السبت، 7 نوفمبر، 2009

الإعلام العربي و المثلية.


هاهاها، كأني سامع ضحكات البعض لما قرأ عنوان الموضوع، أكيد عندنا كتير حاجات نحكيها عن الإعلام العربي و تعامله مع المثلية.
الإعلام بصفه عامة يعكس نظرة المجتمع و رأيه، و بفضل بعض القنوات الخاصة، صرنا نسمع عن المثليين و نحكي عنهم، بالحلو أو بالشين، المهم يعرف الجميع إن المجتمع العربي المنافق فيه مثليين قد شعر الراس.

أذكر مثلا :
1) منذ بضعة أيام، كان هناك خبر على موقع الجزيرة للأخبار، كان يحكي عن الحرج إلي سيتعرض له الدبلوماسيون العرب من تعاملهم مع وزير الخارجية الألماني الذي يعلن أمام الجميع أنه مثلي جنسي و يصطحب حبيبه في كل مكان. أكيد هم ما قالوا إنه "مثلي" لكن "شاذ" . ما علينا، المهم إلي ضحكني، التعليقات على الموضوع، زي ما تكون قضية الشرق الأوسط، إلي جايب آيات قرآن، و إلي يشتم و يلعن ، و إلي يسأل مين يقوم بدور الرجل و مين يقول بدور المرأة... بلاوي ...

2) كان فيه برنامج في روتانا أيضا تحدث عن المثلية، جاب وحدة مثليه و واحد مثلي من لبنان، الصراحه البنت كانت ذكية و عجبتني كتير، لكن الولد، يييييييي، ما عجبني أبدا لأنه ما كان مقنع في كلامه أبدا، لكن، جريء و مشكور لأنه طلع على التلفزيون يحكي عن الموضوع.

3) في LBC ، كنت شفت أيضا برنامج كامل جاب العديد من المثليين و المثليات من العالم العربي، كان برنامج جيد لأنه تحدث عن المفاهيم المغلوطه عند العرب، و لكن يبقى دايما نفوذ و سيطرة الأفكار الرافضة أقوى.

4) من الأفلام التي تحدثت عن المثلية، عمارة يعقوبيان، لكن ما عجبني تناول الموضوع. في بعض الأفلام القديمة نجد دايما المثلي الجنسي مصاحب للراقصة و يعتني بها، لكن يكون دايما دور إنسان إستغلالي و مخنث.

5) مسلسل "صرخة أنثى" كان مسلسل جيد جدا، لا يتحدث عن المثليه، لكن عن تصحيح الجنس، و هذا أيضا أمر معقد و لو إنه الدين متسامح أكثر مع تحويل أو تصحيح الجنس.

6) محمود سعد ما يعجبني أبدا، خاصة لما صار مع التلفزة المصرية، صار بوق للحكومة و الريس، يعني نفاق في نفاق. ما علينا، قبل، لما كان مع الMBC ، شفت له برنامج عن المثلية، جايب قال إيه طبيب نفسي، عليا الطلاق بالثلاث الطبيب مثلي جنسي، لأن كل شي فيه يدل على أنه مثلي جنسي، لكن المسكين في البرنامج يحاول يفسر إن المثلية مرض نفسي و إنه يمكن معالجتها، و صار محمود سعد يحكي عن قرفه من المثليين و كلام شين ما عجبني أبدا. كان برنامج فاشل جدا جدا ...



الموقع المأخوذه منه المقاطع ممنوع في بعض الدول العربيه.


إلي سبق شاف برنامج يحكي عن المثلية، ما يتردد يفيدنا .. شكرا

هناك 6 تعليقات:

mody-3loshi يقول...

بجد anagay
اشكرك على الموضوع دة لانة فعلا مهم انا شوفت البرامج دة كلها بصراحة برنامج ضد التيار هو الوحيد الى عجبنى و كمان البنت الى فية كانت جريئة اوى و متصالحها مع نفسها كتير و دة دافع لكل مثلى
و فعلا برنامج محود سعد دة مش لية لى لزمة لانى بجد حسيت انة مجبر انة يقدم البرنامج و كمان حسيت انة جاى مخصوص و متعمد انة يشوة صورة المثليين

بجد لازم نناقشش الموضوع بحيادية بدون النظر لاى شىء تانى او عنصرية و نفرق بين الجايز بقى و بين الى شوهوا صورة الجايز و عاملين نفسهم جايز

ابن دبي يقول...

المشكلة إنهم لا يفرقون بين مثليي الجنس و الــ transgender اللي عندهم مشكلة بهويتهم الجنسية يعني يشعر الواحد منهم بأنه امرأة في جسد رجل أو العكس أما المثلي فلا يشعر بشيء من ذلك وهو راض عن جنسه..

gossip boy ( gaysha ) ka يقول...

عادي ردود فعل متوقعه من عقول عربيه
ليش مزعل نفسك ؟!

anagay يقول...

مودي، شكرا على إضافتك، شد حيلك و إعمل لنا تلفزيون عربي جاي !!! :))

إبن دبي، أنا أظن إن تصحيح الجنس صاير أسهل من المثليه الجنسيه، في ايران مثلا يقبلوا الشخص إلي مغير جنسه أكثر من المثلي و السبب ان المثلي يكون في هيأة رجل، و مرات ما نعرف إنه مثلي فيحس الرجال بنقص في رجولتهم، لكن لو يتحول لمرأه فعادي .. عجيييب

خلودي، لا زعلان و لا حاجه، بس حبيت أوري أكثر و أكثر الغباء إلي هم فيه :))

ابن دبي يقول...

صحيح أسهل في إيران يجوز عندهم تحويل الجنس وعلى نفقة الحكومة لأن علماء الدين عندهم أفتوا يجواز ذلك...

مثلي من الشمال يقول...

كل هالقنوات والبرامج الي عم بيعملوها عن المثليين فقط لكي يجذب الناس للبرنامج وجعل اكبر عدد مشاهدين للبرنامج فيتناولون هذة المواضيع خصوصا عن المثليين موضوع يجذب اي شخص وتشعل في نفسة نوع من التشويق والفضول لمعرفة ما سوف يدور من احداث وامور في هذا البرنامح في المختصر كل هالقنوات هدفهم الاساسي نجاح البرنامح والقناة وكسب المال ليس ايجاد حل للمثلية كما يوهمون البعض .....هذا رائيي.... وشكرا صديقي على طرحك لهذا الموضوع بستنى جديدك الى اللقاء