذلك وصفت قصصي بانها جنسية الطابع ... لذلك الكثيرين ممن قرؤوا قصصي لم يصدمو بخبر اعلاني للتوبة او التوقف عن سرد القصص لانهم اصلا شعروا بخوفي من الله وحبي له في معظم قصصي لكنني اوافقك بان باسل في قصصه كان ابعد ما يكون عن ذكر الله ومحبا للملذات ومقبلا عليها وقد كنت انا كذلك ولكن بحدود مع توضيحي الشديد بحبي لذي الجلال والاكرام ...

4- تقول عني بما يعني انني في لحظة تغيرت وتبت ... للمرة الاولى ساتكلم بهذا الكلام ... لم اتغير في لحظة ... حبي لله موجود ولكنني كانت تاخذني العزة بالاثم عن اتباعه ... والان لا ادعي انني زاهد ولا عابد ناسك ... كما قلت لك سابقا انا مثلي سعيد بما انا عليه الا انني لا اؤمن بالحب المثلي وعازف عن العلاقات الجسدية وما زلت اسمع الاغاني والبس اخر صيحات الموضة والازياء وامارس العادة السرية لاعصم نفسي واشرب الشيشة ولكنني توقفت عن شرب الخمر ... صحيح انني اشتاق للجنس واشتاق الى ان اكون بجوار رجل في سرير يربت علي واربت عليه واشتاق الى ما تعيشه محع حبيبك حاليا ولكنني اؤمل ان اواظب على جهادي ... هو جهاد نفسي يستلزم الكثير من الصبر وحتى ان كانت قناعاتي غير صحيحة مع علمي تمام العلم واليقين من داخلي بانها صحيحة فيكفيني شرف المحاولة ومجاهدة نفسي ....

تامر يقول...

لا اكرهك ولا احبك ... لكنني في الكثير من المرات التي قرات فيها مدونتك شعرت بالمك ووقفت معك في داخلي ... اقسم بالله انك اعتصرت قلبي في الكثير من المواطن في علاقتك مع حبيبك تذكرني بنفسي مع فضل كثيرا فقد عشنا سويا ثلاث سنوات كنت فيها كما كنت انت وشعرت فيها كما تشعر الان واعتراها الكثير من الالم الذي كسر نفسي الغضة وجعل قلبي يشيخ لكنني يا انا جاي حين يطرح علي احد راي مناقض لرايي اتقبله ولا افرض عليه اراءي ... اعرضها عرضا لطيفا خفيفا لا ينفره منها واحترم عقله وقراره وافكاره وهذا ما لم تفعله انت ...
اتهمتني بالنفاق وبالجدل وبالكذب وردك ما زال موجودا على خاطرة في عيد ميلاده ومع ذلك تحملت الاهانة منك ورددت عليك بالتي هي احسن وردي عليك اخذ من وقتي الكثير لاكتبه وانت لم تقم بالرد ظنا منك انك تنتقص من شاني ولكنك لم تنتقص الا من شان نفسك وبعد ذلك حذفت مدونتي من قائمة مدوناتك - وذلك شأنك - وانت على خطا ليس لانك تعتنق افكار معاكسة لافكاري ولكن لانك لم تحترم انني رددت عليك بما يعتريه العقل والمنطق ولم تكلف نفسك عناء الرد والتقدير ... واقسم انني قبل ذلك كنت اكن لك الكثير من المودة والحب والان اكن لك شعور محايد لا احبك ولا اكرهك ولكنني لا احب اسلوبك في الردود وتوضيح رايك لانه مناف بكل شكل للحرية التي تطالب بها دوما ومنافيه اصلا لاداب الحوار مع اسفي الشديد بان اقول ذلك ....
6- مع انك شكرت احساس على تشبيهك بي وطبعا واضح جدا الاستهزاء الذي يعلوه كلامك الا انني اقول لك فعلا اننا لا نتشابه ولن نتشابه ....

7- توبتي وتغييري باختصار :

الايمان في قلبي منذ زمن كبير ... لم يكن والدي رحمه الله متدينا ولم تكن امي كذلك ... عائلتي مفككة ضائعة ولكن الله قذف حبه في قلبي كما قذفه في قلبك الفرق بيني وبينك انك عرفت الله واقتربت منه من قبل لكنني اعرفه الان واتقرب منه الان ... موت والدي كان البداية ولذلك خفت كتاباتي في الاشهر الاخيرة واصبحت انزل البوست على اوقات متباعدة لانها اثقلت كاهلي ... والسبب الحقيقي لتغيري او السبب المباشر هو رؤيا امن الله بها علي في ليلة امتلا بها جسدي وقلبي بمعصيته ربما ساحكيها لكم في المدونة ... عذرا ... ربما ساحكيها لهم فانت اخبرتني انك لم تعد تقرا مدونة شخص منافق مثلي ....

8- سواء نشرت تعليقي او لم تنشره فانا لا اعرف كيفية ادارتك لمدونتك بعد ... فانا اشكرك من عميق قلبي على قراءتك الى هذه اللحظة واعتقد انني لم اخرج خارج حدود اللياقة والادب في ردي ... اعلم دوما بانني ما زلت قارىء لمدونتك واتمنى لك ان تظل سعيدا وان يبعد عن قلبك مرارة فراق الحبيب وقلة اهتمامه فهي قاتلة ويبدو انك من النوع الذي يحب باخلاص كما كنت انا


اخيك
تامر

crazy in freedom يقول...

^^
الله يعينك ياأنا جي
شكلها فيه ناس واجد شايله بقلبها عليك^^

وانا بعد شايله بقلبي

بس مو عليك

شايله لك^^

اعجاب كبيييير ينمو يوم عن يوم فيك

يامعذب قلوب العذارى ياانا جي^^
ههههههههههه
المصيبه انك ماتحب العذارى
looool

انا جي عزيزي انصحك بقرأة اخر بوست لي
لتستنج ان لاحل لك الا اششششششش
الصمت المهيب
وعيش حياتك مثل ماانت تشوف
وباي

تامر يقول...

عزيزتي كريزي ان فريدوم :

اكيد مش قصدك عني " بالناس الي شايلة بقلبها " انا عتبان على انا جاي بس انا مش شايل بقلبي عليه لانو بالنسبة لالي الي بشيل بقلبو بحقد وانا الحمدلله ما بحقد على حدا ... بالمناسبة قرات مدونتك من ايام ولم استطع التعليق ولي اراء كثيرة اود ان اشاركها معك ان شا الله بكتبلك اياها على مدونتك ...
موااااااه

تامر

مؤيد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مؤيد يقول...

أنا معجب جدا بإيمانك القوي بشذوذك الجنسي
أنا أعتبرها مرضا وأشمئز من المثليين لكن الحق يقال
سامحني على صراحتي

ابن قرطاج يقول...

عزيزي مؤيد
لا يمكن لبشر ان يشمئز من طائفة يعد افرادها بالملايين فمن ذا الذي لا زال متمسكا بانسانيته و هو يحمل حقدا و كرها للملايين من البشر في قلبه...
ثم ما ادراك ان ذلك المثلي اقل منك مستوى حتى تشمئز منه... يمكن لذلك المثلي الذي ابتلاه ربه بمثليته ان يتفوق عليك علما و بيانا و دينا ...
ااسف بس مثل ما قلت الصراحة لازمة في بعض الاحيان لا بل في اغلبها....
انت تشمئز من خلق ربك اي تشمئز من صنع ربك فبالتالي من حكمة ربك اذن انت كافر ..... شايف كيف ممكن تقلب الموازين .... انا بمزح معك اخي ....
بس ارجوك لا تعمم و لا تحمل بين ثنايا صدرك كرها لمن لا يستحق مثل ذاك الكره......

اشرف يقول...

يسعد مساك انا غاى

بس اخى حبيت الفت نظرك على حاجة..الايمان الذى فى القلب وحده لا يكفى يا صديقى..ما الفائدة بان تكون مؤمن ولا تطبق شريعة الله...يعنى تعمل الذنوب وتقول انا مؤمن !!!
بالنسبة لموضوع المثلية..اعلم بانه من الصعب جدا تغيير هذا الميول هذا اذا لم يكن من المستحيل...ولكن هل هذا يعطينا الحق بان نمارس الجنس مع من هب ودب وياتى شخص يفعل كل هذا ثم يقول باننى مؤمن وايمانى فى قلبى ومش عارف ايش!!
اذا كنت تحب الله فعليك بطاعته...واول شىء يفعله (المسلم المثلى) وركز معاى انا قلت (المسلم) وليس المؤمن لان المؤمن ليس بالضرورة ان يكون مسلم.. هو الابتعاد عن الرجال...يعنى عن ممارسة الجنس الساخن...والاكتفاء بالحب فقط ! انا هذا رايى...لان ممارسة اللواط كما قال اخى ابن قرطاج حرام...يلا انت قلت بانك مؤمن وتحب الله اذن ابتعد عن ما حرمه الله اذا كنت تحبه واثبت حبك هذا....هذا رايى يا اناغاى بكل صراحة

وهذه نصيحتى..والنصيحة بجمل

كن بخير

ابن قرطاج يقول...

و بعدين يا مؤيد اعتبر المثلي مريض مثل ما قلت انفا....
أ يلام المثلي على مرضه ؟؟؟ أ يلام المختل أو يحمل عليه ؟؟؟؟
اعتبر المثلي مريض و عامله على انه مريض و احترمه كانسان عشان لو نزلت السماء على الارض مش رح يصير حيوان .... انسان بنواقصه و مذامه و مساوئه الا انه انسان يحتاج منك النصيحة و الرشاد ... اخ لك في الدين ..اخ لك في الانسانية .... و لو مش اخ ليك ابقى اعتبره مخلوق من المخلوقات الناطقة المفكرة التي تمشي على رجلين على سطح البسيطة.... و الله امر بافشاء الرحمة بين خلقه تعالى .... ابقى ارحمنا و لا تخدش كرامتنا

اشرف يقول...

بالنسبة لى مؤيد

انت اصلا ايش دراك بالمثلية وهل تعلم بشعور المثلى..ولا انت بس فالح بالجعجعة..
عليك ان تعلم بانه كان من الممكن ان تكون مكان اى واحد منا وان تكون مثليا وليس مغايرا...عليك ان تفهم بان المثلية خلقة وليست مرضا مع انى شاكك ان اللى زيك ممكن يفهموا!!

وبعدين مدام انت بتشمئز كده داخل على المدونة دى لى!!..هو انت مثلى لا مؤاخذة؟...ماهو حاجة من الاتنين...انت يا اما واحد فاضى وعندك عقدة ومرض الحقد والكره...او انك واحد مثلى يعنى زيك زينا لكن عندك مرض الادعاء بانك مغاير وبتقرف شديد من المغايرين!! والا ما كنت دخلت على المدونة بالاسلوب الوقح ده

anagay يقول...

مشكلتنا نحن المدونين، أو مستعملي الإنترنت بصفه عامه ، إننا ندخل كتيييير في الجو، و نصير ما نعرف نفرق بين الإنترنت و الحياة الحقيقية ...

يحسب الواحد مننا إنه لما يشتم واحد ثاني ما يعرف منه غير إسم مستعار و بعض معلومات هو حابب يحكيها عن نفسه، يحسب نفسه إنه ماشالله قام بعمل شجاع جدا .. و إنه سوى الهوايل و العجايب ...

مشكلتنا إننا نحلل و نناقش، و لكن ننسى ان وراء الجهاز، فيه إنسان، نعم، لا نتعجب، إنسان، عنده حياة، عنده أصدقاء ، عنده أهل و أقارب، عنده شغل، عنده هوايات، هذا الإنسان هو أنا ... يعني آخر شي يمكن يزعلني هو مجرد تعليق أو كلام مكتوب على الانترنت ... يعني ما تستاهل ...

أطلب منك يا تامر ما تزعل، و ما تشيل في قلبك لأن واضح يا مسكين إنك شايل كتيييييييير ... أقسم بالله العظيم إني ما كنت أستهزأ لما قلت إني شرف لي إنها تشبهني بك ... و إنت حر تصدق أو لا !! و كنت قلت كتيير مرات إن ذكري لكلمة "نفاق" و "كذب" مرات يزيد عن الحد، و أنا آسف على هذا الشي، لكن عمري ما أقول إن واحد منافق أو كذاب ...
و أيضا بتاريخ 10 نوفمبر، ممكن انك تشوف كلامي لما قلت إني ندمان على كلامي إلي كتبته في مدونتك و إني ما أحب لما أكون زعلان و لساني يصير طويل، و إن هذا طبع مش حلو فيني ...
يعني أكثر من كده إيه ؟؟؟ أبوس لك رجليك ؟؟؟ هههههه لالالا أمزح، ما تزعل ...


أتمنى يكون هذا التعليق الأخير ... بالنسبه لباقي الكلام، ما عندي ردود ... الحمد لله قايل من البدايه إن الهدف مش إقناع و نصايح و كلام ... لكن، معليش، كل واحد قال الكلام إلي في قلبه و إرتاح ..

شكرا للجميع ... (عارفين مين أقصد ههههههههههه) أنا آخر همي هالتعليقات ! و مش التعليقات هي إلي حتخليني أشك أو أندم أو أتغير .. أصلا راسي مثل الحجر ... يعني راحت عليك يا "صريح" ههههههه

آخر تعليق ... خلصنا ... ستوووووب ... وجعني راسي ....

تامر يقول...

حبوب :

عموما حصل خير بالنهاية وصدقني انا مش شايل في قلبي انا عتبان والفرق بينهم كبير ... بخصوص البوست انا ما كنت قارئه مع انه فعلا بحرص اني اقرا مدونتك دايما خصوصا مواضيعك مع حبيبك ... لو كنت قراته كنت من وقتها انتكشت فيك لاني بتعرفني قلب طيب وكبير وبسامح الكل :P وهادا لا يعني اني اهبل ....
موفق ان شا الله وتفضل ارجع شرف مدونتي بدخولك ...

تامر

Mna7y hilton يقول...

موضوعك حلو يا انا قاي
بس انا مافيه امل اكتب موضوع زي كذا حساس
عشان ما اقعد اسبوع بعده اتناقش مع باقي المدونين

الله يعينك ههههههههههه

NewRise7 يقول...

AnaGay
هاي ان شالله بتكون باتم صحة وعافية..ما فيني زيد على التعليقات الي فوق..حبيت امر واسلم عليك وكلام creazy in freedom مزبوط 100 بالمية
الله يوفقك..

NewRise7 يقول...

AnaGay
هاي ان شالله بتكون باتم صحة وعافية..ما فيني زيد على التعليقات الي فوق..حبيت امر واسلم عليك وكلام creazy in freedom مزبوط 100 بالمية
الله يوفقك..

غريب يقول...

ههههههههه

يااخوانا


انا جي راسه ناشف

واللي عارف عزه مستريح


بالنسبة لموضوع الدين موضوع شائك الكثيرين يعانو منو وانا بعد اعاني منه


السبب في ناس تتطنش الدين وتعمل نفسها مش مسؤولة عن اللي بتعملو وانو الله عارف اللي في نيتهم وخلاص

في ناس تمشي الدين على هواها وانا منهم
باخذ الشئ اللي يعجبني وابعد الشئ اللي مش عاجبني واللي مش مساير هواي يعني عارف اني غلط
وفي ناس معتبرة المثلية عادي بس اللواط حرام او انو المثلي مش شرط يعمل لواط والاسلام محرم اللواط وناسي المثلية


المثلية او اللواط واحد اللواط الفعل والمثليةفي القلب



ومثل ما قالو فوق اللي في القلب هو اللي يحاسب عليه الانسان

يوم القيامة ينادي منادي ( طبعا بعد ان وزوعو الناس على الجنة والنار)

يروح ملك بامر من الله ينادي في النار اخرجو كل من كان في قلبه شي من الايمان لحد ما يوصل لذرة من لايام


يعني الله ما رايح يترك حد يقعد في النار كان في يوم عبد الله او احبه او حط لنفسه شي من الايمان بالله
8ها عدل الكرلام 098-09-090-9=-9-9

يعني يامثلين اعمو اي حاجة وحطو في قلبكم حب المثل وسوو الصالحات ولا تعملو اي معاصي هل الجنة هي المثوى

نسيتو ان الله يعلم ما يخفى على الناس يعلم ما في القلوب



يعني ما تفتكرو انكم خلاص بالمثلية بقيتو في السيف سايد الموضوع مش اني عايز اخليكم تكرهو نفسكم او حاجة الفكرة كلها انو الحياة لا تستقيم لمن الواحد يضحك على نفسه



انا جي

انا مش معاك ابدا في انه استعمال اسم مستعار يعني الواحد تخلى عن حياته او ناس اوهله بالعكس الاسم المستعار لفترة معينة او لنقل انه اهون من ان يكون واضح لانه لو قدر الواحد يكون واضح مع اهله اكيد مش حيجي يعمل له مدونة يحكي فيها مشالكه مع اهله ومع ناسه في العمل في البلد في المدينة




ياسيدي اي شي بنكتبه بنكون مسؤلين عنه ولازم الواحد يكون مسؤول عن ما كتبه من عادة الانسان يشوف النقصان في اللي بيكتبه ودائما يقول ان الشئ هذا لو كان كذا او كان بالصورة الثانية كان احسن

ده مركب النقص في الانسان اللي بيخليه يشوف ما قام به ناقص ويحتاج لحل او طريقة اخرى


واسف امس نمت وانا فاتح النت ما دريت بنفسي الا الصبح خخخ




تعبان تعب شديد وعايز حد يريحني


فينو حبيبي فينه ؟؟؟

Keith J. Snyder‎ يقول...

ألمني كلامك اخي والله

لن ازيد واخذ معك باي شيء

تشكر على الموضوع مره اخرى

والله يعينك على باقي المدونين