الخميس، 27 مايو، 2010

كيف عرفت أنك مثلي 1



لما أبحث في ذاكرتي، و ترجع بي أفكاري للطفولة، أتذكر يوم ختاني !
في تونس، يقوم الأهل يوم الختان بوضع الحناء و تزيين الطفل فيصير كأنه عروس ليلة زفافها...لم يكن أبي يريد منهم فعل ذلك، كان عمري 3 سنوات فقط، و أتذكر الحادثة كأنها كانت يوم أمس، كنت حزيييييينآآآآ و غاضبا من أبي لأنه لم يتركهم يفعلوا ذلك ! هههههههههه
في ليلة من الليالي، تسللت أنا و جدتي لغرفة بعيدة، فوجدتها حضرت لي الحناء و قالت لي أننا سنضع أبي أمام الأمر الواقع !فرحت فرحة كبيييييرة، أبتسم اليوم حين أتذكر ...
كنت أنا و أختي نتباهى بالحناء فوق أيدينا و كنت قد حققت أول أحلامي هههههه ...
تتوقف ذكرياتي هاهنا، و لا أذكر بعدها إلا يوما ظبطتني أمي و أنا ألعب بالماكياج، لم أكن أضعه لنفسي، بل كنت أزين وجه أختي هههههههه كانت فأر التجارب المسكينة، و كانت امي تضربنا معا، بالرغم أن الفكرة كانت فكرتي هههههههههههه

أيضا تتوقف الذكريات، لأنها فترة بعييدة، نسيت منها الكثير، لكني أتذكر أيضا أني كنت أحب الغناء و الرقص ، كان أبي و أمي يتباهيان بإبنهما الفنان هههههه و كنت دائما أغني أمام الضيوف في بيتنا .
سيسألني الجاهلون هل تم الإعتداء علي جنسيا، و لن أتوقف عن القول أني أبدا لم يتعدى علي أحد !!!
و سيسألني الغافلون هل كان أبي قاسيا و أمي متسلطة هههههه، فأجيب أن أبي بالطبع رجل قوي الشخصية، لكن، أبدا في حياتي كلها لم يضربني أبي، و لا مازحا حتى ! و هو رجل حنون، و أمي إمرأة طيبة، لم أعهد منها إلا العطف و الحنان ( حتى و أنا عمري 25 سنة، مازلت مدلل ههههههههه) ..

عمري الآن 10 سنوات !! أتذكر شيئا يضحكني و يخجلني في آن واحد، و أظنها كانت أول مرة أحس فيها أني مختلف !
جاء صديق لأبي، رجل وسييييييييييييييييييييم، ملامحه عربية أصيلة، و جسمه رائع ! مازلت حتى الآن أعرفه جيدا!
كنا في منتصف التسعينات، و كانت وقتها الموضة هي سراويل الجينز الضيقة يمكن هههههههه و يا وييييليييي كان الرجل لابس سروال جينز !!! يآآآآآآ وييييييلييييييييييييييييي
كان جالسا أمامي، و أنا كنت كالمجنون، المخبول، كانت أول مرة أحس بذلك الإحساس، كان جميلا الإحساس، لكنه غريب، و مخجل، و أنا أظنني فضحت نفسي، أكيد كنت مركز بقوة في الحاجات إلي كنت شايفها ههههههههههههههههههههه
كنت مرات أبعد و مرات أرجع أجلس في نفس المكان الإستراتيجي هههههه
نفس الرجل، كان يذهب بنا إلى البحر، و كان الرجل لا يستحي أن يلبس فقط مايو، يعني من غير شورت و لا شي، فقط مايو بالكاد يغطي الإحم إحم !!!

في مرة، يا ويييييلللليييييييييي، وقتها كنت أكبر شوي، عمري يمكن 13 أو 14 سنة، كان المخبول لابس مايو شفاف هههههههههههههههه
و عينك ما تشوف إلا النور، أنا كنت حاسس إن ضغطي مرتفع و أنا أشوف إلي أشوفه ههههههههه، و هو إسم الله عليه، مشعر كثير، و أنا الصراحه يعجبني المشعرين، فكان منظر خلاب !!!! ههههههه
المسكين، الرجل متزوج و عنده عيال و أنا أتحدث عليه بهذا الشكل ههههه ...

صار عمري 15 سنة، و هو عمر تغيرت فيه حياتي تغيرا مطلقا !!
لم أعد ذلك الطفل المدلل الذي يحب الماكياج و الغناء و الرقص، لم أعد ذلك الحنون الخجول المختلف !!!
صرت أخرج برفقة الأصحاب نتسكع و نعاكس بنات الناس هههه
كنت مش عارف إني مثلي، لكني كنت حاسس إن البنات ما تهمني و كنت أظن إن السبب هو أني متربي و إبن ناس هههههه لكن، الحكاية هاذي ما فيها إبن ناس و لا إبن مش ناس هههههههه

لكني لم أحس أبدا بالراحة النفسية، كانت أيضا فترة مراهقة، و أنا مراهقتي كانت هآآدئة جدا جدا جدا ! لكني كنت حاطط في نفسي كثير أشياء و مش قادر أفهمها !
مثل ما قلت قبل، وقتها لم يكن هناك إنترنت مثل اليوم، فكان صعب إني أعرف ما هو سر حالتي !!!

---------------------------------------------------------------------------
فقط توضيح :
المثلي الجنسي مش شرط يكون يحب الماكياجات و الفاشيون و كل هذه الأمور !
و أنا اليوم أبدا ما تعنيني هذه المواضيع، لكن، عادي عندي إن الرجال تهتم بها، و إن أيضا أغلب المثليين يفهمون فيها، و هذا دليل إنهم ناس عندهم ذوق و فنانين و موهوبين ! :))

لكن، فترة الطفولة يمكن كان تعبيري الطفولي لإختلافي عن باقي الأولاد، فما كنت أحب ألعب الكورة، لكن كنت أحب ألعب مع أختي "ديار" هههههههه
و هي لعبة أدوار تكون أختي مثلا هي الأم و أنا إبنها، و مرات أكون أنا الأم هههههههههه
و نلعب يعني كأننا عيلة حقيقية، كانت لعبتي المفضلة هههههههههههه

شبعتو فضايح اليوم هههههههههههه

-----------------------------------------------------------------------
يتبع ....

هناك 10 تعليقات:

gay3alatoul يقول...

شووووووووووووووو
جينز؟
مايو؟
بحر على شوية شعر؟
و الله عسى عيونك ما تشوف شر حبيبي
انت وش بلاك في هيك رجال يحرق دمك و يرفع ضغطك و انت بعدك صبي يا حرام أدري و الله مو سهل أبدًا بس من باب أولى كنت تتزحزح لك شوي و تروح تلعب مع فأر التجارب تبعك-عفوا-أختك حبيبتك-بلما تشوف شي يوجع القلب
فكرتني بحالي و أنا عين الله عليا عامل فيها رجال..
حلو كتييييير ها الموضوع من إيد ما بنعدمها

أسامة مغربي يقول...

ذاكرتك قوية جدا :))
تراك كنت تفطر على موز كل يوم؟ يقولون أنه يساعد على تنمية الذاكرة ...

يوم ختاني مختلف شوية : تم سرا بدون معرفة أحد هههههه

أحب أبواي و أحترمهما ,,, و أيضا لا علاقة لهما بما أنا عليه زائد لم يعتدي علي أحد :)))

ابن دبي يقول...

هههههههه يا ويلي على ذكريات البحر تعذب الصراحة على قولتهم ووووف !

أنا أهم ذكرى في حياتي قبلتي الفرنسية اللي علمني اياها واحد عمره سبع سنين وانا كان عمري خمس سنين وقتها وعجبتني بشدة من غير ما أفهم شي ههههه تعرفها القصة ...

zizou يقول...

يا ويلي شو هالذكريات الي بتخرع ... شو فهمت الكلمة اذا فهمتها رد ها ..
الصراحة نشرت كل غسيلك وما تركت شيء بس لطيف يا ابن ناس ومتربي
الجزء الي عجبني كثير ومهم هو عن المكياج والميكاب صدق مش كل المثليين يحبو هذه الاشياء ولبس الضيق وصبغ الشعر ونزع الشعر وغيرها من الامور الي انا يعني ما احبها كثير بس الي يعملها هو حر ما راح يغير شيء في صورته الي انا رسمهالو ... ما مهم الكثير ...
على فكرة لعبة الديار انا كمان كنت العبها كثير المفضلة لدي وعندنا بالجزائر اسمها العشة بس انا كنت العبها مع اخي وابن خالي واكيد كنت انا دايما الام الحنون الي بتطبخ وتغسل وبتصرخ وبتضرب اولادها الي هما اخي وابن خالي اكيد ... مساكين كنت اقسو عليهم كثير كمان كنت درسهم المهم من باب اني كبير عليهم بالسنة بس كنا بعمر 11 و 12 سنة اظن ...
اوبس مادري كيف حكيت عن هذا شيء بس مشان ما تخجل من لعبة الديار هههههه

غريب يقول...

هههه

حلو البوست هذا جميلة هي الذكريات بحلوها ومرها


يلا اطلع السطوح وتعال نتكلم بوضوح



منتظر جديد يا عسل واسف على التقصير

غير معرف يقول...

ياه ذكرتني في يوم ختاني ... حفلات سبعة ايام و سبع ليالي .. ركبوني على حصان و "حرقسولي" .ههههههه...
المهم كانك بتتكلم عني .. نفس الصفات سبحان الله ....
الله يخليلك اهلك اظاهر انهم ذهب و الله ...

gay-ana يقول...

جاي على طول : كأنك يعني غيران إني أنا شفت كل الحاجات الحلوة و إنت لا !! ههههههههههههههه ، لكن، أنا ما كنا بإيدي حيلة، الحلاوة تخدرني و تفقدني أعصابي !!! (أبالغ شوي )هههههههه
================================================
سمسوم المغربي: شكرا على تعليقك، لكن، بالعكس ذاكرتي في العادة مش قوية، لكن فقط لأنها ذكريات لا تنسى!!! إنت لو مكاني كنت نسيت حلاوة رجل لابس مايو شفاف على البحر هههههههههه

===========================================
إبن دبي، و لك عين تقول "وووووف" !!!! هههه أمزح !!
إنت أصلا في عيوني أحلى من أي رجل ثاني !!! (شفت الغزل )

====================================
هي مش تخرع فقط يا زيزو النوزو !!
سلامتك من "الخرع" ههههههههههههه (كلمه جديدة)
فرحتني لما قلت إنك إنت أيضا كنت تلعبها اللعبة !! كنت فاكر حالي الوحيد إلي كنت أعمل مثل هذه الأشياء !
لكن، لو حابب، أنا مستعد تعطيني دروس، و نلعب "عشة" مع بعض !!! هههههههههههههههههههه

==========================================
مرحبا يا غريب، شكرا على مرورك! يا أبو عيون زايغة!!
لا، أنا ما أروح على السطوح!! أخاف تغتصبني!!!!
وش فيني اليوم؟؟؟

===========================================
غير معرف، حرقسولك ؟؟
إنت من تونس؟
شكرا على كلامك، و الصراحه كل واحد يقول عن أهله إنهم ذهب و فضة...
إنت مش ممكن أكون قليل أدب معاك مثل الباقين، لأني مازلت ما أعرفك ! ههههههههههههههه
بوسه...

يوميات فتى مثلي يقول...

gay ana..هه و الله حبست انفاس ضحكي حتى وصلت الى شبعتول فضايح ليوم .....هههههههههههههههه...البوست ممتع للغاية ..و مرح كمرحك المعهود...اتمنى ان تكون بخير صديقي..
- الاحم احم ( هادي ما فهمتهاش :d:d:d:d:d) انا امزح ..كن بخير.

Mna7y hilton يقول...

الله يرجك ذكرتني بأيام المراهقه
تصدق تفكيرك ايام مراهقتك كان نفس تفكيري

وكان مراهقتي بعد هاديه

Mna7y hilton يقول...

سوري هذا التعليق عشان احط صح على تتبع التعليق عشان اشوف ردك لول