الاثنين، 1 فبراير 2010

بالرفاء و البنين 2



لماذا لا تكتمل الفرحة و لا تحلو الحياة إلا به ؟
يقولون لي هو نصف الدين، و هو سنة الحياة و مصير البشرية، أقول إن كل الناس مشغولة بهذا النصف من الدين و ناسية النصف الثاني، أقول إن الحياة ليست فقط زواج و إنجاب ...

قد يظن البعض أن موضوعي السابق كان تذمرا من ضغط الأهل، كان حزنا أو ندما... أنا قصدت ذلك، لأنني قد مررت بتلك المرحلة في يوم ما، لكني اليوم غير ذلك...
قصدت مواجهة خوفي و أحزاني، و قصدت أن أكون مرآة للكثيرين ممن يتمزق بين رغبة في إسعاد الأهل و المجتمع و رغبة في عيش حياة هو يشتهيها و تناسب أهواءه و ميوله ...

ظن الجميع أي أشك، لكني لا أشك، أنا مثلي جنسي أحب الرجال، و لا شهوة عندي للنساء... ذلك حالنا كلنا يا عزيزي إبن دبي و يا عزيزي غريب، نحب الرجال، نموت في ريحتهم، في وجوههم الوسيمة في عظلاتهم، في شعرهم، في صوتهم، نذوب ذوبان فيهم ...

لو إختار القدر لنا أن نتزوج بمن لا نريد، لو ضغط الأهل علينا و رضخنا للمجتمع و الدين و الناس و القيل و القال ، كل هذا ممكن، و لن أكون قاسيا لأني أدرك حجم المعاناة و أفهمها... لكن، لا نلوم غير أنفسنا و لا نتظاهر بالسعادة لتبرير إختيارنا ...
كيف أسعد و أنا أجامع من لا تشتهي روحي، و أنا أفرح أمي و أبي و لا أفرح، سعادتي ليست مرتبطة بسعادة الآخرين، الآخرون لن يجبروا أنفسهم على شيء من أجل سعادتي فلماذا لا بد لي أن أفعل ...

الكثيرون يتظاهرون بالسعادة و لكنهم أبعد ما يكون عنها، الكثيرون قانطون راضخون، و ما باليد حيلة ... خاضعة المرأة و هو تعيش مع زوج متسلط ، خاضعة البنت و هي تعيش مع أب متجبر، خاضع الإبن و هو يعيش مع أم تهدده كل لحظة و أخرى بالغضب الرباني ...
لكن، لا الزوجة و لا البنت و لا الإبن يجرأ على الشكوى، فالكل راض و قانع و راضخ ...

أتمنى أن تكون وجهة نظري وصلت، الزواج ليس نهاية العالم، زواجي من مثلية جنسية أخطر من زواجي من بنت غير مثلية، لأن النفاق يصير مضاعف مرتين ... الزواج ليس إلا إرضاء للمجتمع، لا هو سعادة و لا هناء و لا رفاهية...

هذا كان ردي على التعليقات التي لم تفاجئني لأني كنت أنتظرها... لكن أكيد محبتي لهالشباب إلي دايما متعبينني بأفكارهم تبقى محبة كبيرة، و أقوى مني، لأن أصلا هو حلوين، و أنا مثل ما قلت قبل، أموت في الحلوين ... ما حد يزعل ...هههههه

هناك 14 تعليقًا:

ابن دبي يقول...

والله يا حبيبي أنا لا أبحث عن السعادة لسبب مهم، السعادة شعور، عرض يتولد بداخلنا لأسباب عديدة وينتهي ومن ثم يعود وقد لا يعود، هو شيء متغير بتغير الأحوال والارتباط بالمثلي لن يضمن لي السعادة بل على العكس قد يسبب لي التعاسة على المدى الطويل، نعم في البداية سأفرح بالموضوع بالحب الجديد وممارساته وأجوائه لكن هذا لا يدوم طويلا...

أنا أبحث عن الشعور بالرضا الشعور بالرضا الذي تحدثت عنه الكس...
وهل يتحقق هذا الشعور في ذاتي إذا تزوجت وأنجبت وأسعدت أسرتي بل ونفسي أيضا فما أجمل الشعور الذي يتولد بداخلك عندما تسمع كلمة بابا من ابنك الذي خلقه الله منك !

ولا يقولن قائل أنت تخون زوجتك !
متى ما وجد الإخلاص والوفاء والبذل على قدر الإستطاعة بما يرضي أنوثتها انتفت الخيانة ولم يصبح لها وجود ولا حتى الغش لأن ما تشعر به هو شعور داخلي لا دخل لها فيه والله يحاسب بظواهر الامور لا ببواطنها مإلا إذا وقع الفعل منك..

السر يقول...

أنا أفضل أن تنسى فكرة الزواج حاليا ولا تلقي لها بال حرام تعذب بنت الناس .. خليها في حالها وخليك أنت في عالمك الخاص .

anagay يقول...

السر : مش عارف هل كلامك موجه لي أو لإبن دبي :) :) أنا ما تخافي عليا، ما ناوي أتزوج من بنت، لو مهما صار ...

إبن دبي: بالرفاء و البنين ..

ابن قرطاج يقول...

بصراحة انا متردد اني اعطي رأيي في الموضوع
اولا عشان انا لسه صغير و لسه بعيد عن سن الزواج و ثاني شي مين انا تأنصحك و انت المثقف الحكيم ...
المهم انا رايي انك تتبع حدسك ..تتبع اللي بيقولك عليه قلبك بس ما تنسى اللي يقوللك عليه ربك...
لو سعادتك في عدم الزواج يبقى بلاش منه احنا مش ناقصينه هو كمان ......
بس لو سعادتك في ارضاء اهلك و عيلتك و انت قادر انك تعيش بقية حياتك تحت غطاء الستر و الصنعة و النفاق فده اختيارك ......
بس كنت عاوز اقللك اني صرت من اشد المعجبين بهالمدونة ممكن لأنك مبدع حقيقي او لأنك صورة مكبرة عني .....
عالعموم الله معك و ان شاء الله تلاقي سعادتك في الدارين و تحياتي لك بالنجاح و التوفيق
و السلام عليكم و رحمة الله

قرص العقيلي يقول...

وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ ما تركت بعدي فتنةً أضرَّ على الرجال من النِّساء ‏"‏‏.‏

ابن دبي يقول...

هل زواج المثلي نفاق ؟!
النفاق أصلا مأخوذ من النافقاء وهو الفتحة المخفية لجحر اليربوع فلجحر اليربوع فتحتان فتحة ظاهرة وفتحة مخفية وهي نافق اليربوع !
وفي الإسلام هو إضمار الكفر وإظهار الإيمان
وزواج المثلي بالمرأة أعتبره سترا وليس نفاقا
فهو اختار الزواج ورضي به باطنا وظاهرا وقراره نابع من قناعة داخلية وقد اختاره ليستر على نفسه وليرضي أهله ونفسه فرضاه من رضاهم، أما النفاق فهو مختلف تماما النفاق -مثلا- هو أن ترضى بالكفر في داخلك وتظهر خلافه، فالرضا يكون ظاهريا فقط بعكس الحالة الأولى..

تحياتي للجميع

ابن دبي يقول...

قلت: " فالرضا يكون ظاهريا فقط بعكس الحالة الأولى.. "

أقصد به أن الرضا بالإيمان يكون ظاهريا فقط وفي باطنه يميل كل الميل إلى الكفر..
أما المثلي المتزوج عن قناعة فرضاه بالأمر يكون في الظاهر والباطن..فهذا هو الستر ولا أسميه نفاقا

anagay يقول...

يا إبن قرطاج يا كتكوت ... :) إنت حتى لو عمرك صغير، واضح إن عقلك كبير ... مشكور على كلامك الي بالنسبه لي صحيح 100 % ، أنا على فكرة لم و لن أتزوج من إمرأة ... قرار نهائي ...

يا قرص العقيلي، شكرا على التعليق، و الله عندك حق، مش عارف إيش عاجبه إبن دبي في النساء !! هههههههه
و قاعد يتفلسف علينا بعد !!! أمزح يا إبن دبي :) :)

ALI ALOUSH يقول...

مسأله معقدة .. لا احبذ التفكير بها حاليا لكني اظن اني سارضخ يوما واتزوج !
لو كان الامر بيدي لتزوجت رجلا وربيت طفلا معه .. لكن من ناحيه ثانيه اقول وهل سيكون هذا من مصلحه الطفل!
وجدنا في ظرف خاص ولكل منا طريقته لعيشه .. لكني من الاشخاص الذين يتمنون ان يكون عندهم طفل من صلبهم
ولندع الامر للايام تقول فيه كلمتها !

NewRise7 يقول...

لا تعليق
تقبل مروري

اياد وجدى يقول...

بصراحه فكره الزواج تشغل بالى كثيرا وذلك لان حبيبى متزوج واجده سعيد فى حياته وقد مررت معه بكل مراحل زواجه مما شوقنى لفعل المثل
وان كان الامر للمارسه بعد الزواج فكلنا نتمنى ان نتوقف عنها ولكننا للاسف سنضعف الا من رحم ربى
اما للسعاده او الرضا فالاهم منهم النظر فى عواقب الامور فكونك مثلى لا يضمن لك مستقبل ولا اسره
بل اناس تذهب واناس تجى
بينما الزواج هو اسره ومسئوليه وحياه كامله واولاد وخصوصا انى اعشق الاولاد فانا اريد ان اتزوج ولكنى يؤرقنى بعض المشاكل فى راسى التى تعطلنى عنه
انا جاى فكر فى عاقبه قراركولا تغتر بشباك وصحتك
فيوم ما ستكون احةوج ما يكون لابن يقف معك ضد عدو او يد تمتد لك بعلبه الدواء عوضا ان تقضى شيخوختك فى وحده قاتله تعض اناملك من الندم
ارجو الا يزعل احد منى
فانا جرئ وصريح واقول ما احس به وما اريده دون مراعاه راى الاخرين

غريب يقول...

معك حق يا اياد
صحيح يا اخي الصغير انا جي انت الان في عز الشباب

في الثلاثين قمة الحيوية
(الله يكثروعندك خخ)
في الاربعين قمة النضج وبعدها تبداء بالذبول مهى كان تكوينك الجسدي او مهمى كان شكلك يبداء العمر في العد العكسي

هل تضمن لي عند ذلك الوقت ان تجد من يرعاك


الا ترى المشاكل البيسطة التي تحدث بينك بين حبيبك وقد يقدر الله الفراق مذا تفعل حينا تبحث عن اخر

كم تدري حبيبي والجميع يعلم ستقول لي هنالك من يفضلون الكبار نعم صحيح

لكن هل من سيجدك يرد ان يمارضك يعجلس جوارك وانت شبه ميت يساعدك لا اعتقد ان هنالك من يستطيع ان يبقى معك في تلك الفترة


هل توجد احصائية تؤكد بقاء المثلي مع مثلي اخر حتى ارذل العمر

انظر الى بعض الناس الاب كبير في السن مريض عصبي يامر كثيرا يطلب كثيرا يشكي كم بن يستطيع ان يتحمل والده ولكنه يفعل ذلك لان رابط الدم بينهم لان هو الذي اوجده في الدنيا هو الذي ساعده ليجعله شخص مسؤول في مجتمعه ويصل الى ما وصل اليه


قلي بالله عليك مالذي يجبر خليلك ان يفعل هذا لو افترضنا انك في ذلك العمر بحثت عن الصغار ( اقصد اصغر منك طبعا في ذلك الوقت وليس المرهقين او الاطفال )

الموضوع يا عزيزي ليس مجرد جنس

الموضوع سكنة اهتمام رعاية لن تجد احسن من المراءة في رعايتك




اما نقطة الزواج من مثلية

فليس نفاق فهوفائدة متبادلة

اريد اولاد تريد اولاد

اريد بيت يحيمني والجئ له
اريد اسرة تريد اسرة
اريد ان اعيش حياتي بصورة عادية

تريدان تعيش حياتها بصورة عادية


تريد غطاء لحياتها الخاصة اريد غطاء لحياتي الخاصة

استطيع ان اجعل حبيبي يزورني

تستطيع ان تجعل حبيبتها تزورها

لا اعتراض من اهلي

لا اعتراض من اهلها

هذا كلو يعتمد على مدى تفاهم الزوجان


حتى لو اعطينا حق الزواج بمن نريد وان ولم يلما الاهل ماذا عن الربط ماالذي يبقي الشخص الاخر مرتبط هل يستطيع تحملني هل استطيع تتحمله مرضه
قلي بالله عليك حبيبك لمن يمرض وين يروح لوين يلجاء

ليك
لالالا

اكيد يروح عند اهله بيته الاول مكان اللي اتربى فيه لامه لاخواته لابوه لاهله مش ليك لا تحضحك على نفسك

anagay يقول...

شكرا للجميع على الردود !!
أنا رأيي إن إلي يضحك على نفسه هو المثلي الجنسي أو المثليه الجنسيه إلي تحب تتزوج للأسباب المذكورة أعلاه.

هي مجرد مواساة لأنفسنا و نحاول نقنع أنفسنا الرافضة للموضوع أو الخايفه منه، و نحاول نخوفها و نخليها تقتنع إن الحل هو الزواج ...

كأنكم تحكمون على العاقر مثلا بالضياع ، و كم من زوج و زوجه ما عندهم أولاد و عايشين مع بعض... لكن، و لا واحد يحكم عليهم بالهلاك في آخر العمر ... كأنكم ترضون بأن تكون عندكم علاقات مع ناس ثانيه غير زوجاتكم و هذا شي أنا أنكره أشد إنكار، و إبن دبي موافق معي إنه الزواج معناه التوقف عن أي علاقة مع شخص ثاني ...
ما أقدر يا إياد أرضى عن علاقة مع واحد متزوج، و تقول لي إنه سعيد !!!!! كيف يعني سعيد ؟؟ سعيد إنه متزوج و عنده أولاد و بالتالي المجتمع و الأهل راضيين عنه، لكنه في نفس الوقت يخون زوجته مع واحد ؟؟؟؟

الجميع يقول إني مش حيكون عندي أولاد، لكن أنا ناوي يكون عندي أولاد، نعم، أنا مش عايش في السعودية أو الإمارات أو مصر أو تونس، أنا في بلاد تحترم حقوق الإنسان، بلاد تساوي بين الرجل و المرأة و ما عندها إحتقار للمرأه و جعل دورها فقط هو تربية العيال و الإعتناء بزوجها لما يصير عجوز ...
فأنا إنشالله يكون عندي أولاد و إذا ربنا ما عطاني أولاد، أكون على الأقل ما حطمت حياة وحدة ثانية معايا، و أكون جنيت على نفسي فقط ...

كلام إياد أكبر دليل إن المثلي المتزوج مهما صبر و حاول يتغير، مصيره إنه يضعف و يدخل في علاقات مع مثليين !!!!

شكرا للجميع ، بوووووسة عشان ما يزعل أحد ... ؛)

غريب يقول...

لالالا انت هربت

رد على كلامي شو اللي بتقول فيه ده

رد على كلامي طنشتو وخلاص لالالالا ده مش اسلووووووووووب
لالالالا


لن اقبل


ردة على كلامي نقطة نقطة